المحتوى الرئيسى

عفواً ميسي.. ريال مدريد لن يظل مكسور الجناح!

07/05 22:07

دبي - خاص (يوروسبورت عربية)

منذ رحيل البرازيلي المخضرم روبرتو كارلوس عن ريال مدريد الإسباني متجهاً إلى فناربخشة التركي عام 2007، يبحث النادي الملكي عن ظهير أيسر قادر على سد الثغرة التي تركها كارلوس، لاعب آنجي ماختشكالا الروسي الحالي.

وفي العام ذاته (2007) تعاقد ريال مدريد مع برازيلي آخر هو مارسيلو، لكنه لم يكن قادراً على السير بنفس نهج كارلوس الذي يُعد واحداً من أفضل ظهيري اليسار في تاريخ كرة القدم.

تراجع مستوى كارلوس في آخر أيامه مع الـ"ميرينغي" دفع مسؤولي النادي للسماح له بالرحيل إلى تركيا، لكنه وضعهم في ورطة البحث عن ظهير أيسر يمتلك إمكانات فنية وبدنية عالية، وجعل الجهة اليسرى للفريق الملكي "شارعاً" يسهل المرور منه إلى مرمى إيكسر كاسياس.

 

ميسي المستفيد الأكبر

وكان أكثر المستفيدين من ثغرة اليسار لدى ريال مدريد منافسه المحلي التقليدي برشلونة بطل الدوري الإسباني على مدار المواسم الثلاثة الماضية وحامل لقب دوري أبطال أوروبا، ويعود ذلك بنسبةٍ كبيرة إلى استراتيجية الفريق الكتالوني الذي يعتمد على الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم في الجانب الأيمن (الأيسر لمنافسيه)، وهو ما أعطى أفضلية واضحة للـ"بارسا" لدى مواجهاته مع ريال مدريد، وبالتالي منحه هيمنة على كرة القدم في إسبانيا في السنوات القليلة الماضية.

الجبهة التي يقودها ميسي ويُسانده بها البرازيلي داني ألفيس مثّلت كابوساً لريال مدريد في المواجهات الأخيرة بين الفريقين، وهذا لسببين، الأول هو القدرات الهائلة التي يتمتع بها اللاعبان اللاتينيتان، والثاني هو الضعف النسبي للناحية اليسرى لريال مدريد، التي استقوت بكارلوس على مدار 11 سنة (من 1996 إلى 2007)، حصل خلالها الفريق الملكي على الدور المحلي 4 مرات، وعلى دوري أبطال أوروبا 3 مرات.

صفقةٌ ناجحة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل