المحتوى الرئيسى

 بالفيديو: خمس أشياء ساهمت في إرهاق قلوب الجميع خوفا على "قلب" حماقي

07/05 18:06

أثار خبر نقل النجم محمد حماقي للمستشفى ودخوله العناية المركزة، قلق كثيرين من جمهوره ومحبيه وأصدقائه وزملائه بالوسط الفني، نظرا لكون ما حدث تم بشكل مفاجيء.

وبمجرد إعلان خبر وجود حماقي بالمستشفى، تواجد عدد كبير من زملائه الفنانين والملحنين والموزعين والمنتجين في المستشفى للاطمئنان على حالته الصحية، حيث استقبلت المستشفى على مدار يومين عدد كبير للغاية من نجوم الفن في مصر الذين حضروا بمجرد علمهم بما حدث لزميلهم.

وعلى موقع Facebook، لم يتغير الوضع كثيرا، فالجميع يدعوا لحماقي بالشفاء، حيث ظهر الدعاء بشفاء المطرب الشاب على عدد كبير من صفحات نجوم الغناء في مصر والعالم العربي، الذين حرصوا على الكتابة والدعاء لحماقي على صفحاتهم.

أما على مستوى الجمهور، فقد تميز Facebook خلال اليومين الماضيين بتغيير الصورة الشخصية لكثير من المستخدمين إلى إحدى صور الفنان محمد حماقي، كنوعا من المؤازرة.

وحرص الكثير من الأشخاص على تحديث حالتهم الشخصية طوال اليوم، خاصة وقت صلاة الفجر، مطالبين الجميع بالدعاء لحماقي بالشفاء، خاصة في أول أيام تواجده بالمستشفى، حيث كانت الغموض يسيطر على حالته الصحية.

وبعد أن اطمئن الجميع على صحة النجم الشاب، وإعلان الطبيب المعالج أنه ليس بحاجة لعملية ثالثة، يرصد FilFan.com بعض النقاط المتواجدة في شخصية حماقي، والتي ميزته بهذه الشعبية الكبيرة التي ظهرت خلال مرضه المفاجئ.

ويرصد FilFan.com خمس نقاط شخصية وفنية في حياة الفنان الشاب، ميزته على المستويين الإنساني والمهني.هل تتذكر المرة الأخيرة التي شاهد فيها حماقي بالتليفزيون، أو قرأت له حديثا في صحيفة أو مجلة ما؟

1-شخصية هادئة

محمد حماقي بطبيعته شخصا لا يهتم بالتواجد الإعلامي المُكثف، أو افتعال أشياء تجعله متواجد في أحاديث الجمهور، وهو ما يشغل آخرين ويُرهقهم من أجل تنفيذه.

وهذه الجزئية تحديدا ساهمت في بناء نجومية وشهرة حماقي، حيث أن ما حرص عليه يعتبر من سمات النجوم الذين يحرصون على عدم حرق أنفسهم اعلاميا بشكل كبير.

أيضا من أهم ما يميز حماقي أنه معروف في الوسط الفني بأنه "مطرب في حاله"، لا يفتعل مشاكل مع أحد ولم نرصد له على مدار مشواره الفني بالكامل مشكلة شخصية أو فنية مع مطرب أو مطربة.

ولعل أكثر ما ميز حماقي خلال 8 سنوات مرت عن انطلاقته الحقيقية، أنه مطرب محبوب من الجميع، وهي صفة ليست موجودة في كثيرين.

حيث أن انتشار الإنترنت ووجود مواقع مثل Facebook و Twitter أظهرت أن هناك أسماء بعينها لها جمهور مضاد لا يحبها أو يحب موسيقاها، ولكن لم نلحظ اسم حماقي إطلاقا ضمن هذه الأسماء.

وهي ميزة هامة جدا نادرا ما تتواجد بمطرب، فقد تجد كثيرين لا يحبون موسيقى حماقي وأغنياته، ولا يستمعون له، ولكنك لن تجد من يكرهه أو ينتقد فنه.

كمثال ليس أكثر، كيف رد حماقي على هذا السؤال المستفز!



2-موسيقى راقية

منذ انطلاقته بألبوم "خلينا نعيش" في 2003 وهو يحرص على الاختلاف موسيقيا عمن حوله، وإذا كان لم ينجح بالشكل الكافي في تحقيق ذلك في أول ألبوم، فبالتأكيد الألبوم الثاني حدث به ذلك.

ألبوم "خلص الكلام" الذي طرحه حماقي في 2006 ضم عددا من الأغنيات التي احتوت على إبهار موسيقي، قد يكون "عاديا" إذا تم تنفيذه في أغنيات حاليا، ولكنه قبل خمس سنوات كان مميزا.

حيث ضم الألبوم أغنيات تحمل موسيقى مميزة مثل "أحلى حاجة فيكي"، "طمنوني عليك"، "بقت عادة".

ولعل الأغنية الأخيرة تستحق الذكر منفردة، حيث ظهرت من خلال أغنية "بقت عادة" شكل موسيقي لم يغنيه أحد بمصر من قبل، وهو شكل "الريجا تون"، الذي تم تنفيذه بهذه الأغنية، وتم تنفيذه في أغنيات أخرى بمصر لاحقا.

كما تميزت ألبومات حماقي وأغنياته المنفردة بعد ذلك بالجانب الموسيقي، الذي أعطاه حماقي اهتماما كبيرا.

شاهد مدى ارتباط حماقي بالموسيقى



3-الدراسة

محمد حماقي من المطربين القلائل على الساحة الفنية حاليا الذين قاموا بدراسة الموسيقى دراسة كاملة.

وظهر تأثر حماقي بدراسته بكلية التربية الموسيقية في اختياراته للأغنيات، وتركيزه على التجديد الموسيقي، وأيضا الاهتمام بغناء كلمات جيدة وعدم إغفال ذلك لصالح الموسيقى.

وساعدت الدراسة أيضا حماقي على التعرف بالموزع الكبير طارق مدكور، الذي ساعد حماقي في انطلاقته عام 2003 بألبوم "خلينا نعيش".

4-حفلات مميزة

ولإن المطرب ليس فقط صوتا داخل ألبوم، فإن حماقي حرص في السنوات الأخيرة على الاهتمام بحفلاته الموسيقية التي دائما ما تمتلئ بجمهوره.

ويتميز حماقي في حفلاته بالقدرة على الغناء لساعات طويلة "لايف" بدون الحاجة للغناء بطريقة "البلاي باك" التي لا يُحبذ غالبية الجمهور وجودها بالحفلات.

كما تتميز حفلات حماقي بالإبهار البصري والضوئي، والألعاب النارية وطريقة دخول حماقي على المسرح.

"لايف حماقي"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل