المحتوى الرئيسى

( ائتلاف المراجع الاربعة) يدعم انتخاب القوائم الكبيرة!!بقلم:شجاع الطائي

07/05 19:00

( ائتلاف المراجع الاربعة) يدعم انتخاب القوائم الكبيرة!!!

الكاتب/ شجاع الطائي

عانى المجتمع من سطوة (الكهنة) الذين فرضوا نفوذهم على الحاكم والمحكوم منذ القدم وكانت{ المؤسسة الكهنوتية}ذات طقوس وعادات ادت الى إخضاع المجتمعات لإرادتها بسب تفشي الجهل والضعف والعوز آنذاك!حتى جاءت الرسالات السماوية لتخلص الناس من عبوديتها وتسلط الكهنة عليها لذلك وقفت هذه المؤسسة بقوة ضد الرسل والأنبياء والمصلحين كي لاتفقد (منافعها الاجتماعية) ولكن بمرور الوقت تقلص نفوذها بالرغم من حضورها في بعض بقاع العالم!!وكون الصراع بين الحق والباطل متجذر ومستمر تسلل (الفكر الكهنوتي) للحوزة الدينية في العراق!! عندما راى المستعمر هذا الطريق ايسر واقصر لفرض ارادته على المجتمع من اجل احتلاله ونهب خيراته!إضافة الى نشر الفرقة والفتنة والقتل لشغل المجتمع عن واجباته تجاه دينة ووطنه ومن ذلك التاريخ بدات عملية(الاستنساخ) لمن يدعي الاجتهاد برعاية المستعمر وليس الدليل الشرعي!!فوجدت هذه النماذج من المدعين رعاية المؤسسات الدولية لمشروعها في تقييد حركة المجتمع كما فعل (الكهنة ) من قبل! وعلى الرغم من هذا النفوذ لم تستسلم الحوزة العلمية من وجود العلماء العاملين المخلصين ممن تصدى بقوة لهؤلاء (الكهنة) ممن اراد للحوزة ان تكون مرتع للدجل والشعوذة والجهل والخداع فكان العلماء العاملين بالمرصاد لهم لتكون ارواحهم الطاهرة ضريبة لهذا التصدي فقتلوا بابشع الصور وتم تهميش البعض الاخر!!اما اصحاب الفكر الكهنوتي فكان فراش الموت خلاصا للامة منهم وبقي الاخرين يسيرون على نهج اسيادهم! فقاموا بتدعيم مشروعهم بدعم المؤسسات (الإعلانية للتطبيل والتزمير لهم) وقامت المؤسسة الاستعمارية في تسليط الأضواء عليهم لتعطي انطباع واحد لدى المجتمع انهم وحدهم فقط من يحكم (الحوزة)!! فخرجت علينا ظاهرة (المراجع الاربعة) لتشكل ائتلاف لدعم الطائفيين والسراق في ادارة الدولة والارتماء بأحضان المحتل والقبول بمشروعه البغيض بعد ان كانت خرساء وصماء وعمياء في زمن الدكتاتور ورفضت حماية الناس او حتى الدفاع عنهم فزهقت الارواح البريئة بسبب شعارها في ( ما لقيصر لقيصر ومالله لله ) حتى تبدلت بعد السقوط لتكون ما (للمراجع الاربعة للمراجع الاربعة وما لله للمراجع الأربعة)!!!فهرعو نحو (مجلس الحكم) فاخذوا حصة وللبرلمان فاخذوا حصة وللدستور فاخذوا حصة!! حتى بات كل مسؤول خارجي وداخلي لايعرف المنطقة الخضراء الا من خلال بوابة (المراجع الاربعة)!! فشكل (الكهنة الاربعة) منظومة لدعم القوائم الانتخابية كي يقطعوا الطريق على كل صوت وطني يريد الخلاص لهذا البلد لكن كانت ارادة المراجع اقوى لانهم يمتلكون المال والنفوذ والسطوة وجهل الرعية!! فاليوم خرج علينا احد اركان المراجع الاربعة وهو (الشيخ بشير النجفي) ليعلن بصراحة قطعت كل الحيل والمراوغة في ادعاء عدم دعم أي قائمة وانهم يقفون على (مسافة واحدة من الجميع)!! ونعرض عليكم هذا الفيديو الذي استخلصنا منه عدة نقاط نضعها بين ايديكم راجين التمعن بها والتفكر:

1-اعتراف صريح وواضح ان (المراجع الأربعة) دعموا قائمة(الائتلاف العراقي الموحد) ويصفها انها قائمة وحيدة واحدة أي لا يجوز التصويت لغيرها أطلاقا!!وحث الناس الى النزول الى الشارع بكثافة من اجل هذا الهدف!

2-يعترف ان المراجع الاربعة جعلوا القوائم مفتوحة (والدائرة واحدة) كي يقطعوا الطريق على من لايحضى برعايتهم ان يستفيد من قواعده في خارج المحافظات!!

3- يعترف ان هناك قائمتين(الائتلاف الوطني ودولة القانون) وكان يتمنى مع باقي المراجع ان تكون واحدة في اشارة الى القائمة الام التي انشطرت وهذا دليل رضاه عنهما معا!!

4-على الرغم من الإحباط من الانتخابات السابقة لدى الشارع العراقي حرك النجفي النعرة الطائفية بقوله( اذا لم تخرجوا للانتخابات سيخرج غيركم لها في أشارة (للسنة العرب) وهذا دليل

على عدم وقوفهم على مسافة واحدة كم يدعون!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل