المحتوى الرئيسى

حواس: إدارة خاصة لاستعادة أثار مصر المُهربة

07/05 18:13

ليما - أ ش أ


أكد الدكتور زاهى حواس، وزير الدولة لشئون الآثار، أن إحدى الآليات المهمة فى إستعادة الآثار هو قطع العلاقات الثقافية والعلمية مع أى معهد أو متحف يثبت لديه وجود قطع أثرية مسروقة ويماطل فى إعادتها.

وأوضح حواس، في كلمته - الثلاثاء - خلال الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الدولى لاستعادة الآثار للدول ذات الحضارات القديمة فى العاصمة البيروفية ليما، أن مصر نجحت بالفعل فى تطبيق هذه الآلية وأسفرت عن إستعادة قطع آثرية مهمة من بعض المتاحف الأوروبية والأمريكية مثل متحف اللوفر الذى تم وقف عمل بعثته الآثرية العاملة فى مصر حتى تم إستعادة الآثار المسروقة الموجودة لديه.

وأكد وزير الدولة لشئون الآثار أن الإتفاقيات والتعاون الثنائى من شأنهما العمل على الحد من تهريب والإتجار فى الآثار المسروقة من البلاد الأصلية، مشيرا إلى أن مصر وقعت إتفاقيات تعاون مع 19 دولة من بينها بيرو و بوليفيا والإكوادور وطبقا لقوانين تلك الدول.

وأشار حواس إلى تجربة مصر فى مجال إنشاء مخازن الآثار المؤمنة وتدريب الأفراد على أعمال الحراسة والتأمين وتطوير التشريعات الخاصة بحماية الآثار وتغليظ العقوبات ضد المعتدين أو السارقين للآثار.

وأكد وزير الدولة لشئون الآثار أن قضية إستعادة الآثار المسروقة أصبحت قضية مهمة لكل الدول ذات الحضارات العريقة، مشيرا إلى أنه قام بإنشاء أول إدارة خاصة بمتابعة ملف إستعادة الآثار فى مصر.

وأوضح حواس أن الجهود المصرية المبذولة أسفرت عن إستعادة أكثر من خمسة آلاف قطعة آثرية كانت قد سرقت منذ عقود وسنوات طويلة بفضل الإصرار على إستعادتها وأيضا بفضل التعاون مع المؤسسات الثقافية والآثرية العالمية مثل المعاهد والمتاحف والأفراد.

من جهته قال رئيس جمهورية بيرو آلان جارسيا، أن التجربة المصرية فى إستعادة آثارها المهربة يجب أن يحتذى بها فى كافة أنحاء الدول التى ترغب فى إستعادة آثارها المسروقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل