المحتوى الرئيسى

جعفر الابراهيمي-الحلقة الثالثة؟؟ بقلم:خالد الخالدي

07/05 19:23

في الوقت الذي نجح فيه اياد علاوي والمالكي ,باشغال الجماهير

والصحافة والاعلام بمايسمى (الازمات السياسية),بذريعة

الاختلاف والتنافر حول بنود اتفاقية اربيل ,مع ابراز ملفات الفساد

المتعلقة بالزيت والاسلحة ,واخيرا صفقة الكلاب المستوردة ,

ساعدهم في ذلك التيار المقتدائي ,حينما اوعز لمجرمي ميليشياته

,باقامة استعراض عسكري لجحافله المتهمة بقتل عشرات الالاف

من ابناء شعبنا ,واكملها اسامة النجيفي ,بتصريحاته البراغماتية

,حول تشكيل اقليم سني ,رافقتها دعوات برلمانية ,لحجب الثقة

عن مفوضية الانتخابات ,مع الانشغال بحرب كلامية مع الكويت

حول ميناء مبارك ,في مسلسل تراجيدي محكم ,الغاية منه

صرف الانظار عن المشاكل الرئيسية التي تمر بها البلاد ,كضعف

الخدمات ,وبطء المشاريع ,وانهيار البنى الاقتصادية,وسرقة

المال العام ,والشهادات المزورة ,مع عدم تنفيذ الحكومة المالكية

لوعودها التي اطلقتها لثوار التحرير ,منذ اكثر من اربعة اشهر .


اقول في الوقت الذي تمكنت فيه الاطراف السياسية الحاكمة ,من

اشغال الجماهير والصحافة والاعلام ,عن انهيار العملية السياسية

في العراق وفشلها الذريع ,نجد ان الشيخ جعفر الابراهيمي ,

يدخل النسق الالهائي القسري ,ولكن من باب الدين ,وليس من

باب السياسة ,وذلك من خلال محاولاته الخطابية المنبرية الموجهة

لجماهير الوسط الشيعي ,للعودة بهم الى التاريخ والماضي ,

وجعلهم دمى تتباكى على سوء وفساد خلفاء بني امية وبني العباس

,ليتناسوا ,ما يمرون به من فقر و مرض وانقطاع تام للتيار

الكهربائي ,مع بطالة تكاد تصل نسبتها الى 40%,حسب تقارير

رسمية حكومية,ومدنية حقوقية.

ملخص القول ان الابراهيمي ,الذي نذر نفسه لخدمة المسئولين من

الاحتكاريين وسراق المال العام ,يعود مجددا لدعمهم في خطاباته

المنبرية ,من خلال تسويف الحقائق وتزويقها ,اذ انه يمارس فن

الاقناع الديني ,موهما الناس ,بضرورة الزهد والتقشف ,والعمل

من اجل الآخرة ,وتناسي الدنيا وملذاتها ومباهجها ,لان الدنيا

والآخرة ضرتان غريمتان ,لايمكن لاحد ان يجمعهما في قلب واحد

,ولكن المثير للسخرية ,ان الشيخ ,يعيش في بحبوحة من العيش

والثراء ,لايمكن لها الا ان تذكرنا بمعيشة السلاطين والمماليك

الذين حكموا البلاد لقرون طويلة.


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل