المحتوى الرئيسى

خلاص انا مش عايزه اتجوز !!؟؟

07/05 13:32

” إنتى معنسه و معقدة و هتموتى و تتجوزى” لماذا ترددت هذه الكلمات إلى مسامعى كلما قلت “انا مش عايزه اتجوز!!”.

 

لماذا إنقسمت مدينة النساء إلى قسمين ” انا عايزة اتجوز، انا هموت و أتجوز” حتى أصبحت وسائل الإعلام و التليفزيون و الكتاب يروجون لهذه الفكرة و كأنهم يشجعون الفتيات على الزواج أو يحزرونهم أو ” إنتى عانس و عديتى قطر الجواز”

 

و ايضا يقوم التلفزيون بعمل وابل من المسلسلات عن العنوسة و التخلص منها و نظرة المجتمع و الإشفاق و الحزن والنهنه و يجلس المتفرجين ينظرون إلى العانس بنظرة حزن و كأن هذه هى رسالة المسلسل بأن تنظروا إليهم بعين الإشفاق. بالله عليكم أين النصف الأخر ” انا مش عايزه اتجوز”..ايوه إيه المشكلة؟؟ مش عايزه اتجوز. … و لا انا معقدة و لا عندى حالة نفسية و لا فاتنى قطر الجواز و لا خلاص شعرى شايب و لا وحشة و لكن لا أريد التزوج. لا اريد نظرة الإستهزاء و لا الشفقة فى أعينكم و إقبلن او لا بهذا الواقع، فيوجد الكثير من الفتيات الائى لا يردن الزواج. و لأننى لا أجد أى مسلسل أو حتى كتاب أو حتى مقال عن ” انا مش عايزه اتزوج” فربما إننى اولى القتيات التى ترفع هذه الراية عاليا و ربما قد يتبناها البعض فى كتباته او حتى مسلسل جديد بهذا العنوان فى رمضان الجاى إن شاء الله

 

ليه مش عايزه تتجوزى يا فالحة:

 

و بالطبع أسمع هذه الجملة مع بعض التحابيش و المؤثرات مثل النظرة الماكرة أو الإستعجاب مع بعض الأمثال الشعبية مثل “ده قصر دال…” و غيرها و بالطبع “يا لاهوى و غيرها و غيرها. و لكن ما هى المشكلة؟ لماذا أصبح الزواج هو أهم شئ فى حياة الفتيات و السيدات؟ لماذا اصبحت كلمة “عانس تطارد كل فتاة؟ حتى أن بعض الفتيات يسرعن بالزواج من أى شخص لمجرد تخلصهم من هذا اللقب. لقد سار مرض و أود ان اسميه صرع عام فى البلد و بين الفتيات عن سرعة الزواج قبل سنه 25 خوفا من ان ينقلب الأمر عليها و يدق ناقوس الخطر كما يقال. و لكن لماذا؟ لماذا إحتل هذا الموضوع أكبر من حجمه؟ و بالطبع سوف أسمع دشليون سبب عن الزواج و عن الحب و الهيام و الدخول فى علاقة مختلفة و الإنجاب ثم يبدأ التهديد بالوحدة و الألام و الأحزان و نظام الأفلام العربى القديمة. طيب و بعدين و لو متجوزتش و لأى سبب كان هل من المفترض إنى أروح أموت نفسى أم أندب حظى و أمشي فى دور الكأبه و الهم و الغم  و الذى يشجعه الكثيرين بمعرفة إننى غير متزوجه أم الافضل أن أبدأ حاله البحث المستميته فى توقيع أى عريس و السلام كما يعتقد البعض.

 

بدون أسباب:

 

ليس من المفترض كلما سؤلت اى فتاة عن عدم رغبتها فى الزواج إنها لديها مشكلة ما و إنها يجب ان تبدأ فى النحيب قائلة “اه انا اللى اتبطرت؟ ايوه اصل انا كنت مهتمية بالشغل أكثر؟ اصل انا عدانى قطر الزواج؟ و بالطبع هذه الإجابات هى التى ترضى الجميع و لكن إذا وقفتى و قلتلى  “انا مش عايزه اتجوز” يبدأ الهجوم الشديد عليكى و ربما يكفرك البعض مذكرة “بنعمة الزواج و إنه يجب الزواج لإعمار الأرض”. و مهما تعددت الأسباب فكما يقال الموت واحدا. هل من المفترض أن اسباب عدم زواج أى فتاة هتفرق مع السائل… ربما  يا سيدى لتعرضها لصدمه عاطفية او عدم رغبتها فى الإلتزام أو حتى لمشكلة ما منذ الطفولة أو حتى مثلى كده مش عايزه تتجوز و حب حياتها كده؟ بل و يجب ايضا أن نضع فى الإعتبار ان هذه الأسباب ليس عقد نفسية أو حتى اسباب واهيه و إنما خبرة حياتية كما يقال أدت إلى إتخاذ القرار بعدم الزواج مثل قرار عدم الإنجاب و عدم الذهاب إلى العمل و غيرها من القرارات المصيرية و التى يجب أن تتناسب مع الشخص و يجب على كلا منا إحترامها.

 

مع التيار:

 

لقد بدأت مؤخرا اشعر أن الفتيات يتزوجن لمجرد المشي مع التيار و سلوكيات مجتمعنا و عاداته و تقاليده و الإستعداد للشوار منذ ان كنت فى سن العاشرة و غيرها مثل “  يا رب أشوفك عروسة” ثم ” هتتجوزى إمتى” و هكذا و هكذا. و العجيب إذا سالتى إحدى الفتيات “لماذا تريدين الزواج؟” تنظر إلى محركة أكتافها ثم تقول ” عشان ابقى متجوزه.” ايوه و بعدين هل هذا سبب كافى يجعل الفتيات الإسراع فى الزواج. و لكن أقول لكم الحقيقة تسرع الفتيات فى الزواج لمجرد “المشى مع التيار” و لكى لا تكون ضد المجتمع و العادات و حتى لا يعاقبها المجتمع فى نهاية الأمر بحصولها على لقب “عانس”. إذا كل ما اود قوله هو الإبتعاد عن العادات و التقاليد و المشي ورائها كأن معمولك عمل و حكمى عقلك هل تريدين الزواج ام لا؟.و لو لحظتم أن موضوع العنوسة  و الزواج موضوع واخد حقه بس الايام ديه..يعنى لو رجعتى 10 سنين إلى الوراء لن تجدى الموضوع بهذا التضخم ربما كما يقال إزدياد نسبة العنوسة بنسبة أكبر و لكن ليس هذا سبب منطقى لتضخم هذا الموضوع الذى أصبح هم الشعب المصرى و تداوله فى الإعلام  كانه مرض يجب التخلص منه. للأسف و بدون تزييف للحقيقة لقد اصبحت كلمة العنوسة و التخلص منها ما هى إلا سلعة يروج لها بطرق مختلفة واضعين بعبع العنوسة أمام كل فتاة..لترويج بضاعتهم و شراءها سواء كانت كتب و لا حتى مسلسلات.

 

الوحدة حتى بعد الزواج:

 

من المضحك و بالفعل مثير للسخرية أن الكثير من الفتيات يتزوجن لمجرد التخلص من الشعور بالوحدة و شبح الوحدة الذى بات أن يهدد كل فتاه و بالطبع اللعب على الأعصاب زى” هو إحنا هنعشلك لإمتى يا بنتى؟ بدل ما تعودى لوحدك!! و ضل راجل و لا ضل حيطة!!” بذمه ديه اسباب مقنعه للزواج. و الغريب إنك تجدى الكثير من السيدات المتزوجات مازلن يشعرن بالوحدة. إذا فالشعور بالوحدة ليس مقتصر على الغير متزوج لا سمح الله و لكن يمكن لأى شخص الشعور بالوحدة حتى و لو كان فى وسط ميه و يمكن ايضا أن تكون لديك الكثير من الاصدقاء المقربين و التى لا تجعلك تشعرين بالوحدة أبدا. إذا فالوحدة حالة نفسية متعلقه بالشخص و هو القادر وحده على التخلص منها أو الإنغماس بها.

 

ضل راجل و لا ضل حيطة:

 

بالذمه قائل هذا المثل الشهير مش مكسوف من نفسه و كأنه تصريح صريح منه ” يا بنات إتجوزوا و خلاص ..مدققوش على اللى هتجوزه” و بدأ هذا المثل فى التكرار و كأنه شئ عادى و المصيبة الأكبر تصديق بعض الفتيات له و عملوا بالنصيحة و تزوجن من اى شخص. طيب إيه لذمة الزواج إذا لم تختارى الزوج المناسب لكى و الذى أعجب به عقلك و أحبه قلبك؟. و الله إذا كان حيطه و مش هيفرق إشتريلك عصفور أو …. و لا حتى إبنيلك حيطة. يجب أن تستيقظ الفتيات من الوهم اللى هم فيه و أن قائل هذا المقولة لا يريد شيئا إلا توريطهن و إسبحى كده حضرتك فى بحر خيالك ” و تزوجتى من الحيطة …قصدى يعنى اى شخص و إذا بك تجدى نفسك كغير المتزوجة بل و إزدادت أعبائك و مسؤولياتك و بعد ان كنت مسؤوله فقط عن نفسك أصبحت مسؤوله عن أخرين…و ربما ينتهى بك الأمر إلى مطلقة.” هل تعجبك هذه الحياة بعد أن إنتقلتى من  الخوف من  لقب عانس إلى مطلقة…و يا فرحة ما تمت.

 

كل واحد مشغول فى حياته:

 

و بالطبع سوف تسمعين هذه الجملة و إعترفى إنها تخيفك و انتى تتصورى نفسك جالسة وحيدة بين أربع حيطان و كل واحدة من اصحابك متزوجة و معها عيالها و مش فضيالك…بالطبع قد ترعبك هذه الصورة و التى فى المقام الاول قد تجعلك فى الإسراع بالزواج. و لكن لا و على الرغم من أن الإنسان حيوان إجتماعى،  لكن إنك لا تحتاجين إلى شخص بجانبك طوال الوقت و لإبراز الصورة بشكل أوضح..هل حضرتك اعده مع اصحابك طول الوقت منكمشة و عماله تشتكى و موركيش و لا شغلة و لا مشغلة..بالطبع لا فلديك عملك و افراد اسرتك و إهتماماتك و غيرها من الأشياء التى تشغلك و ربما قد تبحثين عن الصديقة فى وقت الضيق و بالطبع إننى لا اظن إن الصديقات إنعدموا و مفيش حته صديقة واحدة مهتمه بشؤون حياتك و مستعده أن تسمعك.. إلا و بدون إحراج لا تعتبر صديقة.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل