المحتوى الرئيسى

> تضارب الأنباء حول محادثات بين الثوار والقذافي

07/05 21:01

نفي المجلس الوطني الانتقالي الليبي ووزير الخارجية الإيطالي مزاعم حكومية ليبية بوجود محادثات بين الثوار والعقيد الليبي معمر القذافي.

وأكد مصطفي عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي عدم وجود أي محادثات مع القذافي بما فيها إمكانية بقائه في ليبيا، مشددا علي ضرورة رحيله عن الحكم هو وأسرته وتقديمهم للمحاكمة.

وفي السياق نفسه نفي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية موريتسيو ماساري أن تكون بلاده قد استضافت أي محادثات بين ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي الليبي وشخصيات من النظام معتبرا أن مزاعم الحكومة الليبية ليست سوي دعاية من جانب النظام لإضفاء الشرعية علي نفسه. وفي الأثناء أقر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بوجود اختلاف في وجهات النظر بين روسيا وحلف الناتو في قرار مجلس الأمن.

ومن جهته دافع الأمين العام لحلف الناتو عن عمليته في ليبيا مؤكدا أن العملية تجري في إطار التفويض الممنوح من قبل مجلس الأمن الدولي وأن العملية نجحت في حماية المدنيين الليبيين.

وفي الوقت نفسه قال الأمين العام لحلف الناتو أندرس فوغ راسموسن: إن الحلف لن ينهي عمليته في ليبيا قبل تطبيق القرار الأهم، وجدد راسموسن التأكيد أن الناتو لا يعتزم شن عملية برية في ليبيا.

وعلي الصعيد الميداني هزت ثلاثة انفجارات وسط طرابلس وفي مصراتة تجدد القتال علي المشارف الجنوبية وأكد شاهد عيان وصول خمس جثث إلي أحد المستشفيات.

وفي غضون ذلك أعلنت تركيا اعتزامها إرسال خبراء اقتصاد إلي ليبيا لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي في إعادة بناء البلاد.

ومن جانبه قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج لرئيس المفوضية الإفريقية جان بينج: إن المنظمة القاربة تلعب دورا مهما لحل الأزمة الليبية وذلك خلال محادثات بينهما في لندن. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أمس أن روسيا كثفت من جهودها في مسعي منها لاستصدار قرار بشأن الحرب في ليبيا، وأشارت الصحيفة إلي أن هذه الجهود تزامنت مع زيارة رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما إلي روسيا.

وفي سياق متصل نقلت صحيفة كوم سانت عن مسئول روسي كبير أن القذافي مستعد للتخلي عن السلطة مقابل ضمانات أمنية، وأضاف المصدر الروسي أن فرنسا تلعب دورا كبيرا في رفع التجميد عن بعض حسابات عائلة القذافي والتعهد بمساعدته علي تجنب المحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية في الإرهاب.

ومن ناحية أخري أكد نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم اعتراض النظام الليبي في جنزور غرب طرابلس مركبين كانتا ينقلان أسلحة قطرية للثوار الليبيين وقال نحن ندين هذه العمليات لأنها تسببت في مواجهات بين الليبيين وتزرع الفوضي في البلاد.

وفي تطور لاحق نفت السلطات الليبية بشكل قاطع تقريرا كان قد أشار إلي قتل أفراد من عائلات ليبية قاطعوا تظاهرة مؤيدة للقذافي الجمعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل