المحتوى الرئيسى

نجاح كبير لصناعة الألمنيوم الإماراتية بمعرض GIFA 2011 بألمانيا

07/05 10:34

05 July 2011

دبي- الإمارات العربية المتحدة: شهدت الدورة الثانية عشر للمعرض الدولي التجاري للسبائك والمنتدى الفني لمنظمة السبائك العالمية (GIFA)2011, بنجاح, تسليط الضوء على المكانة العالمية الرائدة لصناعة الألمنيوم الأولي الإماراتية في الأسواق الأوروبية, وذلك في ضوء المشاركة المشتركة لكل من شركة دبي للألمنيوم المحدودة, دوبال, و شركة الإمارات للألمنيوم, إيمال, بهذا الحدث التجاري رفيع المستوى, الذي عقد في الفترة من 28 يونيو وحتى 2 يوليو 2011 بمدينة دوسلدورف الألمانية.

وفي إطار الهدف الرئيسي من المشاركة, والذي تمثل في زيادة مبيعات الشركتين إلى الأسواق الأوروبية, سلط الجناح المشترك لدوبال وإيمال بمعرض GIFA 2011, الضوء على منتجات الألمنيوم الأولي عالمية المستوى التي يتم إنتاجها في دولة الإمارات العربية المتحدة وشحنها إلى مختلف أنحاء العالم, بالإضافة إلى تركيز خاص على تقنية الصهر DX لاختزال الألمنيوم من دوبال, والتي تعد الرائدة بهذا القطاع, وتم تطبيقها على نطاق صناعي في دوبال (خط إنتاج خاص بطاقة 40 خلية), وبالمرحلة الأولى لمصهر إيمال (756 خلية في خطي إنتاج).

يشار إلى أن دوبال, المملوكة بالكامل لحكومة دبي, تمتلك وتدير مصهرا متكاملا لإنتاج الألمنيوم الأولي بطاقة سنوية تتجاوز مليون طن متري بمنطقة جبل علي بدبي, وتعد واحدا من أضخم مصاهر الألمنيوم الأولي الفردية في العالم, وبلغ إنتاج دوبال في العام الماضي 1,002,414 طن متري من الألمنيوم المصهور, كما تتمتع الشركة بسمعة عالمية لمنتجاتها الأولية عالية النقاء والجودة وخدماتها المتميزة, فضلاً عن التزامها الصارم تجاه التنمية المستدامة عبر جهودها الواعية نحو صحة وسلامة الأفراد وتقليص آثار عملياتها على البيئة, والاستثمار في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع. وتقوم الشركة بتنفيذ برامج خاصة لدعم أهداف التوطين في دولة الإمارات العربية المتحدة, بما في ذلك حملات التوظيف المركزة وتطوير المهارات والتدريب الإداري والتخطيط الإستراتيجي للمسيرة المهنية. ويتم تقريبا تصدير نحو 92% من إنتاج دوبال السنوي إلى الأسواق العالمية, خاصة أسواق الشركة الرئيسية في أسيا وأوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأمريكا الشمالية.

ويتم حالياً بناء إيمال, وهو مصهر متكامل لإنتاج الألمنيوم يتكون من مرحلتين, بمنطقة الطويلة بأبوظبي, وتعود ملكيته مناصفة إلى كل من دوبال وشركة مبادلة للتنمية, حيث تم تشغيل خلايا المرحلة الأولى البالغ عددها 756 خلية, بطاقة إنتاجية إجمالية تصل 750 ألف طن متري سنويا, في الفترة ما بين 1 ديسمبر 2009 و31 ديسمبر 2010, وتم بلوغ مرحلة الإنتاج الكامل قبل أربعة شهور من الجدول المحدد وفي إطار الميزانية المرصودة. وتتمتع الشركة بالفعل بسمعة قوية بمجال الإدارة الآمنة الجيدة وبرامج التدريب وتبنّي أرقى الممارسات العالمية الهادفة إلى تقليص آثارها على البيئة, وهو الأمر الذي تعزز من خلال استخدام تقنية الصهر DX لاختزال الألمنيوم, التي توفر فاعلية طاقة ومستويات إنتاجية محسنة و انبعاثات بيئية أقل مقارنة مع التقنيات الأخرى. وقد تم تعزيز تلك السمات بمبادرات لتسخير المهارات الإماراتية عبر خلق فرص التوظيف وتضمين المجتمع في الأنشطة المؤسساتية والاحتفاء بالثقافة والتراث لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي ظل التركيز الخاص لمعرض GIFA 2011, على منتجات السبائك, تضمن الحدث تطبيقات جديدة متنوعة بقطاع السيارات, خاصة من ناحية استخدام الألمنيوم وما يرتبط به من زيادة حجم الألمنيوم المستخدم في عملية تصنيع السيارات. وبالنسبة لدوبال, التي تعد واحدة من أضخم الموردين العالميين للسبائك الأولية لشركات تصنيع قطع غيار السيارات, كان معرض GIFA 2011 فرصة ممتازة للالتقاء مع العملاء والارتقاء بجوانب القوة المشتركة لدوبال وإيمال, كموردين لمنتجات السبائك معادة الصهر, للأسواق الرئيسية بمختلف أنحاء العالم.

يشار إلى أن دوبال, التي قامت ببيع أول منتجاتها في السوق الأوروبية في العام 1996, نجحت بالفعل في الحصول على حصة سوقية جيدة من سوق الألمنيوم في المنطقة على مدار الخمسة عشر عاما الماضية, حيث يتوقع فريق مبيعات وتسويق دوبال وإيمال بيع نحو 445 ألف طن متري من الألمنيوم الأولي إلى السوق الأوروبية- ما يعادل تقريبا زيادة بنسبة 40% مقارنة مع مبيعات الشركتين البالغة 252 ألف طن متري في العام 2010, حيث يقول السيد/ عبدالله بن كلبان, الرئيس والرئيس التنفيذي لدوبال ونائب رئيس مجلس إدارة إيمال :"يعكس اتجاه النمو كلا من الفرص الناجمة عن حاجة دول الإتحاد الأوروبي إلى استيراد 60% تقريبا من احتياجاتها من الألمنيوم الأولي, والتقدير المتنامي لمعايير التشغيل الصارمة التي تعتمدها مصاهر الألمنيوم الإماراتية". ومضى بن كلبان بالقول :"تضع العديد من الصناعات التحويلية تركيزا كبيرا على الإستدامة بشبكات التوريد الخاصة بها, وهي الخطة التي تجعل من منتجات الألمنيوم الأولي, الذي تنتجه شركات مثل دوبال وإيمال, أكثر جذبا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل