المحتوى الرئيسى

الأمم المتحدة قلقة إزاء سوء التغذية بين اللاجئين الصوماليين.

07/06 01:19

نيويورك في 5 يوليو /وام/ أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن قلقها البالغ إزاء إرتفاع مستوى معدلات سوء التغذية غير المسبوقة بين اللاجئين الصوماليين في كل من كينيا وإثيوبيا ولا سيما بين فئة الأطفال منهم.

وأكدت أن أكثر من 50 بالمائة من الأطفال وما بين 30 إلى 40 بالمائة من الكبار يعانون من سوء التغذية الحاد.

جاء ذلك خلال بيان أصدره المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس وأشار فيه إلى أن أعدادا كبيرة من الأطفال يتعرضون للوفاة خلال محاولتهم عبور الطريق للوصول إلى بر الأمان إلى معسكرات اللاجئين في كينيا وأثيوبيا، موضحا أنه يعتزم زيارة هذه المخيمات خلال الأسبوع الحالي.

واعتبر ما يتعرض له اللاجئون الصوماليون بأنه أسوأ أزمة إنسانية شهدها العالم، مشيرا إلى أن أكثر من 135 الف صومالي فروا من بلادهم منذ بداية العام الحالي بسبب العنف والجفاف.

وقال ان شهر يونيو الماضي سجل وصول أكثر من 54 الف شخص إلى كينيا وإثيوبيا وهو ثلاثة أضعاف عدد الفارين خلال الشهر الذي سبقه. وأوضح ان تقديرات ألأمم المتحدة تشير الى أن ربع سكان الصومال والبالغ عددهم 5ر7 مليون نسمة إما مشردين داخليا أو يعيشون خارج الحدود كلاجئين، حيث يعيق القتال الدائر في البلاد وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين هناك.

من جانبها أعلنت المتحدثة باسم المفوضية مليسا فليمنغ أن العديد من الأسر أبلغت المفوضية بأنها استنفدت جميع مواردها وتواجه المجاعة ما يضطرها إلى السير على الأقدام لأيام في بعض الأحيان للوصول إلى مخيمات اللاجئين في حالة صحية مزرية.

وأضافت "نسمع كل يوم عن وفاة أطفال دون سن الخامسة بسبب الجوع والتعب خلال الرحلة، كما يصل بعض الأطفال في حالة من الإعياء وغالبا ما يلقون حتفهم خلال 24 ساعة على الرغم من الرعاية الطارئة والتغذية العلاجية التي يتلقونها فور وصولهم".

ومن المقرر أن ترسل المفوضية 100 طن من مواد الإغاثة اليوم في حين يتوقع وصول قافلة من الشاحنات محملة بالمساعدات إلى إثيوبيا يوم الخميس المقبل.

وأكدت فليمنغ أن الأمم المتحدة ستعلن قريبا نداء إنسانيا دوليا لتوفير الطعام والمأوى والرعاية الصحية وغيرها من المساعدات للشعب الصومالي، مناشدة الحكومات والقطاع الخاص والأفراد تقديم الدعم المالي العاجل لعمليات المفوضية في كينيا وإثيوبيا.

/يو/

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل