المحتوى الرئيسى

الحبيب الجفرى وأحمد عمر هاشم ومحافظ الشرقية فى رسالة دكتوراه عن "الأحاديث الموضوعة"

07/05 19:09

حصل الباحث الشيخ أسامة السيد محمود على درجة العالمية فى الدكتوراه فى الحديث من كلية أصول الدين جامعة الأزهر بالزقازيق بتقدير مرتبة الشرف الأولى، مع توصية بطبع رسالته عن موسوعة الإمام السيوطى "اللآلى المصنوعة فى الأحاديث الموضوعة" دراسة وتحقيقا وتخريجا.

ولأول مرة تشهد رسالة دكتوراه متخصصة فى العلوم الدينة حضور هذا الكم من العلماء والمسئولين، وعلى رأسهم الحبيب على الجفرى الذى أجل السفر من أجل حضور المناقشة، والمستشار محمد عبد القادر محافظ الشرقية، والشيخ محمد أبو المهدى اليعقوبى واحد من كبار علماء الشام، والداعية معز مسعود، والمستشار محمد قنديل رئيس نيابة أمن الدولة العليا الأسبق ومستشارى شيخ الأزهر ونائب عن مفتى الجمهورية، والدكتور محمد مهنا الأمين العام للعشيرة المحمدية، والدكتور يسرى جبر.

ناقش الرسالة الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق والدكتور أحمد على عبد الرحيم أستاذ الحديث الشريف وعلومه فى الكلية، وإشراف الدكتور أحمد معبد عبد الكريم أستاذ الحديث والمشرف المشارك والدكتور محمد محمود أحمد أبو هاشم عميد الكلية مشرفا أصليا.

وحرص المئات من طلاب العلم ومن تلاميذ الباحث على السفر من القاهرة إلى الزقازيق لحضور المناقشة، وهو ما دفع إلى مخاطبتهم قائلا "أرجو من الإخوة الهدوء بقدر ما تحبون الشيخ أسامة".

وأشار الحبيب على الجفرى إلى أن هناك أمورا توافرت لأجل حرصه على الحضور، لعدة أسباب أهمها شخصية المناقش الشيخ أسامة الذى يعد من نوار شباب العلماء، والذى يتميز بوجود سعة فى العلوم تفوق سنه، واطلاع على فلسفات العصر، ودوره فى خدمة الأزهر.

وتابع الجفرى أن الأمة العربية تمر بمنعطف صعب يستشعر فيه بالحاجة للإنصات لصوت العلم، مضيفا أن موضوع المناقشة والكتابة بذل فيهما الباحث جهدا جديرا بأن يعتنى به.

وقال الدكتور أحمد معبد عبد الكريم إن الباحث تربى فى بيت مفتى الجمهورية الدكتور على جمعة، يقرأ على الشيخ ويطلع فى مكتبه، ويقرأ الليالى الطويلة فى البحث، ونحن نطالع كتابا فريدا حققه الباحث، ولا تزال الطبعة فى 1997 ومازال غير متداول، والحمد لله أن وفق الله فى تحقيق الكتاب، وإنما رجع لطبعة حجرية بالتحقيق والتخريج ودراسة أسانيد الكتاب.

وأشار الدكتور أسامة السيد محمود الأزهرى إلى أن من أسباب اختياره للكتاب أن عدداً من كبار العلماء يجعلون كتاب "اللآلىء المصنوعة" مفتاحا لعلم الحديث، ومن بينهم الإمام الغمارى، وأنه تعلق بالكتاب وتحقيقه ودراسته ليكون بين أيدى الباحثين لأول مرة محققا ومضبوطا وتنقيته من كم هائل من الأخطاء، وتحريره، ومن النتائج معرفة طبيعة تعقبات السيوطى على ابن الجوزى، مما يتبين معه مقدار التطور الزمنى للبحث الحديثى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل