المحتوى الرئيسى

الايادي الامريكية الطويلة بقلم بهاء ابو الجديان

07/05 20:14

تسارعت وتيرة الأحداث الدائرة في العالم العربي في الآونة الأخيرة حيث أصبح العالم العربي المسرح الذي تتوجه إليه كل الأنظار التي تحاول استقراء معالم المرحلة القادمة من جهة وأنظار الطامعين في مكانات معينة أو إمكانيات معينة من جهة أخرى فها نحن اليوم نرى نظم الكرتون التي حكمت العالم العربي لعقود طويلة تنهار كمان تنهار قلاع الرمل على شواطئ السياسة العالمية ومع كل يوم جديد تتضح معالم اليد الأمريكية الطويلة التي تلعب الدور الأكبر في المنطقة والسؤال المطروح هو لمصلحة من كل ما يحدث في المنطقة هنالك بعض الفرضيات التي تعتبر أن كل ما يحدث هو ثورة شعوب عافت القهر والظلم الاضطهاد وانتفضت لتغير الواقع الذي أصبح كالطوق الملتف على رقاب السواد الأعظم من أبناء هذه الشعوب ولو تبنينا هذه الفرضية جدلا فسيكون هنالك سؤال منطقي مطروح أيضا وهو ما الذي تغير وما هي المكاسب التي حققتها هذه الشعوب اعتقد إن الحديث طويلا عن انجازات ما يسمى بالثورات سيكون امرأ عبثيا لذا اعذروني إن أعطيت نفسي الحق في تجاوز هذه النقطة وان رايتها ليست ذات أهمية كبيرة لان الفرضية من الأساس ليست منطقية لان الإجابة على السؤال السالف ذكره هي (لا شيء) ... لذا سنتجه باتجاه الفرضية الأخرى والأقوى والتي تتجسد في التدخل الأمريكي .. .الغرب والولايات المتحدة يواصلون خطة زعزعة الأمن في المنطقة وتحديدا في سورية وليبيا واليمن ولكن بأساليب وطرق مختلفة. في ليبيا العملية سافرة وبدون قناع . طائرات الناتو تواصل قصف المنشآت المدنية والبني التحتية وأخرها مبنى التلفزيون الليبي. أريد أن اسأل ماعلاقة التلفزيون بمنطقة الحظر الجوي فوق ليبيا التي نص عليها قرار الأمم المتحدة لم نسمع من قبل أن مجمعا تلفزيونيا يعيق الحظر الجوي. مايجري في ليبيا عمليات قذرة ووقحة لحلف شمال الأطلسي يذهب ضحيتها المدنيون الليبيون. إما في اليمن فان الإحداث تتطور بشكل مأساوي ووفقا للسيناريو الأمريكي. واشنطن تخطط لفوضى شاملة في هذا البلد. حصل أمر غريب أثناء الصلاة يقصف مسجد بصواريخ موجهة ويجرى الحديث إن الفاعلين هم مسلحون قبليون الأمر الذي لانستطيع تصديقه. كيف لمسلم أن يقصف مسجدا وإثناء صلاة الجمعة . ثم إنني اتسائل من أين لهذه القبائل البدوية صواريخ تصيب أهدافها بدقة ودون أن تخطيء ولو لبضعة أمتار. ترى هل لدى هذه القبائل البدوية أقمارا صناعية ترصد حركة الرئيس والمسؤولين الكبار وتختار أهداف القصف بدقة ؟ بالطبع فأن العملية واضحة وارتكبت على أيدي أجهزة استخبارية غربية تعمل بنشاط في اليمن. في سورية رأينا أن الأمور بدأت تتجه نو الاستقرار ثم فجأة يظهر مسلحون في المدن ويوجهون أسلحتهم ضد قوات الأمن مما يدل وبشكل واضح وقطعي على وجود أيدي خارجية عابثة ولكننا لا نستطيع تجاهل إن من بين هؤلاء من يطالب فعلا بالإصلاحات ولكن علينا التفريق جيدا بينهم وبين تلك الأيدي العابثة التي تخدم الأجندات الأمريكية في المنطقة كل من يحمل السلاح ويطلق النار على السلطات الأمنية يندرج في لائحة الإرهاب ومع مثل هؤلاء لايجوز الحديث حول الإصلاح. مصيرهم المحاكم العسكرية فقط والحكم بالإعدام. هؤلاء مرتزقة يسفكون الدماء ويريدون إشعال الحرباما المعارضة البناءة فيمكن الحوار والتفاهم معها ولكن هنالك أيضا سؤال يطرح في هذا الوقت هو عن إمكانية نقل السيناريو الدائر في ليبيا إلى الأراضي السورية وهذا الأمر مستبعد لأنني اختلف مع كل من يقول إن الإحداث في ليبيا بدأت بتظاهرات سلمية التظاهرات السلمية لايمكن أن تتوجه مباشرة إلى الثكنات العسكرية فتهاجمها وتستولي على الأسلحة وتقوم بقتل الجنود والشرطة وقوات الأمن في غضون أيام قليلة. عن أي تظاهرات سلمية يجري الحديث حينما نرى المشاركين يحملون البنادق الرشاشة؟ آمل في أن تبدي السلطات السورية قدرا اكبر من الصلابة والحزم وتعيد الاستقرار إلى البلد باجراءات رادعة . كما انصح القيادة السورية عدم الالتفات إلى مايسمى بالمجتمع الدولي لان هذا المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة لايريد إلا زعزعة الاستقرار في المنطقة كما يتعين على السلطات السورية تجاهل بيانات وتقارير مايعرف بمنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الأمريكية والأوربية وغيرها . كل هذه التقارير ليست ذات أهمية المهم هو مصير ومستقبل سورية والحفاظ على سكانها نلاحظ أن السلطات السورية وان كانت لم تتخذ إجراءات قاسية إلا أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أدرج شخصيات سورية كبيرة في قائمة العقوبات ومهما فعلت القيادة السورية فإنها ستبقى في نظر الأمريكان ضمن قائمة العقوبات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل