المحتوى الرئيسى

منظمة العفو: الصين تكمم افواه اليوغور بعد عامين من الاحتجاجات

07/05 08:39

بكين (رويترز) - اعلنت منظمة العفو الدولية ان الحكومة الصينية تخرس اصوات المعارضين في منطقة شينجيانغ من خلال سجن السكان اليوغور الذين يعبرون عن ارائهم علانية بعد عامين من اعمال الشغب الدامية التي وقعت في عاصمة المنطقة.

وفي يوليو تموز 2009 هزت مدينة اورومتشي اعمال عنف عرقية بين الهان الصينيين الذين يمثلون اغلبية واليوغور الذين يمثلون اقلية مما ادى الى سقوط نحو 200 قتيل. ويشعر اليوغور باستثناء من حكم بكين.

ومنذ ذلك الوقت اعدمت الصين تسعة اشخاص انحت باللائمة عليهم في التحريض على اعمال الشغب واعتقلت وحاكمت مئات اخرين وعززت الانفاق على الامن وذلك حسب ما ذكرت وسائل الاعلام الرسمية وجماعات حقوقية في الخارج.

وفي الشهر الماضي سلمت قازاخستان مدرسا من اليوغور تم منحه وضع لاجيء تابع للامم المتحدة لمواجهة اتهامات بالارهاب في الصين متجاهلة مخاوف من احتمال تعرضه للتعذيب وان الاتهامات الموجهة له ملفقة.

وقال سام ظريفي مدير منظمة العفو الدولية لمنطقة اسيا والمحيط الهادي ان"الحكومة لا تزال فقط تكمم افواه الناس الذين يعبرون عن ارائهم صراحة في يوليو 2009 ولكنها تستخدم ايضا نفوذها خارج الحدود لاسكاتهم.

"الاتجاه العام نحو القمع الذي نراه في كل انحاء الصين واضح بشكل خاص في شينجيانغ حيث اصبح السكان اليوغور اقلية في وطنهم."

وتشهد الصين حملة شاملة ضد النشطاء الحقوقيين بعد دعوات على الانترنت لتنظيم احتجاجات في الصين على غرار الاحتجاجات العربية مما اثار قلق بكين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل