المحتوى الرئيسى

‏12‏ فنانا يحاكمون التليفزيون

07/05 12:17

يتضمن المعرض رؤي مختلفة عن هذا المبني التليفزيوني وتأثيره علي سكان مصر منذ نشأته في الستينيات وحتي الآن‏,‏ وبداية بث التليفزيون الحكومي بشكل خاص في‏21‏ يوليو‏1960‏ لأول ارسال له من المبني المعروف باسم ماسبيرو‏.‏ يتناول الفنانون بنوع من النقد الطريقة التي تعامل بها التليفزيون المصري مع الجماهير علي مر السنوات باعتبارهم امرا مفروغا منه‏,‏ وبالتالي أصبح تراثه جزءا من وسائل تشويه الحقيقة ونشر المعلومات المضللة والدعاية المزيفة‏,‏ وفرض ما كلفه به النظام علي الجمهور‏,‏ مع غياب أو محدودية المنافذ البديلة‏.‏

وأصبحت قنوات ماسبيرو من معالم الفن الهابط‏,‏ بدءا بانتاج المسلسلات الميلودرامية التافهة‏,‏ ومرورا بالبرامج التعليمية المصممة كما يري المشاركون في المعرض‏,‏ لإعاقة النمو الفكري‏,‏ بالاضافة إلي الخليط المتباين من المقاطع التي يتسم معظمها بعدم الترابط وانعدام الصلة بموضوعها والسريالية‏,‏ وسميت بــ عروض المنوعات‏.‏

كما بلغت اثار بث ماسبيرو المدمرة ذروتها في الآونة الأخيرة مع المحنة التي مرت بها البلاد وتسبب في إضافة المزيد من الانقسام في الشارع المصري قبل أن تتراجع بلا خجل بعد سقوط مبارك‏,‏ علي امل غير واقعي‏,‏ في أن يتم نسيان تاريخه الطويل من التملق للنظام‏.‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل