المحتوى الرئيسى

أوروبا توقف استيراد البذور المصرية

07/06 13:31

والحظر الذي أعلنه المفوض للشئون الصحية جون دالي تقرر مبدئيا كتدبير وقائي نظرا الى قوة البكتيريا، ويدخل حيز التنفيذ "على الفور" كما أوضح مكتبه في بيان.

وتحمل الكمية المعنية بالحظر النسخة الخطرة 0104:اتش4 لبكتيريا اي-كولاي المسببة لالتهاب القولون النزيفي. وحالات التسمم الناتجة من هذه النسخة أدت حتى الآن الى وفاة 48 شخصا في ألمانيا والسويد، ثم أصابت في ما بعد مدينة بوردو في فرنسا حيث أدخل حاليا نحو عشرة أشخاص الى المستشفى.

وسمح تحقيق دقيق حول المنشأ للوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية بإيجاد صلة بين الاوبئة وتحديد سبب المرض الذي أثار بداية موجة من الذعر في أوروبا وتسبب لبعض الوقت بتدهور مبيعات أنواع مختلفة من الخضار: كمية تزن 15 طنا من بذور الحلبة وهي نبتة ذات أوراق بيضوية الشكل قريبة من النفل تم شراؤها من مصر في العام 2009.

وقد وصلت الشحنة في نوفمبر 2009 الى مرفأ انفير في بلجيكا ونقلت بعد ذلك إلى روتردام في هولندا ثم سلمت الى مستورد في ألمانيا.

والاخير باع المنتج في ما بعد الى موزعين في ألمانيا وبريطانيا. وباع البريطانيون كميات من البذور المشبوهة الى بوردو في فرنسا.

وأعلنت الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية، ومقرها في بارما (ايطاليا)، في تقرير نشر على موقعها الالكتروني ان "التحقيق حول المنشأ الذي قامت به الوكالة خلص الى أن كمية من بذور الحلبة المستوردة من مصر هي الرابط الأكثر احتمالا بين الوباءين" في ألمانيا وفرنسا.

وكانت الوكالة أشارت الى المصدر المصري في بيان نشر في 29 يونيو الماضي. لكن وزارة الزراعة المصرية استبعدت في الاول من يوليو أن تكون بذور الحلبة المنتجة في مصر مسئولة عن الوباء.

واعتبرت الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية أن كميات أخرى مستوردة من مصر خلال الفترة الممتدة بين 2009 و2010 قد تكون مسممة وأوضحت أنها تواصل تحقيقها بشأن المنشأ.

ودفعت توصيات الوكالة خبراء الدول الأعضاء والمفوضية المجتمعين الثلاثاء في بروكسل الى ان يقرروا سحب جميع كميات بذور الحلبة المستوردة من مصر خلال الفترة الممتدة بين 2009 و2011 من الاسواق وإتلافها، كما قرروا منع استيراد جميع البذور التي تنتج بذورا نابتة للحلبة والصويا والجرجير حتى أكتوبر المقبل.

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل