المحتوى الرئيسى

"النصر للتصدير والاستيراد" تخصيص 66 مليون جنيه لأفريقيا

07/05 12:36

كشف مصدر مسئول بشركة النصر للتصدير والاستيراد، عن وجود خطة لدى الشركة لإعادة استغلال أصولها البالغ قيمتها 66 مليون جنيه فى 13 دولة أفريقية، و5 دول عربية بالإضافة لمقرها "الأنشط" فى العاصمة الفرنسية باريس.

وقال المصدر لـ"اليوم السابع"، إن الشركة تواجه أزمة لعدم وجود وزيرا مختص بالاستثمار يمكن التحدث معه بعد رحيل محمود محيى الدين عن الوزارة قبل الثورة، لافتا إلى أن الشركة تمتلك الآن 18 مكتبا فى أفريقيا يعلمون بـ18 رخصة تشمل كافة السلع فى حين أن التمثيل التجارى الدبلوماسى التابع لوزارة الخارجية لا يملك سوى 4 مكاتب فقط فى أفريقيا.

وأكد المصدر أن الشركة تعرضت لمحاولات هدم كثيرة بدأت فى عهد عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق ومحمود محى الدين وزير الاستثمار، مشيرا إلى أن قرار الخصخصة أدى إلى خروج نحو 100 موظف سابق من خبرات الشركة منذ 19 عاما، مضيفا أن ممثلى الشركة فى الدول الأفريقية لديهم علاقات رفيعة المستوى مع صانعى القرار ورؤساء وزعماء تلك الدول، ويرى أن تجاهل دور الشركة أدى إلى أزمة دول حوض النيل والنزاع حول حصة مصر من المياه.

وأوضح المصدر أن قانون 203 لسنة 1992، الذى أخضع الشركة لقطاع الشركات المساهمة، دفع بـ100 موظف لديهم خبرة تمتد لحوالى 30 عاماً بالتجارة فى أفريقيا، كانوا يمثلون القوة البشرية للشركة، للتقدم بطلبات للخروج على المعاش المبكر وإنشاء شركات ومكاتب للاستيراد والتصدير خاصة بهم، ونجحوا فى سحب البساط من تحت الشركة الوطنية فى أفريقيا، لافتاً إلى أن الشركة كانت تحتكر مجال التجارة فى أفريقيا، لكن منذ عام 1992 فقد دخلت كلاً من إيران وتركيا والصين وماليزيا إلى السوق الأفريقية واستطاعت أن تستحوذ على عدد كبير من القطاعات فيه خاصة الصين.

وقال: "أفريقيا تحتاج إلى بضاعة حاضرة توزع فى السوق وينتظر صاحبها البيع لأن المستهلك الأفريقى لا يقتنع بالمنتج سوى بلمسه وشمه بأنفه وهو ما لا يريده التاجر المصرى"، مضيفاً إلى أن المعارض المصرية فى أفريقيا لا تلقى قبولاً من الصناع المصريين بشكل كبير رغم ما يقدم لهم من خصم من الوعاء الضريبى لهم، مرجعاً ذلك لعدم وجود وعى تصديرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل