المحتوى الرئيسى

الاتحاد العربى للمدن الصناعية يدعو لانشاء صناديق لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة أسوة بالامارات.

07/05 18:52

القاهرة في 5 يوليو /وام/ طالب طاهر بن شاهين الطاهري رئيس الاتحاد العربى للمدن والمناطق الصناعية بانشاء صناديق لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة في جميع الدول العربية أسوة بصندوق الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومؤسسة  محمد بن راشد آل مكتوم لدعم مشاريع الشباب.

جاء ذلك فى كلمة له امام الاجتماع التشاوري الاول للقطاع الخاص حول التطورات التى طرأت على الوطن العربى والاقتصاديات العربية الذى عقد اليوم بمقر مجلس الوحدة الاقتصادية العربية بالقاهرة لمناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بمهام استراتيجية عمل الاتحادات العربية النوعية المتخصصة والقطاع الخاص في المرحلة المقبلة، بمشاركة السفير محمد الربيع الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية ورؤساء الاتحادات العربية ومستثمرين عرب والسفير محمد ابراهيم التويجرى الامين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية.

وقال الطاهرى انه يجب إقامة معارض توظيف متخصصة في مجال الصناعة، والعمل على إقامة مركز تعليم مهني فني متخصص لتأهيل الأفراد لدخول سوق العمل الصناعي كأيد ماهرة.

وطالب بفتح باب التوظيف في المدن والمناطق الصناعية من خلال الموقع الإلكتروني للاتحاد، ومتابعة المصانع الجديدة التي يتم افتتاحها وتقديم حصة العامل العربي على العامل الأجنبي، وطرح فكرة التوطين الصناعي للأفراد في جميع الدول العربية.

ووجه الطاهرى الشكر لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالقيادة الحكيمة والرشيدة  لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لاستضافة الامارات المقر الدائم للاتحاد العربى للمدن والمناطق الصناعية ودعمها المتواصل واللامحدود ماديا ومعنويا للاتحاد.

واكد الطاهري ان المنطقة العربية عانت خلال الفترة السابقة وفي ظل الأزمات المالية العالمية من ركود اقتصادي كبير لافتا الى ان هذا الركود ساهم فى خلق العديد من المشكلات في مجالات عدة، أهمها انتشار ظاهرة البطالة خاصة في جيل الشباب الذي تبنى عليه آمال كثيرة في دعم الحركة الاقتصادية.

وقال ان رؤية وأهداف الاتحاد العربي للمدن والمناطق الصناعية ترتكز على توفير فرص عمل للشباب فى القطاع الصناعى الذي لا يمثل سوى نسبة 9 بالمائة فقط من الناتج الإجمالي العربي مقارنةً مع قطاعات أخرى.

وأضاف ان دور الاتحاد التابع لمجلس الوحدة الاقصادية وجامعة الدول العربية يأتى من خلال دعم المدن والمناطق الصناعية العربية، والعمل على إعادة تنظيمها بما يتلاءم والتطورات الحديثة في المرحلة المقبلة والنهوض بمستوى الصناعات العربية لمستوى التنافسية العالمية من خلال دعم المنتجات العربية في الأسواق المحلية وتصديرها للخارج أيضا.

واكد الطاهري ان هذه الإستراتيجية جاءت من خلال دراسات عدة قامت على أساس تطوير المدن والمناطق الصناعية، وتوفير المناخ الصناعي الملائم لها دون المساس بالنظام البيئي، ورفع مستوى مشاركتها في النمو الاقتصادي بشكل فعال وحقيقي، وان أهمية هذه الإستراتيجية تتمثل في أنها جعلت الموارد البشرية هدفها الرئيسي في التدريب والتعليم والتأهيل وعلى كافة المستويات الإدارية والفنية والعلمية والثقافية وما إلى ذلك من مؤهلات تدعم الفرد ليدخل سوق العمل الصناعي ويصبح فرداً منتجاً وفعالاً في المجتمع.

واوضح الطاهري ان الاتحاد يسعى  لتوفير 50 الف فرصة عمل أمام الشباب العربي في محيط المدن والمناطق الصناعية من خلال التنسيق المستمر مع إداراتها في مختلف الدول العربية.

من جانبه أكد السفير محمد ابراهيم التويجرى الامين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية اهمية دور القطاعين العام والخاص والمجتمع المدنى فى اعادة دعم وتنشيط الاقتصاد فى الدول العربية، مشيرا الى الحاجة الى تجارة حرة ونظام مالى ونقدى متوازن.

وشدد التويجرى على ضرورة وجود مشاركة عادلة للعنصر النسائى ورفع مستويات التعليم واحترام المواطن العربى مطالبا بتشجيع الاستثمار والتعاون بشكل حقيقي بين المستثمرين العرب وتعميم مشاريع عربية كبيرة بينهم.

واكد على ضرورة الاعتماد على اعداد الشباب لسوق العمل ومساعدتهم فى انشاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.

بدوره شدد السفير محمد الربيع الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية على اهمية هذة اللقاء الذي يستشرف الرؤية المسقبلية للاقتصاد العربى فى ظل التطورات التى طرأت على المنطقة العربية واقتصاديات دولها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل