المحتوى الرئيسى

اين حقي؟ بقلم الاستاذ سلام الدبعي

07/05 20:17

اين حقي ؟

الحق والاستحقاق ؟ كلمات في ميزان الحرية ام العبودية ؟!

فالحق من الحقيقة ؟ وما دام الحق حقا فاين نحن من طلبنا ما دام مطلبا حقا وواقعا في ميزان الحريات ؟ فماذا نريد وماذا لا نريد ؟

نريد حريتنا المكبوته في ادراج مكاتب المسؤولين عنا في مكاتب التربية والتعليم ، نريد للحقيقة ان تفرزُ نفسها فوق المكتب ، لاظهار الحق وانصاف المظلومين ؟ ليس تعنيفهم وجرهم الى الاحباط والتعسف والقهر ؟!

نريد اطلاق حريتنا في التعبير عن رأينا بوضوح والبعد عن المجاملات والتبعيات الزائفه المهينه ، وتصيد الاخطاء العشوائية في اسم شرف المهنة وهو بعيدا كل البعد عن شرف المهنة واساسياتها ، لان شرف المهنة لا يقول لك ان تشهر في زميل لك او اقصائه من ميدان المنافسة واحباطه والنقص من جهده والتقليل من تعبه ونضاله وعمله وسيرته ، فقط من اجل ان تصعد على اكتاف المظلومين ، فتبا لهذا الشرف الذي يتحدثون عنه في كل المناسبات ، مادام هذا الشرف لا يصون كرامة الزملاء والمحافظة على نفسيتهم واعطاء كل ذي حقا حقه والوقوف بجانبه للخروج من محنته ، هذا هو شرف المهنة الذي يقوم على الاخلاق الحميدة وليس على التصيد وكسب المواقف .

اين حقي ؟، في تقريز زائف ، لا يحده حد للمصداقية ولا ينتمي لها ، فكل ما هنالك عوامل تتحكم به ، عومل المجاملة والزيف ، والمجاملات ، والعلاقات ، والكذب ، والخداع ، فأي تقرير هذا الذي تتحدثون عنه وهو لا يزن قيد انملة من الحقيقة .

اين حقي وكرامتي من مهاترات وتكبر من يريد ان يحط من قيمتك وكرامتك في اوامره وتسلطه وعيونه المسلطة عليك ليل نهار وكلامته الجارحه البارعة الصارمه الدامية القاتمة في سبيل الحط من مستواك وثقافتك وعلمك وقدراتك .

اين حقي وحقوقي عندما يتحول المعتدى عليه الى معتدي والمظلوم الى ظالم والمقتول الى قاتل والمسبوب الى سابب والمسلوب الى سالب والمقهور الى قاهر ، وتجد المسؤول الذي عليه انصاف الحق ، يقف بجانب الجاني وتتحول القضية ضد المقهور فقط لان ذلك من اتباعه وحواشه وزمرته وذويه ، اي قهر هذا واي استقرار يستتب والغصب والقهر يحيط بنا من كل جانب .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل