المحتوى الرئيسى

الجمل: مازلت ضد الدوله الدينية

07/05 10:26

ونفى نائب رئيس الوزراء أن يكون البابا شنوده قد طلب منه عدم تسليم مسجد النور للشيخ حافظ سلامه لقربه من احدي الكاتدرائيات، وانما الذي طلب ذلك هو وزير الاوقاف.

وأشار الجمل الى أنه ليس ضد المادة الثانية من الدستور، ولكنه مع تفسير المحكمة الدستورية للمادة والتي تجعل مبادئ الشريعة الملزمة هي قطعية الدلالة قطعية الثبوت والتي تعد محدودة جداً في جميع الشرائع.

وجدد نائب رئيس الوزراء اعتذاره عن الاساءه للذات الالهية، مؤكداً أنه لم يكن يقصد ذلك وأن العبرة بالمقاصد لا بالملافظ.

وفي تعليقه علي بيان الائتلاف العام للثورة الذي طالب باستقالته، قال الجمل إن هذا الائتلاف لم يبق أحداَ إلا وطالب باقالته، مؤكدا أن المسئولين لا يمكن اقالتهم لمجرد مطالبة فئه صغيرة بذلك، ولكن اذا طالب الشعب من خلال اعداد كبير ممثله من كافة الانحاء وتعبر عن ضمير الشعب فلابد هنا ان تستقيل الحكومة.

وأشار الجمل الي وجود قوي لا تريد لمصر الاستقرار سواء في الخارج ممثلة في امريكا واسرائيل أو الداخل عن طريق قوى النظام السابق الممثله في المجالس المحلية المنحله وبعض اعضاء مجلس الشعب السابق.

وقال إن قرار حل المجالس المحلية سينفذ فوراً، مؤكدا انه ليس هناك وزراء داخل المجلس يعارضون ذلك.

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل