المحتوى الرئيسى

الحكومة الجزائرية تقرر وضع الدرك والشرطة تحت سلطة الجيش في الحرب على الإرهاب

07/05 07:47

منحت الحكومة الجزائرية رسميا الجيش مهمة قيادة عمليات مكافحة الإرهاب وأعمال التخريب حيث تم وضع جهاز الدرك الوطني والشرطة تحت 

تصرف السلطة العسكرية حسب المرسوم المشترك بين وزارة الدفاع الوطني ووزارة الداخلية والذي نشر بالجريدة الرسمية.

وحدد المرسوم الذى نشره الموقع الألكترونى الإخبارى (كل شيىء عن الجزائر) صباح اليوم الثلاثاء شروط وكيفية استخدام وتجنيد الجيش في إطار مكافحة الإرهاب والتخريب وذلك بتحديد صلاحيات وهوامش تحرك مختلف الأجهزة الأمنية من الجيش والدرك الوطني والأمن الوطني .وجاء في المرسوم الذي وقعه كل من الوزير المنتدب لدى وزارة الدفاع عبد المالك قنايزية ووزير الداخلية دحو ولد قابلية "أن رئيس أركان الجيش المكلف بقيادة وإدارة وتنسيق عمليات مكافحة الإرهاب والتخريب يتمتع بسلطة الرقابة العملياتية الرامية إلى توفير شروط تنسيق وتنفيذ واستعمال قوات مكافحة الإرهاب.وأشار المرسوم إلى أنه فضلا على وحدات وتشكيلات الجيش تشارك مصالح الأمن التابعة لسلطة وزيري الدفاع والداخلية تحت قيادة السلطة العسكرية في العمليات المشتركة لمكافحة الإرهاب والتخريب، إلا أن ذلك لا يعفي مشاركة مصالح الأمن في مكافحة الإرهاب والتخريب من ممارسة المهام الأخرى المنوطة بها بموجب القوانين والنظم.كما منح المرسوم لقيادة الجيش التفويض بتحريك كل الوحدات والمصالح الأمنية في إطار مكافحة الإرهاب وأعمال التخريب مع اختيار الوسائل وكيفيات تنفيذ وإدارة عمليات التدخل التي ستكون من الاختصاصات الحصرية للسلطة العسكرية.

وأشارت الصحف إلى أنه قبل صدور المرسوم كان كل جهاز أمني يقوم بالعمل لوحده في الحرب ضد الإرهاب وفي بعض الأحيان يقوم كل من الجيش والدرك والشرطة بتنفيذ عمليات مشتركة ضد الجماعات الإرهابية.جدير بالذكر أن صدور هذا المرسوم يأتى عقب الأحداث الأرهابية التى شهدتها الجزائر في الشهرين الماضيين حيث كان قد قتل سبعة جنود في شهر مايو الماضي في هجوم على مركز متقدم للجيش في ولاية جيجل الواقعة على بعد 400 كلم شرق العاصمة الجزائر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل