المحتوى الرئيسى

شعوب جوار سوريا: ماذا تنتظرون؟!بقلم:احمد النعيمي

07/05 20:17

ما انفك الشعب السوري ماثلاً في كل محنة تتعرض لها الشعوب الإسلامية ومشاركاً إخوته محنهم، ومضحيا بنفسه وماله في سبيل نصرتهم، فوصلت جحافل الشباب السوري إلى بغداد لنصرة إخوتهم الذين كانوا يتعرضون للغزو الأمريكي، وهم من حمل رايات قتال الغزاة في اللحظة التي أصابت العراقيين المفاجأة وتركوا أسلحتهم ولبسوا ملابسهم المدنية، وأصابهم الذهول، وهم من استقبل مئات الألوف من الشعب العراقي واللبناني وفتحوا أبوابهم وصدورهم لهم، وشاركوهم في السراء والضراء وقاسموهم الخبز والماء.

وعندما أصاب أهل سوريا ما أصابهم على يد المجرم بشار وأذنابه، فقد اثبتوا أنهم بالفعل من أشجع الشعوب وأقواها، ليس بوقوفهم إلى جانب إخوتهم فقط وإنما بوقوفهم أمام أجرم نظام عرفته البشرية على وجه العالم بكل صلابة وقوة ورباطة جأش، بالرغم من قتل أطفالهم وشبابهم وشيوخهم ونسائهم والتمثيل بهم، وسجنهم وتعذيبهم وتشرديهم، فأعلنوا عن إصرارهم بالتخلص من هذا النظام، وان سكت العالم عما يجري من إجرام في سوريا، وسط تصريحات وقحة بان امن سوريا من امن المنطقة، وأخرى بأنهم لن يجدوا خيرا من هذا النظام الذي عمل طيلة سنوات حكمه على تحقيق الأمن للمنطقة وخصوصا امن الصهاينة، وإن شاركت دول الصمود والمقاومة للحكومة البشارونية بالسلاح والجنود، وذلك كما فضحت عنه السفن والطائرات التي تم إلقاء القبض عليها في مصر وتركيا وهي محملة بالسلاح إلى سوريا، وعشرات الاعترافات والفيديوهات التي تؤكد وجود الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في سوريا والذين يعملون على قمع المتظاهرين السوريين، وبكل وحشية وإجرام.

ووسط هذا التجاهل والصمت؛ كانت تجري بين دول الصمود والمقاومة مغازلات تمثلت في زيارات مكوكية لكل من سوريا وإيران إلى العراق، بدءا من زيارة وزير الخارجية السوري المعلم ومن ثم تلاه وفد سوري زار العراق نهاية الشهر الماضي، أعلن أمامه المالكي بأن استقرار المنطقة مرتبط بأمن سوريا، وزيارة وزير الخارجية الايراني بالوكالة "علي اكبر صالحي" ووفد من وزارة المخابرات الإيرانية للعراق وعقدها مؤتمرا في وزارة الدفاع العراقية، وحضور الطالباني لمؤتمر مكافحة الإرهاب الذي عقد في إيران الشهر الماضي وإعلانه من هناك بأنه تم إغلاق مخيم اشرف الإيراني المعارض لنظام الآيات في إيران، ورافقها إعلان عن زيارة مرتقبة لنائب نجاد "رحيمي" إلى العراق ليتم إنهاء ملف اشرف بشكل نهائي، وتصريحات صهيونية تدعو الدول الغربية لعدم الضغط على سوريا، وتطمينات أمريكية بأنها لن تستخدم القوة ضد نظام بشار، مما يؤكد أن دول المقاومة والصمود المزعومة أعطيت الخط الأحمر من قبل الدول الغربية لوأد الثورات العربية، وخصوصاً ثورة سوريا المباركة والتي تكاد تطيح بأكبر نظام سيكون في سقوطه زعزعة لأمن الصهاينة.

وإن كان الشعب السوري يثمن للبنانيين موقفهم ومساندتهم له وسقوط عدد من الضحايا في بيروت، ويثمن كذلك موقف علمائهم الذين أكدوا وقوفهم إلى جانب إخوتهم في سوريا، لكنه يقول لهم بأن هذا ليس كافياً بل يجب عليهم وهم الذين يسعون للتحرر، بأن يضغطوا بشكل اكبر وأكثر جدية، لتخفيف الضغط عن إخوتهم في سوريا، ولمنع حزب الله أن يرسل جنوده لقتل الشعب السوري، وهذا ما يجب أن يقوم به إخوتنا في الأحواز والبلوش وأكراد إيران وبقية الأحرار والذين يسعون للتخلص من قبضة الآيات الشيطانية في إيران، وهو ما يجب أن يقوم به الشعب العراقي البطل من تكثيف الضغط على حكومة المالكي العميل والتي تتآمر مع دول المقاومة المزعومة ودولة الاحتلال على ثورة الشعب العراقي والسوري.

يجب أن تتحرك اليوم شعوب دول الجوار السوري لكي تمسح العار الذي ألحقته بها دول الصمود والممانعة الكاذبة، ولتتحرر من قبضتهم، فهم لن يجدوا فرصة أعظم من هذه الفرصة، وهذا ما يجب أن تقوم به كل الشعوب المسلمة، لان تحرك الشعوب المسلمة سيعمل على تخفيف الإجرام الواقع على الشعب السوري، وسيعمل على تفتيت التحالف المصبوب على أهل سوريا ويعجل بسقوط هذا النظام بأقل الخسائر، فهل من مجيب أيتها الشعوب الساعية لنيل الحرية، وإذا لم تستغلي تلك الفرصة فلن تجدي فرصة أعظم منها أبداً؟!

احمد النعيمي.. كاتب سوري

Ahmeeed_asd@hotmail.com

http://ahmeed.maktoobblog.com/


حزب الله في سوريا

http://www.youtube.com/watch?v=ZizbvVc_LZk&feature=related

إيران في سوريا

http://www.youtube.com/watch?v=l5b9EAHi64g

الصهاينة يدعون الدول العربية لعدم الضغط على سوريا

http://www.watan.com/reports/2011-06-25-16-24-13.html?fb_comment_id=fbc_10150658436475198_22664838_10150660984355198

المؤتمر الصحفي لمخابرات إيران في العراق

http://www.almalaf.net/default.asp?mode=more&ID=113690&catID=1

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل