المحتوى الرئيسى

> لوس أنجلوس تايمز: تفجير خط الغاز يكشف عن معارضة المصريين لتصدير الغاز لإسرائيل

07/05 21:00

اعتبرت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية أمس أن التفجير الثالث لأنبوب الغاز الطبيعي إلي إسرائيل والأردن الذي نفذه مجهولون أمس الأول هو تأكيد جديد علي معارضة العديد من المصريين لاتفاقية الغاز التي وقعتها مصر مع إسرائيل.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلي أن هذا التفجير أدي إلي وقف إمدادات الغاز لإسرائيل لعدة أسابيع، وهو ما يشير بأصابع الاتهام إلي أفراد من القبائل البدوية بسيناء الذين عادة ما تحدث اشتباكات بينهم وبين قوات الشرطة، لقيامهم بتهريب السلاح والمخدرات.

الجدير بالذكر أن مسلحين ملثمين اقتحموا محطة بئر العبد بالقرب من مدينة العريش أمس الأول وقاموا بوضع عبوات ناسفة أسفل أنبوب الغاز بعد السيطرة علي الحراس، وتكبيلهم تحت تهديد السلاح، ثم قاموا بتفجيره عن بعد بطلقات الرصاص ولاذوا بالفرار.

ونقلت الصحيفة عن اللواء المتقاعد محمد علي بلال قوله: إنه سواء تمت هذه التفجيرات بواسطة مجموعات كبيرة أو أفراد، فإنه لا شك في أن أغلب المصريين يعارضون صفقة تصدير الغاز المصري إلي إسرائيل.. مؤكدًا أن هؤلاء الذين قاموا بالتفجير يعتقدون أنهم يؤدون دورًا وطنيًا بإيقافهم مد الغاز الطبيعي المصري إلي إسرائيل.

ومن المعروف أن الخط ينقل الغاز إلي كل من إسرائيل والأردن، ويري المراقبون أن الأردن يمر بصعوبات فيما يتعلق بأمن التزود بالطاقة، مما يتطلب من المواطنين الأردنيين الحرص علي ترشيد استهلاك الطاقة وعدم هدرها وذلك استمرارًا للإجراءات التي كان قد قررها مجلس الوزراء الأردني عقب الانفجار الثاني الذي تعرض له خط الغاز في شهر أبريل الماضي وتوقف ضخه للمملكة التي تمثلت في إطفاء الإنارة الداخلية والخارجية لمؤسسات الدولة ليلاً، ووقف استخدام المكيفات في مؤسسات الدولة حتي إشعار آخر، وتخفيض استهلاك السيارات الحكومية من الوقود بمقدار 25 لترًا من استهلاك كل سيارة شهريًا إلي جانب إيقاف استخدام السخانات الكهربائية في مؤسسات الدولة.

كما تضمنت الإجراءات إطفاء جزئي لإنارات الشوارع داخل المدن وإطفاء كلي لإنارات الطرق الخارجية بعد الساعة العاشرة مساء، مع السماح باستخدام جزئي لمادة الفحم البترولي في القطاع الصناعي، ودعوة المحال والشركات التجارية لإطفاء لوحات الإعلانات المضاءة كهربائيًا بعد الساعة العاشرة مساء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل