المحتوى الرئيسى

بلدية أبوظبي تدعو الجمهور الى المحافظة على الحدائق والمتنزهات العامة.

07/05 04:09

ابوظبي في 4 يوليو /وام/ دعت بلدية مدينة أبوظبي إلى تضافر الجهود من أجل المحافظة على الممتلكات العامة والتجهيزات والملحقات الموجودة في الحدائق والمتنزهات الترفيهية العامة بشكل عام وحدائق الأحياء السكنية بشكل خاص.

وأكدت البلدية أنها رصدت خلال الآونة الأخيرة ظاهرة غير حضارية وغريبة عن مجتمع الإمارات تمثلت في إتلاف الألعاب ومكونات الحدائق لا سيما في حدائق الأحياء السكنية والإضرار بالبساط الأخضر والمزروعات التجميلية واقتلاع أرضيات ممرات المشي وممارسة رياضات لا تتناسب مع طبيعة المواقع في الحدائق.

ودعا المهندس أحمد بدر المريخي مدير إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية في بلدية مدينة أبوظبي الجمهور الى التعاون مع البلدية في مجال المحافظة على مكونات الحدائق والمنشآت والمرافق العامة الترفيهية وتوعية أبنائهم وزرع القيم المجتمعية الكفيلة بتنمية حس المسؤولية تجاه المجتمع وزرع ثقافة المشاركة في حماية المنشآت والمرافق الترفيهية العامة.

وأشار إلى أن بلدية مدينة أبوظبي حققت إنجازا كبيرا من خلال إنشائها عددا من حدائق الأحياء السكنية وذلك انطلاقا من حرصها على توفير الخدمات العامة وبأرقى المواصفات العالمية والمعايير الحضارية ولإتاحة المجال أمام سكان أبوظبي للتمتع بالمرافق المجهزة بكل مستلزمات الترفيه والتنزه.

وطالب المريخي الجمهور بإبداء نوع من التكامل والمشاركة في حفظ وحماية هذه المرافق كونها تشكل متنفسا طبيعيا وانعكاسا لمدى حضارية مجتمعنا وتقدمه ورفاهيته.

وأوضح أن إتلاف الألعاب والبساط الأخضر وكل مكونات وعناصر الحدائق في الأحياء السكنية وفي غيرها من الحدائق والمتنزهات العامة يقع تحت طائلة المسؤولية القانونية محذرا من ان البلدية قد تضطر الى اللجوء إلى محاسبة المشاركين في هذا السلوك غير الحضاري عبر القانون في الوقت الذي تعول فيه على وعي الجمهور وحسه الوطني الذي يدفع الجميع لحفظ المرافق وحماية المنشآت الترفيهية والعامة.

وأشار الى أن مشروع حدائق الأحياء السكنية ينطوي على أهداف كثيرة منها استكمال البيئة الصحية للمجتمع وتوفير حدائق صغيرة بين الأحياء السكنية وإيجاد أماكن آمنة لتنزه الأسر والأطفال وإتاحة أماكن الترفيه القريبة من المناطق السكنية الأمر الذي يوفر الراحة والجاذبية والهدوء لأفراد المجتمع.

كما تسهم هذه الحدائق في إضفاء لمسات جمالية داخل الأحياء السكنية وعلى البيئة العامة مما يشجع على الاستقطاب السياحي وتنويع خيارات الترفيه والتنزه ونشر ثقافة الحفاظ على المكونات البيئية وتنميتها خاصة لدى الجيل الصاعد والأطفال.

يذكر أن بلدية مدينة أبوظبي قد أطلقت مبادرة حضارية خدمية كبيرة تمثلت في إنجازها العديد من حدائق الأحياء السكنية في أبوظبي وذلك تأكيدا على رسالتها الداعية إلى تقديم أجود معايير الخدمات البلدية الفعالة المرتكزة على خدمة العملاء من خلال المشاركة في المجتمع وتحقيقا لرؤيتها المتمثلة في ضمان مستوى حياة أفضل وبيئة مستدامة لسكان مدينة أبوظبي.

/خب/.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل