المحتوى الرئيسى

المرشد العام يطالب الشعب بحماية الثورة من اللصوص

07/06 09:30

الفيوم- أحمد سيف النصر:

طالب فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين الشعب المصري بحماية ثورته المباركة من لصوص الثورة الذين يحاولون سرقتها وخطفها وخطف الوطن بعيدًا عن القيم وشرع الله وعن العدل والمساواة والحرية، معربًا عن ثقته بأن الله يحرس هذه الثورة من هؤلاءِ اللصوص؛ لأنها نعمة منه عز جل.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد الذي شهدته الفيوم مساءَ الثلاثاء وألقى فيه فضيلة المرشد محاضرةً شهدها أكثر من 25 ألف من أبناء الفيوم في سرادق أعد لذلك خلف مسجد أبو داود بحي الجامعة.

 

 الصورة غير متاحة

 جانب من الحضور

وأشار في كلمته إلى أن فضل الله عزَّ وجلَّ كبيرٌ على مصر بعد الثورة، فقد تم تسليم  مليونَي طن قمحٍ للشون في الوقت الذي لم يبلغ فيه الإنتاج العام الماضي في نفس التوقيت أكثر من 250 ألف طن فقط.

 

وأكد ضرورة تكاتف الجميع في مصر من أجل قيام نظام لا يجعل الحاكم ديكتاتورًا أو نصف إله، وهذا لا يكون إلا بمجلس شعب قوي ودستور قوي وشعب واعٍ آخذ حريته ودستوره في يده.

 

وحيا فضيلة المرشد العام الشعب المصري الذي صبر صبر الجِمال ضدَّ الفرعون والطاغوت الذي حول مصر إلى شيعٍ وفرقٍ على الرغم من معدن الشعب المصري الذي أثبت أنه شعب مواقف، وهذا ما شهده ميدان التحرير.

 

وأكد أن نجاح الثورة المصرية كان بسبب لجوء الشعب إلى الله وقيامه بهبة واحدة وصرخة واحدة ويدٍ واحدة دكَّ بها معاقل الباطل وهدم دولة الظلم بعد سنوات من الظلم لعموم المصريين وفي القلب منهم الإخوان المسلمون

 

ووجه فضيلته رسالة من الفيوم إلى حكومة اليونان والتي تشهد خروج قافلة الحرية 2 داعيًا الحكومة اليونانية إلى شراء حبِّ الشعوب بتسهيل إجراءات خروج القافلة لأن الشعوب باقية وعدم شراء مصالح الصهاينة وبيع القيم؛ لأن الشعوب لن تنسى لها هذا الموقف
وأشار إلى لقائه الرئيس السوداني عمر البشير أثناء زيارته لمصر والذي أكد له قوله "عرضت على الرئيس المخلوع أن نزرع السودان قمحًا لمصر من حصة مياه السودان وتكتفي مصر من القمح" فقال له: "أمريكا تزعل مني!".

 

وطالب بضرورة وجود ما يسمى بالضغط القيمي والأخلاقي؛ لأن النفس البشرية لا ترتاح إلا بهذا الضغط، وإذا رفع عن النفس تفجر وهذا ما يريده العلمانيون الكارهون للقيم والأخلاق التي تقيد شهواتهم وتضبطها وهم لا يريدون ذلك، منتقدًا أعداء القيم والرسالات السماوية الذين يسعون لتشويه صورة الإسلام وينتفعون بهذا، معتبرًا أنهم من طلاب الدنيا وأنهم يسخرون آيات القران لمصالحهم.

 

كما انتقد فضيلته النظام البائد الذي انبطح أمام أمريكا والصهاينة فزاده الله ذلاًّ على ذله، بعد أن استخدمه الأمريكان والصهاينة لضرب أبناء دينه ووطنه واستخدمه في الحصار وجدار البوار في فلسطين الحبيبة خط الدفاع الأول عن مصر حتى قال أحد كبرائهم إن عدونا الأول ليس الكيان الصهيوني بل هو السودان.

 

 الصورة غير متاحة

وأعرب عن  ألمه للحالة التي وصلت إليها مصر في ظل النظام البائد الذي أغلق كل شيء في وجه المصريين من نقابات إلى اتحادات طلابية إلى نوادي أعضاء هيئات التدريس حتى باتت مصر أشبه بغرفة مملوءة بالغاز يفجرها أي شيء وكما قال ربنا: (وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا)
(الأعراف: من الآية 45).

 

ووجه فضيلة المرشد التحية إلى جيش مصر العظيم الذي أصدر بيانًا وطنيًّا حينما هاجم العدو الصهيوني غزة مستغلاً انشغال الشعب المصري في ثورته، مؤكدًا أنه لن يسمح بالهجوم على غزة، وقام بفتح المعابر وقام بإنجاز المصالحة الفلسطينية في أربع ساعات في الوقت الذي عطلها النظام البائد أربع سنوات مشيدًا بالفلسطينيين الذين يعرفون لمصر حقها في الدفاع عن فلسطين وقضيتها.

 

 كما أعرب فضيلته عن ثقته في وزير السياحة منير فخري عبد النور والمسئول الأول عن حج المسلمين، معتبرًا أنه أفضل من كثير من الوزراء المسلمين الذين كانوا يتاجرون مع شركات السياحة بالحجاج ويأخذون منهم أكثر من خمسة آلاف جنيه ويمصون دماء الحجاج ويقتسمون هذه المبالغ مع شركات السياحة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل