المحتوى الرئيسى

جامعة عين الباشا للحب والوحدة الوطنية بقلم:م.احمد محمود سعيد

07/05 20:33

جامعة عين الباشا أغلقت أبوابها

لم يكن يُطلق عليها جامعة لأنها لم تقدم طلبا رسميا لتسجيلها واعتمادها اعتمادا شاملا لدى وزارة التعليم العالي ورغم ذلك فقد أُطلق عليها الكثيرون أسماء كثيرة منها السقيفة والصومعة والمحجْ وبيت المعرفة وبيت الحكمة والمزرعة وبيت الشايب وملتقى الأحبّة وحائط مبكى النواب وغيرها .

وقد تم إنشاء تلك الجامعة بعد حرب حزيران 1967 ولكنها اصبحت معلما في اواسط السبعينات من القرن الماضي وكان من بين روّادها من هم متفرغون لذلك يوميا او من كان منتسبا يأتي بين الحين والآخر ولم يكن الهدف منها الربح المادي في اي وقت من الأوقات ولم يكن هناك رسوم او كتب دراسية أو ما شابه وكانت قائمة على التطوع والعمل الإجتماعي الفردي حسب رغبة الفرد وإمكاناته .

وفي ذلك المكان يعتمد الحاضر على ما يسمع من حِكم وقصص ومعاني ويعرض ما لديه من اخبار واحداث لها صلة بالواقع والمجتمع ودول الإقليم والعالم وعندما يكون المتحدث الرئيسي ذو شأن عام مهم أو صاحب وظيفة عليا أو ضيف من خارج الوطن تجد الحضور منصتين بإهتمام إلى المتحدث خاصّة إذا كان الظرف المحلي او الإقليمي خاصًا أو مثيرا أو معقدا .

وكان الحاضر دائما الغائب حاليا هو رئيس الجامعة سماحة الحاج محمود سعيد الذي كان يأسرك في حضوره وبديهيّته في الإجابة على ما يوجه له من اسئلة وكم كان يحوّل اسئلة ذات معنى يُقصد بها شخص ما وقد تغضب احدا من الحاضرين سرعان ما يحولها إلى فكاهة بريئة تسر الحاضرين ومنهم صاحب السؤال .

وكانت بسمته الدائمة تعطي راحة للموجودين وترحابه بالجدد من الموجودين خاصة الشباب وصغار السن يعطي إنطباعا لدى هؤلاء الجدد وكأنه يعرفهم منذ فترة وتصبح لهم الرغبة في ان يعودوا مجددا وهكذا يكون ويصبحوا متفرغين بدل ان يكونوا منتسبين.

هي الجامعة لكثير من الاصدقاء العرب من عُمان والعراق والسعوديّة وليبيا وتونس والمغرب ولبنان والامارات والسودان والكويت ومصر وموريتانيا وسوريا وفلسطين وكم تأثر عندما كان في جمعية البر بأبناء الشهداء أواسط السبعينات من القرن الماضي وقرأ في أحد الصحف المحليّة أن الحاج محمود سعيد زار الضفة الغربية بينما في نفس الصحيفة خبر عن احد اعيان نابلس انه عاد الى الضفة الغربية وحينها ادرك اننا كلاجئين لن تُكتب لنا عودة الى فلسطين ما دام الفلسطينيون وصحافييوها لا يعتبروننا من اهل الارض وإنما زوارا إليها فقط .

وكانت تلك جامعة لمختلف الثقافات والعقائد الملتزمون والمحافظون والتحرريون والواصلون والذين يريدون الوصول وقد اصبح منهم وزراء ونوابا والمتسلقون لغاية وهدف وللمحبين بحق لسماحة المعلم والاردن وفلسطين وقليل منهم من تكبّر واصابه الغرور بعد الوصول والكثيرون أستمرّوا على النهج السليم لطيبة في النفس والقلب .

وكانت تلك الجامعة يُعلِّم فيها سماحة الوالد المحبّة والوحدة حيث كان يعتقد أننا في المجتمع الاردني من لا يؤمن بالوحدة بين جناحي المملكة الاردنية الهاشميّة لا يمكن له ان يعرف المحبة الحقيقية لله وللناس ولم يفرِّق ابدا بين منبت وآخر لأي اردني خاصة أولئك من هم من شرقي النهر ام من غربيه وكان معظم إخوانه المقربين منه جدا جدّا من شرقي النهر ومنهم من كان يبكي بحرقة عندما كان يرقد على سرير الشفاء وكان كثيرا من الاردنيون من مختلف المنابت والاعمار يتنادون للخدمة الطوعية في اي مناسبة في تلك الصومعة وكان هو كالدينامو لا يهدأ أو يجلس حتى يطمأن على الجميع ويحدث الجميع بما يحبّوا ان يسمعوه وكان كما وصفه سماحة الحاج امين الحسيني رحمهما الله بأنه طفل أكل اي يحب ان يرى الاكل كثيرا ولكنّه لا يأكل إلاّ القليل جدّا .

وكان المعلم يقول دوما إذا اردت ان تترك اثرا طيبا في نفوس الناس إحرص على أمرين إذهب لعزاء اهل المُتوفى شخصيا وإذهب لعيادة المريض لأنه في كلا الحالتين يتفقد الناس من يؤدي تلك الواجبات فكان يحرص هو على القيام بتلك الواجبات حتى حين تقدم به العمر وإن كان في سفر كان يوصي ابناؤه للقيام بذلك وحال عودته يتوجّه من المطار للقيام بذلك الواجب .

وكانت نصيحته للشباب دوما إذا اردت ان تصن نفسك إحذر الوقوع في أمرين القمار والنساء فكلاهما يضيعن العقل والمال وإذا اردت السعادة إحرص على امرين العلم ومخافة الله .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل