المحتوى الرئيسى

الغذاء لـعلاج الزهايمر ...

07/06 00:03

إحدي‏ ‏المشكلات‏ ‏التي‏ ‏تواجه‏ ‏كبار‏ ‏السن‏ ‏وتهدد‏ ‏صحتهم‏ ‏الذهنية‏ ‏المشكلات‏ ‏الخاصة‏ ‏بالذاكرة‏ ‏ومدي‏ ‏قدرتهم‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالمعلومات‏ ‏والتذكر‏, ‏وقد‏ ‏انتشرت‏ ‏في‏ ‏الآونة‏ ‏الأخيرة‏ ‏الأمراض‏ ‏الخاصة‏ ‏بفقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏وتدهور‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏مثل‏ ‏الزهايمر..‏ ‏ولكن‏ ‏العلماء‏ ‏لم‏ ‏يقفوا‏ ‏مكتوفي‏ ‏الأيدي‏ ‏أمام‏ ‏تلك‏ ‏الأمراض‏ ‏وتوالت‏ ‏الدراسات‏ ‏والأبحاث‏ ‏حتي‏ ‏توصلوا‏ ‏إلي‏ ‏إمكانية‏ ‏التقليل‏ ‏من‏ ‏انتشار‏ ‏هذه‏ ‏الأمراض‏ ‏والحد‏ ‏من‏ ‏تدهور‏ ‏الحالات‏ ‏المصابة‏ ‏وذلك‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تناول‏ ‏الغذاء‏ ‏الصحي‏ ‏خصوصا‏ ‏أنواعا‏ ‏معينة‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏والفاكهة‏. ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏سنتعرف‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏السياق‏ ‏التالي‏.‏أولي‏ ‏هذه‏ ‏الدراسات‏ ‏كانت‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الخضروات‏ ‏تقلل‏ ‏من‏ ‏الإصابة‏ ‏بفقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏لدي‏ ‏المسنين‏ ‏حيث‏ ‏قام‏ ‏بهذه‏ ‏الدراسة‏ ‏باحثون‏ ‏أمريكيون‏ ‏واكتشفوا‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏أن‏ ‏المسنين‏ ‏الذين‏ ‏يتناولون‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏يقل‏ ‏عن‏ 2.8 ‏طبق‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏يوميا‏ ‏يتباطأ‏ ‏لديهم‏ ‏فقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏وتدهور‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏بنسبة‏ 40% ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏ست‏ ‏سنوات‏ ‏بالمقارنة‏ ‏بأولئك‏ ‏الذين‏ ‏يأكلون‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏طبق‏ ‏واحد‏ ‏يوميا‏ ‏ودرس‏ ‏فريق‏ ‏البحث‏ 3718 ‏شخصا‏ ‏في‏ ‏شيكاغو‏ ‏ممن‏ ‏تبلغ‏ ‏أعمارهم‏ 65 ‏عاما‏ ‏فأكثر‏ ‏أوضحوا‏ ‏في‏ ‏استبيان‏ ‏ما‏ ‏يأكلونه‏. ‏كما‏ ‏خضعوا‏ ‏لاختبارات‏ ‏لقياس‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏مرتين‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏أثناء‏ ‏فترة‏ ‏الدراسة‏ ‏وفي‏ ‏المتوسط‏ ‏فـإن‏ ‏أولئك‏ ‏الذين‏  ‏كانوا‏ ‏يتناولون‏ ‏الكميات‏ ‏الأكبر‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏ذات‏ ‏الأوراق‏ ‏الخضراء‏ ‏مثل‏ ‏الخس‏ ‏والسبانخ‏ ‏سجلوا‏ ‏أقل‏ ‏فقدان‏ ‏للذاكرة‏ ‏وجاء‏ ‏في‏ ‏المرتبة‏ ‏الثانية‏ ‏من‏ ‏كانوا‏ ‏يأكلون‏ ‏خضروات‏ ‏صفراء‏ ‏مثل‏ ‏القرع‏ ‏وخضروات‏ ‏أخري‏ ‏مثل‏ ‏القرنبيط‏ ‏وقال‏ ‏الباحثون‏, ‏في‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏نشرت‏ ‏في‏ ‏دورية‏ ‏علم‏ ‏الأعصاب‏ ‏إن‏ ‏البقوليات‏ ‏كالفول‏ ‏السوداني‏ ‏والعدس‏ ‏لها‏ ‏التأثير‏ ‏الأقل‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏تناول‏ ‏الفاكهة‏ ‏بانتظام‏ ‏لم‏ ‏يعط‏ ‏أي‏ ‏تأثير‏ ‏واضح‏ ‏وقالوا‏ ‏إن‏ ‏أحد‏ ‏التفسيرات‏ ‏لفائدة‏ ‏الخضروات‏ ‏للذاكرة‏ ‏هو‏ ‏أنها‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏كميات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏فيتامين‏ (‏هـ‏) ‏الذي‏ ‏يرتبط‏ ‏وجوده‏ ‏في‏ ‏الجسم‏ ‏بتحسن‏ ‏وظائف‏ ‏المخ‏ ‏واكتشفت‏ ‏الدراسة‏ ‏أيضا‏ ‏أنه‏ ‏كلما‏ ‏كبر‏ ‏الشخص‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏حدث‏ ‏إبطاء‏ ‏أكبر‏ ‏في‏ ‏فقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏الشخص‏ ‏يتناول‏ ‏كميات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏يوميا‏.‏كما‏ ‏أظهرت‏ ‏دراسة‏ ‏جديدة‏ ‏لعلماء‏ ‏جامعة‏ ‏سينسينائي‏ ‏الأمريكية‏ ‏أن‏ ‏الاستهلاك‏ ‏اليومي‏ ‏من‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏ ‏قد‏ ‏يعزز‏ ‏الذاكرة‏ ‏والقدرات‏ ‏المعرفية‏ ‏لكبار‏ ‏السن‏ ‏الذين‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏اضطرابات‏ ‏طفيفة‏ ‏بوظائف‏ ‏المخ‏ ‏وتضمنت‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏استمرت‏ 12 ‏أسبوعا‏ 12 ‏فردا‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏بالذاكرة‏ ‏ولكن‏ ‏غير‏ ‏مصابين‏ ‏بالخرف‏ ‏حيث‏ ‏تم‏ ‏إعطاؤهم‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏.‏وأظهرت‏ ‏النتائج‏ ‏تحسن‏ ‏القدرات‏ ‏المعرفية‏ ‏والذاكرة‏ ‏بالأفراد‏ ‏الذين‏ ‏استهلكوا‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏ ‏وبدون‏ ‏الإصابة‏ ‏بالاكتئاب‏ ‏أو‏ ‏حدوث‏ ‏زيادة‏ ‏بالوزن‏. ‏ومن‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏ ‏مصدر‏ ‏غني‏ ‏لمركبات‏ ‏البولي‏ ‏فينول‏ ‏المضادة‏ ‏للأكسدة‏ ‏والتي‏ ‏تزيد‏ ‏المركبات‏ ‏الضارة‏ ‏المسببة‏ ‏لعملية‏ ‏الشيخوخة‏ ‏وتقي‏ ‏من‏ ‏السرطان‏ ‏وأمراض‏ ‏القلب‏.‏وكذلك‏ ‏من‏ ‏النباتات‏ ‏التي‏ ‏تستحوذ‏ ‏اليوم‏ ‏علي‏ ‏اهتمام‏ ‏طبي‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏خاص‏ ‏باعتباره‏ ‏غذاء‏ ‏جيدا‏ ‏لتنشيط‏ ‏الدماغ‏ ‏وخفض‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏نبات‏ ‏البنجر‏ beet  ‏وهو‏ ‏من‏ ‏النباتات‏ ‏اللذيذة‏ ‏الطعم‏ ‏والغنية‏ ‏بالمعادن‏ ‏والفيتامينات‏ ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏العناصر‏ ‏الغذائية‏ ‏المفيدة‏ ‏وتتجه‏ ‏الدراسات‏ ‏العلمية‏ ‏نحو‏ ‏دراسة‏ ‏التأثيرات‏ ‏الصحية‏ ‏الإيجابية‏ ‏لعنصرين‏ ‏متوافرين‏ ‏بغزارة‏ ‏في‏ ‏البنجر‏ ‏هما‏ ‏مواد‏ ‏النيترات‏ nitrates  ‏الموسعة‏ ‏للشرايين‏ ‏والخافضة‏ ‏لضغط‏ ‏الدم‏ ‏وصبغات‏ ‏بيتالين‏ ‏الحمراء‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏ ‏كمواد‏ ‏مضادة‏ ‏للأكسدة‏ ‏ومخففة‏ ‏لعمليات‏ ‏الالتهابات‏ ‏ومنشطة‏ ‏لتنقية‏ ‏الجسم‏ ‏من‏ ‏السموم‏ ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏السياق‏ ‏يأتي‏ ‏البحث‏ ‏الأمريكي‏ ‏الجديد‏ ‏حول‏ ‏علاقة‏ ‏تناول‏ ‏البنجر‏ ‏بالتغيرات‏ ‏في‏ ‏مقدار‏ ‏تزويد‏ ‏الدماغ‏ ‏بالدم‏ ‏والذي‏ ‏نشر‏ ‏بمجلة‏ nitric oxide: Biology and chemistry ‏المعنية‏ ‏بالبحوث‏ ‏العلمية‏ ‏المتعلقة‏ ‏بالجوانب‏ ‏الحيوية‏ ‏والكيميائية‏ ‏لمواد‏ ‏أكسيد‏ ‏النيتريك‏ ‏الموسعة‏ ‏للشرايين‏ ‏وقام‏ ‏الباحثون‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏ويك‏ ‏فوريست‏ ‏بولاية‏ ‏كارولينا‏ ‏الشمالية‏ ‏في‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏ ‏الأمريكية‏ ‏بإجراء‏ ‏أول‏ ‏دراسة‏ ‏أثبتت‏ ‏أن‏ ‏بإمكان‏ ‏عصير‏ ‏البنجر‏ ‏العمل‏ ‏علي‏ ‏زيادة‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏الدماغ‏ ‏لدي‏ ‏كبار‏ ‏السن‏ ‏وهي‏ ‏نتيجة‏ ‏يعتبرها‏ ‏الباحثون‏ ‏واعدة‏ ‏في‏ ‏محاولات‏ ‏مكافحة‏ ‏تطور‏ ‏عته‏ ‏الخرف‏ ‏لدي‏ ‏كبار‏ ‏السن‏.‏وأشار‏ ‏الباحثون‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏تناول‏ ‏أحدنا‏ ‏منتجات‏ ‏محتوية‏ ‏علي‏ ‏مواد‏ ‏النيترات‏, ‏فإن‏ ‏البكتريا‏ ‏الصديقة‏ good bacteria ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الفم‏ ‏والأمعاء‏ ‏وإفرازات‏ ‏عصارة‏ ‏الهضم‏ ‏كلها‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏تحويل‏ ‏النيترات‏ ‏إلي‏ ‏مواد‏ ‏النيتريت‏ nitrite  ‏وتمتصها‏ ‏الأمعاء‏ ‏لتدخل‏ ‏إلي‏ ‏الدم‏ ‏وتنتشر‏ ‏بالجسم‏. ‏ومن‏ ‏المعروف‏ ‏علميا‏ ‏أن‏ ‏مواد‏ ‏النيتريت‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏فتح‏ ‏الشرايين‏ ‏وزيادة‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏والأوكسجين‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏خصوصا‏ ‏أجزاء‏ ‏الجسم‏ ‏التي‏ ‏تشكو‏ ‏من‏ ‏نقص‏ ‏تغذيتها‏ ‏بالدم‏.‏وقد‏ ‏قامت‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏بإثبات‏ ‏ذلك‏ ‏خلال‏  ‏أربعة‏ ‏أيام‏ ‏من‏ ‏المتابعة‏ ‏لما‏ ‏يحصل‏ ‏في‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏أدمغة‏ ‏مجموعة‏ ‏ضمت‏ 14 ‏شخصا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏تجاوزوا‏ ‏عمر‏ ‏السبعين‏ ‏عاما‏ ‏وتم‏ ‏في‏ ‏التجربة‏ ‏العلمية‏ ‏تناول‏ ‏بعض‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأشخاص‏ ‏عصير‏  ‏جذور‏ ‏البنجر‏ ‏ضمن‏ ‏وجبة‏ ‏الإفطار‏ ‏وفق‏ ‏برنامج‏ ‏غذائي‏ ‏محدد‏ ‏في‏ ‏النوعية‏ ‏ووقت‏ ‏تناول‏ ‏الطعام‏ ‏خلال‏ ‏اليوم‏ ‏كله‏. ‏كما‏ ‏تم‏ ‏رصد‏ ‏يومي‏ ‏لنسبة‏ ‏مادة‏ ‏النيتريت‏ ‏في‏ ‏الدم‏ ‏قبل‏ ‏وبعد‏ ‏تناول‏ ‏ذلك‏ ‏العصير‏ ‏أو‏ ‏عدم‏ ‏تناوله‏ ‏إضافة‏ ‏إلي‏ ‏إجراء‏ ‏تصوير‏ ‏يومي‏ ‏لمقدار‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏الدماغ‏ ‏بواسطة‏ ‏الرنين‏ ‏المغناطيسي‏ ‏وأثبتت‏ ‏صور‏ ‏الأشعة‏ ‏أن‏ ‏الشخص‏ ‏حينما‏ ‏يتناول‏ ‏عصير‏ ‏جذور‏ ‏البنجر‏ ‏لا‏ ‏يزيد‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏أجزاء‏ ‏الدماغ‏ ‏بل‏ ‏يزيد‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏فقط‏ ‏إلي‏ ‏منطقة‏ ‏الناصية‏ frontallobes ‏في‏ ‏الدماغ‏ ‏ومعلوم‏ ‏علميا‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏الدماغية‏ ‏تؤثر‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏واتخاذ‏ ‏القرارات‏ ‏وهي‏ ‏التي‏ ‏تتأثر‏ ‏خلال‏ ‏تقدم‏ ‏السن‏ ‏ويتسبب‏ ‏تلفها‏ ‏في‏ ‏عته‏ ‏الخرف‏ ‏وتدني‏ ‏قدرات‏ ‏التفكير‏ ‏الذهني‏.‏تغذية‏ ‏المسنوحول‏ ‏أسس‏ ‏التغذية‏ ‏السليمة‏ ‏الخاصة‏ ‏بكبار‏ ‏السن‏ ‏يحدثنا‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏أستاذ‏ ‏التغذية‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏فيقول‏: ‏التغذية‏ ‏لها‏ ‏أسس‏ ‏ثابتة‏ ‏ومعروفة‏ ‏تنطبق‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏الأعمار‏ ‏ولكن‏ ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏الممارسات‏ ‏الخاصة‏ ‏التي‏ ‏تناسب‏ ‏كل‏ ‏مرحلة‏ ‏سنية‏ ‏فمثلا‏ ‏لو‏ ‏تحدثنا‏ ‏عن‏ ‏تغذية‏ ‏المسنين‏ ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الطعام‏ ‏الذي‏ ‏يتناوله‏ ‏المسن‏ ‏كافيا‏ ‏لسد‏ ‏احتياجاته‏ ‏الغذائية‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏العناصر‏ ‏فمثلا‏ ‏يحتاج‏ ‏المسن‏ ‏إلي‏ ‏مولدات‏ ‏الطاقة‏ ‏حتي‏ ‏يستطيع‏ ‏القيام‏ ‏بجميع‏ ‏العمليات‏ ‏الحيوية‏ ‏من‏ ‏حركة‏ ‏ونشاط‏ ‏وتمثيل‏ ‏غذائي‏ ‏ونشاط‏ ‏ذهني‏ ‏وعقلي‏ ‏وتقوية‏ ‏جهاز‏ ‏المناعة‏ ‏لديه‏ ‏لحمايته‏ ‏مما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يتعرض‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏ميكروبات‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏أمراض‏ ‏معدية‏ ‏وبالتالي‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏تحتوي‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏علي‏ ‏مولدات‏ ‏الطاقة‏ ‏مثل‏ ‏السكريات‏ ‏ويفضل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏من‏ ‏مصادرها‏ ‏الطبيعية‏ ‏مثل‏ ‏العسل‏ ‏الأبيض‏ ‏أو‏ ‏الأسود‏ ‏أو‏ ‏الفواكه‏ ‏التي‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏نسبة‏ ‏عالية‏ ‏من‏ ‏السكريات‏ ‏مثل‏ ‏العنب‏ ‏والتين‏ ‏والبلح‏ ‏وأيضا‏ ‏تحتوي‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏علي‏ ‏النشويات‏ ‏مثل‏ ‏الخبز‏ ‏أو‏ ‏المكرونة‏ ‏أو‏ ‏البطاطس‏ ‏أو‏ ‏البطاطا‏ ‏وأيضا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تحتوي‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏علي‏ ‏المواد‏ ‏الدهنية‏ ‏وأفضلها‏ ‏الزيوت‏ ‏النباتية‏ ‏سواء‏ ‏زيت‏ ‏عباد‏ ‏الشمس‏ ‏أو‏ ‏زيت‏ ‏بذرة‏ ‏القطن‏ ‏أو‏ ‏زيت‏ ‏بذرة‏ ‏الكتان‏ ‏المعروف‏ ‏بالزيت‏ ‏الحار‏, ‏ويجب‏ ‏أن‏ ‏يتوافر‏ ‏فيها‏ ‏أيضا‏ ‏المواد‏ ‏المطلوبة‏ ‏للبناء‏ ‏وهي‏ ‏البروتينات‏ ‏وتكون‏ ‏إما‏ ‏من‏ ‏مصادر‏ ‏حيوانية‏ ‏كاللحوم‏ ‏الحمراء‏ ‏أو‏ ‏دواجن‏ ‏أو‏ ‏أسماك‏ ‏أو‏ ‏اللبن‏ ‏بمشتقاته‏ ‏أو‏ ‏البيض‏. ‏ويضيف‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏أن‏ ‏المسن‏ ‏يحتاج‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏مصادر‏ ‏للفيتامينات‏ ‏والمعادن‏ ‏والألياف‏ ‏وأهمها‏ ‏الخضروات‏ ‏والفواكه‏ ‏الطازجة‏ ‏ويجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الوجبة‏ ‏متوازنة‏ ‏بحيث‏ ‏تكون‏ ‏المواد‏ ‏النشوية‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الوجبة‏ ‏بنسبة‏ ‏تصل‏ ‏من‏ 50 : 60% ‏وبنسبة‏ 10: 15% ‏بروتينات‏ ‏وهي‏ ‏إما‏ ‏لحوم‏ ‏أو‏ ‏بقول‏ ‏مثل‏ ‏الفول‏ ‏والفاصوليا‏ ‏واللوبيا‏ ‏والحمص‏ ‏والترمس‏ ‏ومن‏ 10: 15% ‏مواد‏ ‏دهنية‏ ‏ويفضل‏ ‏الزيوت‏ ‏النباتية‏ ‏وقليل‏ ‏من‏ ‏الزيوت‏ ‏الحيوانية‏ ‏وبقية‏ ‏الوجبة‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏والفواكه‏.‏وينبه‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏إلي‏ ‏ضرورة‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏أطعمة‏ ‏المسن‏ ‏سهلة‏ ‏الهضم‏ ‏ولا‏ ‏تميل‏ ‏إلي‏ ‏الصلابة‏ ‏لأنه‏ ‏عادة‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏الأسنان‏ ‏وبالتالي‏ ‏نقدم‏ ‏له‏ ‏منتجات‏ ‏الألبان‏ ‏مثل‏ ‏الجبن‏ ‏أو‏ ‏الزبادي‏ ‏أو‏ ‏اللبن‏ ‏الرايب‏ ‏وأن‏ ‏تكون‏ ‏أنواع‏ ‏اللحوم‏ ‏سهلة‏ ‏المضغ‏ ‏مثل‏ ‏لحوم‏ ‏البتلو‏ ‏أو‏ ‏الأسماك‏ ‏غير‏ ‏الدهنية‏ ‏والخضروات‏ ‏السهلة‏ ‏مثل‏ ‏الكوسة‏ ‏والجزر‏ ‏وخلافه‏ ‏ويقول‏: ‏يجب‏ ‏الحرص‏ ‏أيضا‏ ‏علي‏ ‏كيفية‏ ‏طهي‏ ‏الطعام‏ ‏للمسن‏ ‏فمن‏ ‏الأفضل‏ ‏أن‏ ‏نقدم‏ ‏له‏ ‏الطعام‏ ‏المسلوق‏ ‏غير‏ ‏المسبك‏ ‏لأنه‏ ‏أسهل‏ ‏في‏ ‏الهضم‏ ‏ولا‏ ‏يسبب‏ ‏تلبكات‏ ‏معوية‏ ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏أنه‏ ‏يحتفظ‏ ‏بجزء‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الفيتامينات‏ ‏المهمة‏ ‏التي‏ ‏يحتاجها‏ ‏المسن‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏ويجب‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نحرص‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏نقدم‏ ‏أنواعا‏ ‏من‏ ‏الطعام‏ ‏يفضلها‏ ‏المسن‏ ‏حتي‏ ‏نتغلب‏ ‏علي‏ ‏مشكلة‏ ‏فقدان‏ ‏الشهية‏ ‏الجزئي‏ ‏الذي‏ ‏يعاني‏ ‏منه‏ ‏المسن‏ ‏كما‏ ‏يجب‏ ‏ألا‏ ‏نتقيد‏ ‏بعادة‏ ‏تقديم‏ 3 ‏وجبات‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏فيمكن‏ ‏للمسن‏ ‏أن‏ ‏يتناول‏ ‏خمس‏ ‏وجبات‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏وهذا‏ ‏لا‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏يتناول‏ ‏كمية‏ ‏طعام‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏احتياجاته‏ ‏بل‏ ‏يجب‏ ‏تقسيم‏ ‏الثلاث‏ ‏وجبات‏ ‏علي‏ ‏الخمس‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يتناول‏ ‏كمية‏ ‏طعام‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏اللازم‏ ‏فيصاب‏ ‏الجهاز‏ ‏الهضمي‏ ‏بالتخمة‏ ‏وقد‏ ‏يصاب‏ ‏المسن‏ ‏بالسمنة‏ ‏ومضاعفاتها‏ ‏ومشكلاتها‏ ‏فيصاب‏ ‏بمرض‏ ‏السكر‏ ‏من‏ ‏النوع‏ ‏الثاني‏ ‏أو‏ ‏تصلب‏ ‏الشرايين‏ ‏أو‏ ‏التهاب‏ ‏المفاصل‏ ‏أو‏ ‏التهاب‏ ‏الأعصاب‏.‏وينصح‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏المسن‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏بالاهتمام‏ ‏بتناول‏ ‏الأطعمة‏ ‏التي‏ ‏تبعث‏ ‏علي‏ ‏الحيوية‏ ‏سواء‏ ‏الجسدية‏ ‏أو‏ ‏العقلية‏ ‏ومن‏ ‏أهمها‏ ‏الخضروات‏ ‏والفواكه‏ ‏ويضيف‏: ‏يمكن‏ ‏للمسن‏ ‏أن‏ ‏يتناول‏ ‏طبقا‏ ‏من‏ ‏السلاطة‏ ‏يحتوي‏ ‏علي‏ ‏جميع‏ ‏الخضروات‏ ‏سواء‏ ‏الحمراء‏ ‏أو‏ ‏الصفراء‏ ‏أو‏ ‏الخضراء‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏يوميا‏ ‏فهذا‏ ‏يمده‏ ‏بكل‏ ‏الفيتامينات‏ ‏وأهمها‏ ‏فيتامينات‏ ‏مانعة‏ ‏الأكسدة‏ ‏والمركبات‏ ‏الأخري‏ ‏التي‏ ‏لها‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏منع‏ ‏الأكسدة‏ ‏وهذه‏ ‏المركبات‏ ‏حيوية‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏لأنه‏ ‏من‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏المسن‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏المتقدمة‏ ‏عادة‏ ‏ما‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏عملية‏ ‏تكسير‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏خلايا‏ ‏أعضائه‏ ‏المختلفة‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏العضلات‏ ‏أو‏ ‏الكبد‏ ‏أو‏ ‏الكلي‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏خلايا‏ ‏المخ‏ ‏وهذه‏ ‏المركبات‏ ‏تبقي‏ ‏علي‏ ‏الخلايا‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏سليمة‏ ‏وخصوصا‏ ‏خلايا‏ ‏المخ‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يساعده‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بوظائف‏ ‏المخ‏ ‏وعدم‏ ‏التعرض‏ ‏لأمراض‏ ‏النسيان‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏أمراض‏ ‏أخري‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تصيب‏ ‏المخ‏.‏وينصح‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏المسنين‏ ‏بتناول‏ ‏الأطعمة‏ ‏التي‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏الأحماض‏ ‏الدهنية‏ ‏غير‏ ‏المشبعة‏ ‏والتي‏ ‏تسمي‏ ‏بالأوميجا‏ 3 ‏وتوجد‏ ‏هذه‏ ‏الأحماض‏ ‏الدهنية‏ ‏في‏ ‏زيوت‏ ‏الأسماك‏ ‏مثل‏ ‏الماكريل‏ ‏والتونة‏ ‏والسلمون‏ ‏والزيت‏ ‏الحار‏ ‏وأيضا‏ ‏بعض‏ ‏المكسرات‏ ‏مثل‏ ‏اللوز‏ ‏والبندق‏ ‏والفول‏ ‏السوداني‏ ‏وهذه‏ ‏الأحماض‏ ‏الدهنية‏ ‏تقوي‏ ‏جهاز‏ ‏المناعة‏ ‏وتحمي‏ ‏من‏ ‏تصلب‏ ‏الشرايين‏ ‏وتحافظ‏ ‏علي‏ ‏جدران‏ ‏خلايا‏ ‏المخ‏ ‏حيث‏ ‏إنها‏ ‏المكون‏ ‏الرئيسي‏ ‏لهذه‏ ‏الجدران‏. ‏كما‏ ‏ينصح‏ ‏بالحرص‏ ‏علي‏ ‏تناول‏ ‏البروتينات‏ ‏الحيوانية‏ ‏سهلة‏ ‏الهضم‏ ‏مثل‏ ‏اللبن‏ ‏منزوع‏ ‏الدسم‏ ‏والبيض‏ ‏المسلوق‏ ‏بمعدل‏ ‏لا‏ ‏يزيد‏ ‏علي‏ ‏بيضة‏ ‏واحدة‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏هذه‏ ‏البروتينات‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏أحماض‏ ‏أمينية‏ ‏هي‏ ‏المسئولة‏ ‏عن‏ ‏تكوين‏ ‏الموصلات‏ ‏العصبية‏ ‏التي‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏أداء‏ ‏المخ‏ ‏لوظائفه‏ ‏مثل‏ ‏هرمونات‏ ‏السيروتونين‏ ‏والدوبامين‏ ‏والأسيتايل‏ ‏كولين‏ ‏وهذه‏ ‏الموصلات‏ ‏العصبية‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏أحماض‏ ‏أمينية‏ ‏موجودة‏ ‏في‏ ‏البروتينات‏ ‏الحيوانية‏ ‏بما‏ ‏فيها‏ ‏اللبن‏ ‏ومنتجاته‏ ‏إضافة‏ ‏الي‏ ‏الفيتامينات‏ ‏والمعادن‏. ‏ويجب‏ ‏علي‏ ‏المسن‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يراعي‏ ‏أوقات‏ ‏تناول‏ ‏الوجبات‏ ‏فيجب‏ ‏الحرص‏ ‏علي‏ ‏تناول‏ ‏وجبة‏ ‏الإفطار‏ ‏وأن‏ ‏تحتوي‏ ‏هذه‏ ‏الوجبة‏ ‏علي‏ ‏كمية‏ ‏مناسبة‏ ‏من‏ ‏السكريات‏ ‏البسيطة‏ ‏مثل‏ ‏العسل‏ ‏بأنواعه‏ ‏والمربات‏ ‏المختلفة‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏مرض‏ ‏السكر‏ ‏فيجب‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏اتباع‏ ‏إرشادات‏ ‏الطبيب‏, ‏أيضا‏ ‏يجب‏ ‏علي‏ ‏المسن‏ ‏عدم‏ ‏تناول‏ ‏الطعام‏ ‏قبل‏ ‏النوم‏ ‏مباشرة‏ ‏بل‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏وجبة‏ ‏العشاء‏ ‏قبل‏ ‏ساعتين‏ ‏من‏ ‏نومه‏ ‏ويفضل‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏بحركة‏ ‏ولو‏ ‏قليلة‏ ‏مثل‏ ‏السير‏ ‏داخل‏ ‏المنزل‏ ‏حتي‏ ‏يساعد‏ ‏الجهاز‏ ‏الهضمي‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏وأن‏ ‏ينام‏ ‏نوما‏ ‏هادئا‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏

إحدي‏ ‏المشكلات‏ ‏التي‏ ‏تواجه‏ ‏كبار‏ ‏السن‏ ‏وتهدد‏ ‏صحتهم‏ ‏الذهنية‏ ‏المشكلات‏ ‏الخاصة‏ ‏بالذاكرة‏ ‏ومدي‏ ‏قدرتهم‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالمعلومات‏ ‏والتذكر‏, ‏وقد‏ ‏انتشرت‏ ‏في‏ ‏الآونة‏ ‏الأخيرة‏ ‏الأمراض‏ ‏الخاصة‏ ‏بفقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏وتدهور‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏مثل‏ ‏الزهايمر..

 

‏ ‏ولكن‏ ‏العلماء‏ ‏لم‏ ‏يقفوا‏ ‏مكتوفي‏ ‏الأيدي‏ ‏أمام‏ ‏تلك‏ ‏الأمراض‏ ‏وتوالت‏ ‏الدراسات‏ ‏والأبحاث‏ ‏حتي‏ ‏توصلوا‏ ‏إلي‏ ‏إمكانية‏ ‏التقليل‏ ‏من‏ ‏انتشار‏ ‏هذه‏ ‏الأمراض‏ ‏والحد‏ ‏من‏ ‏تدهور‏ ‏الحالات‏ ‏المصابة‏ ‏وذلك‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تناول‏ ‏الغذاء‏ ‏الصحي‏ ‏خصوصا‏ ‏أنواعا‏ ‏معينة‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏والفاكهة‏. ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏سنتعرف‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏السياق‏ ‏التالي‏.‏

أولي‏ ‏هذه‏ ‏الدراسات‏ ‏كانت‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الخضروات‏ ‏تقلل‏ ‏من‏ ‏الإصابة‏ ‏بفقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏لدي‏ ‏المسنين‏ ‏حيث‏ ‏قام‏ ‏بهذه‏ ‏الدراسة‏ ‏باحثون‏ ‏أمريكيون‏ ‏واكتشفوا‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏أن‏ ‏المسنين‏ ‏الذين‏ ‏يتناولون‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏يقل‏ ‏عن‏ 2.8 ‏طبق‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏يوميا‏ ‏يتباطأ‏ ‏لديهم‏ ‏فقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏وتدهور‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏بنسبة‏ 40% ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏ست‏ ‏سنوات‏ ‏بالمقارنة‏ ‏بأولئك‏ ‏الذين‏ ‏يأكلون‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏طبق‏ ‏واحد‏ ‏يوميا‏ ‏ودرس‏ ‏فريق‏ ‏البحث‏ 3718 ‏شخصا‏ ‏في‏ ‏شيكاغو‏ ‏ممن‏ ‏تبلغ‏ ‏أعمارهم‏ 65 ‏عاما‏ ‏فأكثر‏ ‏أوضحوا‏ ‏في‏ ‏استبيان‏ ‏ما‏ ‏يأكلونه‏. ‏كما‏ ‏خضعوا‏ ‏لاختبارات‏ ‏لقياس‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏مرتين‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏أثناء‏ ‏فترة‏ ‏الدراسة‏ ‏وفي‏ ‏المتوسط‏ ‏فـإن‏ ‏أولئك‏ ‏الذين‏  ‏كانوا‏ ‏يتناولون‏ ‏الكميات‏ ‏الأكبر‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏ذات‏ ‏الأوراق‏ ‏الخضراء‏ ‏مثل‏ ‏الخس‏ ‏والسبانخ‏ ‏سجلوا‏ ‏أقل‏ ‏فقدان‏ ‏للذاكرة‏ ‏وجاء‏ ‏في‏ ‏المرتبة‏ ‏الثانية‏ ‏من‏ ‏كانوا‏ ‏يأكلون‏ ‏خضروات‏ ‏صفراء‏ ‏مثل‏ ‏القرع‏ ‏وخضروات‏ ‏أخري‏ ‏مثل‏ ‏القرنبيط‏ ‏وقال‏ ‏الباحثون‏, ‏في‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏نشرت‏ ‏في‏ ‏دورية‏ ‏علم‏ ‏الأعصاب‏ ‏إن‏ ‏البقوليات‏ ‏كالفول‏ ‏السوداني‏ ‏والعدس‏ ‏لها‏ ‏التأثير‏ ‏الأقل‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏تناول‏ ‏الفاكهة‏ ‏بانتظام‏ ‏لم‏ ‏يعط‏ ‏أي‏ ‏تأثير‏ ‏واضح‏ ‏وقالوا‏ ‏إن‏ ‏أحد‏ ‏التفسيرات‏ ‏لفائدة‏ ‏الخضروات‏ ‏للذاكرة‏ ‏هو‏ ‏أنها‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏كميات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏فيتامين‏ (‏هـ‏) ‏الذي‏ ‏يرتبط‏ ‏وجوده‏ ‏في‏ ‏الجسم‏ ‏بتحسن‏ ‏وظائف‏ ‏المخ‏ ‏واكتشفت‏ ‏الدراسة‏ ‏أيضا‏ ‏أنه‏ ‏كلما‏ ‏كبر‏ ‏الشخص‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏حدث‏ ‏إبطاء‏ ‏أكبر‏ ‏في‏ ‏فقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏الشخص‏ ‏يتناول‏ ‏كميات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏يوميا‏.‏

كما‏ ‏أظهرت‏ ‏دراسة‏ ‏جديدة‏ ‏لعلماء‏ ‏جامعة‏ ‏سينسينائي‏ ‏الأمريكية‏ ‏أن‏ ‏الاستهلاك‏ ‏اليومي‏ ‏من‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏ ‏قد‏ ‏يعزز‏ ‏الذاكرة‏ ‏والقدرات‏ ‏المعرفية‏ ‏لكبار‏ ‏السن‏ ‏الذين‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏اضطرابات‏ ‏طفيفة‏ ‏بوظائف‏ ‏المخ‏ ‏وتضمنت‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏استمرت‏ 12 ‏أسبوعا‏ 12 ‏فردا‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏بالذاكرة‏ ‏ولكن‏ ‏غير‏ ‏مصابين‏ ‏بالخرف‏ ‏حيث‏ ‏تم‏ ‏إعطاؤهم‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏.‏

وأظهرت‏ ‏النتائج‏ ‏تحسن‏ ‏القدرات‏ ‏المعرفية‏ ‏والذاكرة‏ ‏بالأفراد‏ ‏الذين‏ ‏استهلكوا‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏ ‏وبدون‏ ‏الإصابة‏ ‏بالاكتئاب‏ ‏أو‏ ‏حدوث‏ ‏زيادة‏ ‏بالوزن‏. ‏ومن‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏عصير‏ ‏العنب‏ ‏مصدر‏ ‏غني‏ ‏لمركبات‏ ‏البولي‏ ‏فينول‏ ‏المضادة‏ ‏للأكسدة‏ ‏والتي‏ ‏تزيد‏ ‏المركبات‏ ‏الضارة‏ ‏المسببة‏ ‏لعملية‏ ‏الشيخوخة‏ ‏وتقي‏ ‏من‏ ‏السرطان‏ ‏وأمراض‏ ‏القلب‏.‏

وكذلك‏ ‏من‏ ‏النباتات‏ ‏التي‏ ‏تستحوذ‏ ‏اليوم‏ ‏علي‏ ‏اهتمام‏ ‏طبي‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏خاص‏ ‏باعتباره‏ ‏غذاء‏ ‏جيدا‏ ‏لتنشيط‏ ‏الدماغ‏ ‏وخفض‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏نبات‏ ‏البنجر‏ beet  ‏وهو‏ ‏من‏ ‏النباتات‏ ‏اللذيذة‏ ‏الطعم‏ ‏والغنية‏ ‏بالمعادن‏ ‏والفيتامينات‏ ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏العناصر‏ ‏الغذائية‏ ‏المفيدة‏ ‏وتتجه‏ ‏الدراسات‏ ‏العلمية‏ ‏نحو‏ ‏دراسة‏ ‏التأثيرات‏ ‏الصحية‏ ‏الإيجابية‏ ‏لعنصرين‏ ‏متوافرين‏ ‏بغزارة‏ ‏في‏ ‏البنجر‏ ‏هما‏ ‏مواد‏ ‏النيترات‏ nitrates  ‏الموسعة‏ ‏للشرايين‏ ‏والخافضة‏ ‏لضغط‏ ‏الدم‏ ‏وصبغات‏ ‏بيتالين‏ ‏الحمراء‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏ ‏كمواد‏ ‏مضادة‏ ‏للأكسدة‏ ‏ومخففة‏ ‏لعمليات‏ ‏الالتهابات‏ ‏ومنشطة‏ ‏لتنقية‏ ‏الجسم‏ ‏من‏ ‏السموم‏ ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏السياق‏ ‏يأتي‏ ‏البحث‏ ‏الأمريكي‏ ‏الجديد‏ ‏حول‏ ‏علاقة‏ ‏تناول‏ ‏البنجر‏ ‏بالتغيرات‏ ‏في‏ ‏مقدار‏ ‏تزويد‏ ‏الدماغ‏ ‏بالدم‏ ‏والذي‏ ‏نشر‏ ‏بمجلة‏ nitric oxide: Biology and chemistry ‏المعنية‏ ‏بالبحوث‏ ‏العلمية‏ ‏المتعلقة‏ ‏بالجوانب‏ ‏الحيوية‏ ‏والكيميائية‏ ‏لمواد‏ ‏أكسيد‏ ‏النيتريك‏ ‏الموسعة‏ ‏للشرايين‏ ‏وقام‏ ‏الباحثون‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏ويك‏ ‏فوريست‏ ‏بولاية‏ ‏كارولينا‏ ‏الشمالية‏ ‏في‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏ ‏الأمريكية‏ ‏بإجراء‏ ‏أول‏ ‏دراسة‏ ‏أثبتت‏ ‏أن‏ ‏بإمكان‏ ‏عصير‏ ‏البنجر‏ ‏العمل‏ ‏علي‏ ‏زيادة‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏الدماغ‏ ‏لدي‏ ‏كبار‏ ‏السن‏ ‏وهي‏ ‏نتيجة‏ ‏يعتبرها‏ ‏الباحثون‏ ‏واعدة‏ ‏في‏ ‏محاولات‏ ‏مكافحة‏ ‏تطور‏ ‏عته‏ ‏الخرف‏ ‏لدي‏ ‏كبار‏ ‏السن‏.‏

وأشار‏ ‏الباحثون‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏تناول‏ ‏أحدنا‏ ‏منتجات‏ ‏محتوية‏ ‏علي‏ ‏مواد‏ ‏النيترات‏, ‏فإن‏ ‏البكتريا‏ ‏الصديقة‏ good bacteria ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الفم‏ ‏والأمعاء‏ ‏وإفرازات‏ ‏عصارة‏ ‏الهضم‏ ‏كلها‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏تحويل‏ ‏النيترات‏ ‏إلي‏ ‏مواد‏ ‏النيتريت‏ nitrite  ‏وتمتصها‏ ‏الأمعاء‏ ‏لتدخل‏ ‏إلي‏ ‏الدم‏ ‏وتنتشر‏ ‏بالجسم‏. ‏ومن‏ ‏المعروف‏ ‏علميا‏ ‏أن‏ ‏مواد‏ ‏النيتريت‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏فتح‏ ‏الشرايين‏ ‏وزيادة‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏والأوكسجين‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏خصوصا‏ ‏أجزاء‏ ‏الجسم‏ ‏التي‏ ‏تشكو‏ ‏من‏ ‏نقص‏ ‏تغذيتها‏ ‏بالدم‏.‏

وقد‏ ‏قامت‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏بإثبات‏ ‏ذلك‏ ‏خلال‏  ‏أربعة‏ ‏أيام‏ ‏من‏ ‏المتابعة‏ ‏لما‏ ‏يحصل‏ ‏في‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏أدمغة‏ ‏مجموعة‏ ‏ضمت‏ 14 ‏شخصا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏تجاوزوا‏ ‏عمر‏ ‏السبعين‏ ‏عاما‏ ‏وتم‏ ‏في‏ ‏التجربة‏ ‏العلمية‏ ‏تناول‏ ‏بعض‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأشخاص‏ ‏عصير‏  ‏جذور‏ ‏البنجر‏ ‏ضمن‏ ‏وجبة‏ ‏الإفطار‏ ‏وفق‏ ‏برنامج‏ ‏غذائي‏ ‏محدد‏ ‏في‏ ‏النوعية‏ ‏ووقت‏ ‏تناول‏ ‏الطعام‏ ‏خلال‏ ‏اليوم‏ ‏كله‏. ‏كما‏ ‏تم‏ ‏رصد‏ ‏يومي‏ ‏لنسبة‏ ‏مادة‏ ‏النيتريت‏ ‏في‏ ‏الدم‏ ‏قبل‏ ‏وبعد‏ ‏تناول‏ ‏ذلك‏ ‏العصير‏ ‏أو‏ ‏عدم‏ ‏تناوله‏ ‏إضافة‏ ‏إلي‏ ‏إجراء‏ ‏تصوير‏ ‏يومي‏ ‏لمقدار‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏الدماغ‏ ‏بواسطة‏ ‏الرنين‏ ‏المغناطيسي‏ ‏وأثبتت‏ ‏صور‏ ‏الأشعة‏ ‏أن‏ ‏الشخص‏ ‏حينما‏ ‏يتناول‏ ‏عصير‏ ‏جذور‏ ‏البنجر‏ ‏لا‏ ‏يزيد‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏أجزاء‏ ‏الدماغ‏ ‏بل‏ ‏يزيد‏ ‏تدفق‏ ‏الدم‏ ‏فقط‏ ‏إلي‏ ‏منطقة‏ ‏الناصية‏ frontallobes ‏في‏ ‏الدماغ‏ ‏ومعلوم‏ ‏علميا‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏الدماغية‏ ‏تؤثر‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏واتخاذ‏ ‏القرارات‏ ‏وهي‏ ‏التي‏ ‏تتأثر‏ ‏خلال‏ ‏تقدم‏ ‏السن‏ ‏ويتسبب‏ ‏تلفها‏ ‏في‏ ‏عته‏ ‏الخرف‏ ‏وتدني‏ ‏قدرات‏ ‏التفكير‏ ‏الذهني‏.‏

تغذية‏ ‏المسن

وحول‏ ‏أسس‏ ‏التغذية‏ ‏السليمة‏ ‏الخاصة‏ ‏بكبار‏ ‏السن‏ ‏يحدثنا‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏أستاذ‏ ‏التغذية‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏فيقول‏: ‏التغذية‏ ‏لها‏ ‏أسس‏ ‏ثابتة‏ ‏ومعروفة‏ ‏تنطبق‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏الأعمار‏ ‏ولكن‏ ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏الممارسات‏ ‏الخاصة‏ ‏التي‏ ‏تناسب‏ ‏كل‏ ‏مرحلة‏ ‏سنية‏ ‏فمثلا‏ ‏لو‏ ‏تحدثنا‏ ‏عن‏ ‏تغذية‏ ‏المسنين‏ ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الطعام‏ ‏الذي‏ ‏يتناوله‏ ‏المسن‏ ‏كافيا‏ ‏لسد‏ ‏احتياجاته‏ ‏الغذائية‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏العناصر‏ ‏فمثلا‏ ‏يحتاج‏ ‏المسن‏ ‏إلي‏ ‏مولدات‏ ‏الطاقة‏ ‏حتي‏ ‏يستطيع‏ ‏القيام‏ ‏بجميع‏ ‏العمليات‏ ‏الحيوية‏ ‏من‏ ‏حركة‏ ‏ونشاط‏ ‏وتمثيل‏ ‏غذائي‏ ‏ونشاط‏ ‏ذهني‏ ‏وعقلي‏ ‏وتقوية‏ ‏جهاز‏ ‏المناعة‏ ‏لديه‏ ‏لحمايته‏ ‏مما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يتعرض‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏ميكروبات‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏أمراض‏ ‏معدية‏ ‏وبالتالي‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏تحتوي‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏علي‏ ‏مولدات‏ ‏الطاقة‏ ‏مثل‏ ‏السكريات‏ ‏ويفضل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏من‏ ‏مصادرها‏ ‏الطبيعية‏ ‏مثل‏ ‏العسل‏ ‏الأبيض‏ ‏أو‏ ‏الأسود‏ ‏أو‏ ‏الفواكه‏ ‏التي‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏نسبة‏ ‏عالية‏ ‏من‏ ‏السكريات‏ ‏مثل‏ ‏العنب‏ ‏والتين‏ ‏والبلح‏ ‏وأيضا‏ ‏تحتوي‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏علي‏ ‏النشويات‏ ‏مثل‏ ‏الخبز‏ ‏أو‏ ‏المكرونة‏ ‏أو‏ ‏البطاطس‏ ‏أو‏ ‏البطاطا‏ ‏وأيضا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تحتوي‏ ‏الوجبة‏ ‏الغذائية‏ ‏علي‏ ‏المواد‏ ‏الدهنية‏ ‏وأفضلها‏ ‏الزيوت‏ ‏النباتية‏ ‏سواء‏ ‏زيت‏ ‏عباد‏ ‏الشمس‏ ‏أو‏ ‏زيت‏ ‏بذرة‏ ‏القطن‏ ‏أو‏ ‏زيت‏ ‏بذرة‏ ‏الكتان‏ ‏المعروف‏ ‏بالزيت‏ ‏الحار‏, ‏ويجب‏ ‏أن‏ ‏يتوافر‏ ‏فيها‏ ‏أيضا‏ ‏المواد‏ ‏المطلوبة‏ ‏للبناء‏ ‏وهي‏ ‏البروتينات‏ ‏وتكون‏ ‏إما‏ ‏من‏ ‏مصادر‏ ‏حيوانية‏ ‏كاللحوم‏ ‏الحمراء‏ ‏أو‏ ‏دواجن‏ ‏أو‏ ‏أسماك‏ ‏أو‏ ‏اللبن‏ ‏بمشتقاته‏ ‏أو‏ ‏البيض‏. ‏ويضيف‏ ‏الدكتور‏ ‏فوزي‏ ‏الشوبكي‏ ‏أن‏ ‏المسن‏ ‏يحتاج‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏مصادر‏ ‏للفيتامينات‏ ‏والمعادن‏ ‏والألياف‏ ‏وأهمها‏ ‏الخضروات‏ ‏والفواكه‏ ‏الطازجة‏ ‏ويجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الوجبة‏ ‏متوازنة‏ ‏بحيث‏ ‏تكون‏ ‏المواد‏ ‏النشوية‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏الوجبة‏ ‏بنسبة‏ ‏تصل‏ ‏من‏ 50 : 60% ‏وبنسبة‏ 10: 15% ‏بروتينات‏ ‏وهي‏ ‏إما‏ ‏لحوم‏ ‏أو‏ ‏بقول‏ ‏مثل‏ ‏الفول‏ ‏والفاصوليا‏ ‏واللوبيا‏ ‏والحمص‏ ‏والترمس‏ ‏ومن‏ 10: 15% ‏مواد‏ ‏دهنية‏ ‏ويفضل‏ ‏الزيوت‏ ‏النباتية‏ ‏وقليل‏ ‏من‏ ‏الزيوت‏ ‏الحيوانية‏ ‏وبقية‏ ‏الوجبة‏ ‏من‏ ‏الخضروات‏ ‏والفواكه‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل