المحتوى الرئيسى

الاتحاد للطيران تواصل توسيع شبكة وجهاتها، وخدمات جديدة إلى شنغهاي

07/06 11:35

6 يوليو/تمّوز، 2011- أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن توسيع شبكة وجهاتها في الصين مع إضافة خدمة ذهاب وإياب يومية من دون توقف بين أبوظبي ومدينة شنغهاي، ويخضع ذلك للموافقة الحكومية. ومن المقرر مباشرة الرحلات اعتباراً من 1 مارس/آذار، 2012، مما يجعل من شنغهاي الوجهة رقم 70 على شبكة الوجهات العالمية للاتحاد للطيران.

وأعلن جيمس هوجن، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران عن الخدمة الجديدة اليوم، خلال خطابه الذي توجه فيه إلى أكثر من أكثر من 300 مشارك يمثلون قطاع الطيران العالمي حضروا للمشاركة في القمة الصينية حول مستقبل النقل الجوي المنعقدة في شنغهاي هذا الأسبوع. حيث قال: "تعتبر شنغهاي أكثر المدن الصينية اكتظاظاً بالسكان، عدا عن كونها من المدن الهامة استراتيجياً بالنسبة لشبكة الاتحاد للطيران في الصين."

وأضاف: "معاً ستوفر كل من الرحلات اليومية إلى العاصمة بكين، إلى جانب خط شنغهاي لمسافرينا، سهولة في الوصول إلى اثنتين من أكبر المدن المركزية في الصين سواء كانت الزيارة إلى الصين بهدف التجارة أو الصناعة أو لأغراض حكومية أو ثقافية أو سياحية." وقال أيضاً: "أما فيما يتعلق بالمسافرين القادمين من الصين، فذلك يعني خيارات أوسع بالنسبة لهم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا الشمالية، على متن شركة الطيران الفاخرة، الحائزة على أفضل الجوائز العالمية، سواء من ناحية أفضل الخدمات أو أفضل المنتجات أو أفضل الأطعمة في الأجواء."

ومن كلامه أيضاً: "من خلال كفاءة عمليات قسم كريستال للشحن التابع للاتحاد للطيران، نعتزم أيضاً مواصلة النمو في الصادرات القيّمة للتكنولوجيا العالية وغيرها من السلع المختلفة." وقد تبع إعلان اليوم، المؤتمر الصحفي الذي عُقد بالأمس في تشنغدو، حيث قام السيد هوجن بنشر تفاصيل اعتزام الشركة بإطلاق خدماتها الجديدة إلى مقاطعة سيشوان. وقال خلاله: "تعتبر مباشرة الرحلات إلى كل من تشنغدو وشنغهاي، هذا الأسبوع، فضلاً عن زيادة عدد الرحلات إلى بكين، من الاستثمارات الهامة والجوهرية التي تقوم بها الشركة في الصين. وتعكس بدورها الثقة الكبيرة التي توليها الشركة في قوة سوق السفر الحالية، والتوقعات المستقبلية المحتملة بالنسبة لهذه السوق." ومن المقرر أن تقوم الاتحاد للطيران بتشغيل طائرة من طراز إيرباص A330-200 على الوجهة ما بين أبوظبي وشنغهاي، والمرتبة وفق نظام الدرجتين، درجة لؤلؤ رجال الأعمال، ودرجة المرجان السياحية.

- انتهى -

ملاحظات للمحرّرين:
نبذة موجزة حول شنغهاي:
يبلغ عدد سكان شنغهاي أكثر من 23 مليون نسمة، مما يجعلها أكثر مدن جمهورية الصين الشعبية اكتظاظاً. وتقع المدينة شرقي الصين عند فم نهر يانغتزي. وقد نمت بشكل سريع في العقدين الماضيين، وتُعرف حول العالم، كواحدة من المدن العالمية، وتمارس تأثيراً قوياً على الشعوب، وبشكل متزايد على العالم، سواء من الناحية المالية أو الصناعية أو من ناحية الأزياء والتكنولوجيا والثقافة.

وكانت في سابق عهدها مدينة يغلب عليها طابع الصيد وصناعة النسيج، ثم نمت أهميتها في القرن التاسع عشر، نظراً لموقعها الاستراتيجي الهام كمرفأ تجاري، ولكونها واحدة من المدن التجارية المفتوحة للتجارة الأجنبية بفضل اتفاقية نانكنغ المبرمة في العام 1842. ازدهرت المدينة فيما بعد كمركز تجاري بين الشرق والغرب، وأصبحت محوراً مركزياً متعدد الجنسيات للمال والأعمال في العام 1930. مع بدء سيطرة الحزب الشيوعي في العام 1949، لوحظ انخفاض في التأثير الدولي على المدينة. وفي العام 1990، نتج عن الإصلاحات الاقتصادية التي قام بها دينغ زياوبنغ، إعادة تنمية وتطوير للمدينة، وساعد على عودة الاستثمارات الأجنبية والمالية إليها.


تهدف شنغهاي في الوقت الحالي لتصبح واحدة من المحاور المالية العالمية ومراكز الشحن الدولية في المستقبل. وواحدة من المراكز المالية العالمية.وتُعدّ شنغهاي أيضاً إحدى المدن الشهيرة من الناحية السياحية، نظراً لتاريخها العريق من خلال العديد من المعالم التي تشهد لها، مثل معبد الإله وحديقة يويوان ومنطقة بودونغ. وقد وصفت شنغهاي بأنها تحفة الاقتصاد المزدهر على أرض الصين.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع الجهة التالية:
ستيفن ماهوني
مدير أول للعلاقات الإعلامية- منطقة أستراليا وآسيا
البريد الإلكتروني: smahoney@etihad.ae
الهاتف: +61 488 125 538 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل