المحتوى الرئيسى

محللون لـ"العربية.نت": الذهب يقوي مركزه لكنه لايحل مشكلات الديون

07/05 15:48

دبي - رشيد بودراعي

بينما تتضاءل الحلول أمام الدول المتعثرة في سداد الديون أو التي يحتمل ان تتعثر لاحقا داخل منطقة اليورو، يطرح خبراء خيار تسييل مخزونات اواحتياطيات الذهب للوفاء بجزء من الالتزامات في وقتها، غير ان ذلك يحمل مخاطر على اكثر من صعيد للاقتصاد ولنظام العملات كما يرى محللون في الشرق الأوسط.

ويقول المحلل ومدير قسم السبائك في شركة "الزمردة للجواهر" بالكويت رجب حماد/ إن لجوء الدول لمخزونها من الذهب خيار فاشل في تجارب سابقة، اذ لم تغير اليونان من وضعية ديونها حينما اضطرت لتسييل بعض احتياطاتها من الذهب لدفع بعض الالتزامات التي حان أجلها.

وايد ذلك المحلل الاقتصادي الاردني خالد الزبيدي مشيرا إلى أن التخلي عن المعدن الأصفر قد "يضعف العملة، ولايحل المشكلة، لان الذهب في العادة يدعم قيمة العملات ويقدم ضمانات سيادية".

خيار.. فشل سابقاً

ويرى رجب حماد إنه في حالة "استخدام الدول مخزونها في البنوك المركزية لسداد ديونها فان الخسائر سوف تكون مضاعفة، والدليل على ذلك أن دولا مثل اليونان والبرتغال من اكبر البلدان المهددة بالافلاس نتيجة تخليهما عن الاحتفاظ بالذهب".

وكانت اليونان تملك 132.6طنا من الذهب خلال ايام ازدهارها الاقتصادي في مطلع العقد الماضي، وتراجع مخزونها من المعدل الاصفر حاليا الى 111.6طنا، بعد قيامها ببيع كميات لسداد ديونها، لكن العلاج لم يجد امام حجم الالتزامات عليها والذي يفوق 400 مليار دولار.

ولايجد اقتصاديون أية قيمة مضافة للاقتصاد لأي بلد في حال تسييل الذهب للحصول على اموال لسداد ديون او التزامات اخرى، كما يرى خالد الزبيدي، لان استخدام هذه الاداة "يحتاج لكميات ضخمة لا تملكها الا قوى اقتصادية كبرى".

الذهب يعزز موقعه في حرب العملات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل