المحتوى الرئيسى

فى تقرير لجنة تقصى الحقائق عن أحداث التحرير والبالون اقتحام المسرح غير مبرر ونقل الحجارة تم بسيارات بدون لوحات

07/06 01:23

◀ متابعة ـ عماد حجاب : أكد تقرير لجنة تقصى الحقائق بالمجلس القومى لحقوق الإنسان فى أحداث ميدان التحرير ومسرح البالون يومى 28 و29 يونيو الذى أصدرته أمس

 أن هذه،الأحداث وقعت فى سياق مشحون بالاحتقان على خلفية بطء إجراءات محاكمة المتهمين أو المشتبه فيهم بجرائم قتل المتظاهرين خلال أحداث الثورة، وشعور المصابين وأسرهم بعدم اهتمام الدولة والرأى العام بأوجه المعاناة التى يعيشونها، فى غياب رؤية منهجية من قبل الدولة للتعامل مع ملف ضحايا الثورة وترك الأمر لمجموعة من المبادرات الأهلية غير المنظمة والشعور السائد بالقلق من جانب المجتمع تجاه مسار تحقيق أهداف الثورة، والتباس المسار السياسى مما يخلق بيئة صالحة لشيوع الاضطراب فى المجتمع وعمل أطراف مستفيدة من الانفلات الأمنى على الحيلولة دون عودة أجهزة الشرطة لاستئناف دورها المهنى فى الضبط الاجتماعي.

واستخلص فريق تقصى الحقائق فى معاينته لمواقع الأحداث وروايات شهود العيان عدة نقاط تشير إلى أن الشهادات المتعلقة بنقل الحجارة إلى مواقع الأحداث تم بسيارات لا تحمل لوحات معدنية، وافتعال أزمة غير مبررة فى احتفالية تكريم بعض أسر الشهداء فى مسرح البالون، والاقتحام غير المبرر لمرافق المسرح والقيام ببعض الأعمال التخريبية، ومحاولة جذب المعتصمين الباحثين عن الحق أمام ماسبيرو لمسرح الأحداث، واستخدام الشرطة المفرط للقوة متمثلا فى اطلاق عدد كبير من القنابل المسيلة للدموع لا يتناسب مع اجمالى أعداد المتظاهرين، وكذلك استخدام طلقات الخرطوش على نحو أدى إلى ارتفاع عدد المصابين وبفحص نوعية بعض الفوارغ من القنابل المسيلة للدموع التى تحصل عليها أعضاء اللجنة تبين أنها من طرازات (815، و501، و560، و053) التى تتفاوت فى المدى والقوة وقيام الشرطة باعتقال بعض المواطنين أثناء اسعافهم، وقد أسهم ذلك إلى جانب استخدام الشرطة للقوة المفرطة فى إثارة المواطنين وانضمام أعداد كبيرة منهم إلى المتظاهرين وعدم إعلان السلطات عن أعداد المعتقلين واسمائهم، وأماكن احتجازهم، وإحالتهم للنيابات العسكرية على نحو أصبح يمثل نمطا متكررا يتعارض كلية مع معايير المحاكمة العادلة والمنصفة.

ورصدت اللجنة ظهور جماعات منظمة بين المتظاهرين تقود أعمال العنف مزودة بأسلحة بيضاء وزجاجات «مولتوف» ويرتدى بعضهم زيا موحدا ويحرصون على اظهارة مايحملونه من أوشام على أذرعهم، ورصدت نشر شائعات بين المتظاهرين عن وفاةأحد المحتجزين بوزارة الداخلية جراء التعذيب بهدف الإثارة ودفع المتظاهرين لاقتحام مقر وزارة الداخلية فضلا عن ظهور نمط فى تعامل بعض المتظاهرين مع رجال الشرطة على نحو يسعى إلى امتهانهم جراء استفزاز أحد رجال الأمن المركزى للمتظاهرين بالرقص بالسيف أمام مرؤوسيه، وتوجيه أحد الضباط ألفاظا نابية للمتظاهرين عن طريق مكبر للصوت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل