المحتوى الرئيسى

مصر تسعي لاستعادة آثارها النادرة بالمتاحف العالمية

07/06 06:24

موجودة بعدد من المتاحف العالمية بأوروبا والولايات المتحدة وهي حجر رشيد ورأس تمثال الملكة نفرتيتي والقبة السماوية لمعبد دندرة وتمثال حم اينو وتمثال عنخ جاراف وتمثال رمسيس الثاني‏.‏

قال حواس إنه لن يألو جهدا في استعادة هذه الآثار واشاد في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي منحه خلالها رئيس بيرو آلان جارسيا وسام الشمس وهو أعلي وسام يمنح للشخصيات العالمية البارزة ـ بدور شباب ثورة‏25‏ يناير في حماية المتحف المصري وتأمينه أثناء أحداث الثورة مؤكدا أنه لولا الشباب لتمت سرقة كنوز المتحف المصري في ظل غياب الأمن‏.‏ واشاد بدور القوات المسلحة التي أرسلت خير رجالها لتأمين المتحف المصري والمواقع الاثرية المهمة‏.‏

وخلال الجلسة الافتتاحية أعلن آلان جارسيا رئيس بيرو في كلمته أن التجربة المصرية في استعادة الآثار المهربة تجربة يجب أن يحتذي بها في كل أنحاء الدول التي ترغب في استعادة آثارها المسروقة‏.‏

وقال‏:‏ إن مصر ساعدت بيرو في استعادة واحد من أعظم كنوزها الأثرية من الولايات المتحدة بفضل خبراتها في هذا المجال معربا عن تقديره للدكتور زاهي حواس ودوره في مساعدة بيرو في استعادة أكثر من أربعة آلاف قطعة أثرية تابعة لبيرو وكانت موجودة لدي جامعة ييل الأمريكية‏.‏

وقال رئيس بيرو‏:‏ إنه يقدر دور د‏.‏زاهي حواس وجهوده في مجال الحفاظ علي التراث الحضاري واسترجاع الآثار المسروقة إلي بلاده‏.‏ وتقديرا لدوره في مجال الآثار قام آلان جارسيا بتكريم د‏.‏زاهي حواس وتقليده وسام الشمس وهو أرفع الأوسمة التي تمنحها بيرو لشخصيات عالمية بارزة في المجالات المدنية والعسكرية‏.‏

وأوضح أن الاتفاقيات والتعاون الثنائي متعدد الاطراف من شأنه العمل علي الحد من تهريب والاتجار في الآثار المسروقة من البلاد الاصلية‏.‏ وفي هذا الصدد فإن مصر وقعت اتفاقيات تعاون مع تسع عشرة دولة في أمريكا الجنوبية من بينها بيرو وبوليفيا والاكوادور‏,‏ وطبقا لقوانين تلك الدول‏.‏ كما أشار إلي تجربة مصر في مجال إنشاء مخازن الآثار المؤمنة وتدريب الافراد علي أعمال الحراسة والتأمين وتطوير التشريعات الخاصة بحماية الآثار وتغليظ العقوبات ضد المعتدين أو السارقين للآثار‏.‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل