المحتوى الرئيسى

جعفر الابراهيمي-الحلقة الرابعة؟؟ بقلم:خالد الخالدي

07/05 18:18

الدين الاسلامي يحترم الانسان ,ويعمل على ايجاد توازن حتمي بين واجباته تجاه المجتمع ,وبين حقوقه المفروض على المجتمع ان يمنحها له .

ولقد كرمنا بني آدم ؟؟

التكريم ,واضح ,من خلال تسخير جميع المخلوقات ,لخدمة بني آدم ,حتى الملائكة ؟؟

جعفر الابراهيمي ,يعرف جيدا ,ان الانسان العراقي ,مهان ,من قبل المؤسسة السياسية الحاكمة في البلاد ,ومن قبل المؤسسة الدينية الحاكمة ايضا في البلاد.

اولى مؤشرات الاهانة ,من قبل المؤسسة السياسية الحاكمة ,هي الفجوة الكبيرة ,بين ثراء المسئولين ,الذين دائما ما يحصلون على اموال ,وجوازات سفر ,وقطع اراضي ,كمنح موهوبة ,من اموالنا ,واراضينا ,وبين فقر الغالبية من ابناء شعبنا المساكين ,الذين ما زالوا يعيشون تحت خط الفقر ,اي بدون مأوى ,وبدون تعليم ,وبدون رعاية صحية ,وبدون حتى كهرباء ,او ماء صالح للشرب .

واولى مؤشرات الاهانة ,من قبل المؤسسة الدينية الحاكمة -حوزة السستاني-وجيش المهدي-هي دفع المواطن نحو ثقافة القبول والتسامح ,مع المؤسسة السياسية الحاكمة ,القبول بالوضع ,وعدم الاعتراض ,والتسامح مع جرائم تلك المؤسسة ,من باب عفا الله عما سلف.

المريب في امر الابراهيمي ,انه يستنسخ الدور الخطابي ,الذي كان يمارسه رجال دين البلاط الدمشقي الاموي ,الذين وضعوا الاف الاحاديث والروايات التي تدعم السلطان والملك ,والذين وجهوا النص القرآني ,واحاديث النبي ,نحو ثقافة احترام السلطان ,حتى لو كان فاسقا ,او متجاهرا ,بالفسق ,بل حتى لو كان قاصفا لبيت الله الحرام ,بالمنجنيق؟؟؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل