المحتوى الرئيسى

الجلاد يتهم الإخوان بالعجز.. وغزلان: المصري اليوم تتعمد تشويه الجماعة

07/05 01:25

كتب- محمد فتحي وأيمن شعبان:


في إطار الجدل الدائر على قرار مقاطعة جماعة الإخوان المسلمين، لجريدة المصري اليوم، جمعت مواجهة ساخنة الدكتور محمد غزلان أحد المتحدثين باسم جماعة الإخوان المسلمين، ومجدي الجلاد رئيس تحرير المصري اليوم، حيث تبارى الطرفين في عرض وجهة نظره والانتصار لها، في مقابلة استضافها الإعلامي معتز الدمرداش بحلقة الاثنين من برنامجه ''مصر الجديدة'' على ''فضائية الحياة''.

بدأ الدكتور غزلان حديثه بعرض مبررات الجماعة في مقاطعة المصري اليوم، قائلا: إن الإعلام بلا شك يملك أهمية شديدة في تشكيل عقلية الناس واذا تخلت هذه المهنة عن الواجبات ستتحول إلى أداة هدم، فيجب أن يكون صادقا حاقا حياديا، وقرار مقاطعة المصري اليوم جاء لأنها خرجت عن كل الآداب المهنية والخلقية التي يجب أن يلتزم بها الصحف بعد أن كانت ملتزمة بها في فترات طويلة وانتخابات 2005 خير مثال فعندما حدث ضغوط من أمن الدولة بالإضافة إلى سياسة الملاك  باتهامها يوما بعد يوم .

شاهد الفيديو

واستهل الجلاد الحديث بقوله: احترم الجميع ومنهم الإخوان، ومن 2005 حتى وقت قريب، أمن الدولة هو هو، وملاك المصري اليوم لم يتغيروا، و رأي الإخوان لا يعبر بالضرورة عن الأداء المهني للجريدة، واستشهد الجلاد بنماذج لأخبار إيجابية نشرتها الجريدة، وما كتبه حول تأييده لحق الإخوان في أن يكون لهم حزب سياسي ، مشيرا إلى أنالمصري اليوم لم تستخدم كلمة ''محظورة''  للتعبير عن الإخوان منذ إنشائها .

وعن الأحداث التي أدت إلى مقاطعة الإخوان للجريدة ، ذكر غزلان حادثة انتخابات اتحاد الطلبة و الاستعراض الرياضي لطلبة كلية التربية الرياضية بجامعة الأزهر،  أمام مبنى عميد الكلية اعتراضا على فصلهم من الانتخابات الذي وصفته المصري اليوم بـ  '' ميليشيات العسكرية للإخوان '' الأمر الذي دفع، أمن الدولة إلى اعتقال جميع الطلبة، وعدد من قيادات الإخوان من بينهم خيرت الشاطر القيادي البارز بالإخوان وقتها .

ورد الجلاد على هذه الكلمات قائلا '' هذه الاتهامات تكشف مدى فكرة تعليق الشماعة، مؤكدا  أن هذا العرض لم يكن عرضا رياضيا أمام مبنى عميد الكلية وإنما  كان عرضا عسكريا و التلفزيونات أذاعت ذلك العرض، مضيفا أن الاتهامات والاعتقالات كانت بشأن تمويل من الخارج وليس بشأن الميليشيات العسكرية .

شاهد الفيديو

فيما اتهم الجلاد الإخوان  بعدم التحلي بروح الإسلام وذلك بعمل شباب الإخوان فيديو على موقع اليوتيوب يحمل باسم برنامج ''الحجري اليوم'' ببطولة مرعي الحداد  بالإشارة إلى مجدي الجلاد والمصري اليوم وتجري أحداث الفيلم بإهانة مرعي الحداد وتكلفته لبعض الصحفيين بعمل حوارات مع راقصات ووصفه بالحمار .

ورد غزلان منتقدا وصف عرض طلاب الجماعة بالميليشيات المسلحة فهو وصف خاطئ لأن ''الميليشيات''، ليست بالضرورة أن تكون مسلحة، مشيرا إلى أن المحكمة برأت الشاطر وقيادات الجماعة من تهم قلب نظام الحكم، قائلا: كل يوم تنشر المصري اليوم 3 أو أربع أخبار ومقالات تشوه صورة الإخوان، لا أتصور مطلقا ان يقوم الإخوان بعمل فيديو لسب الجلاد، فهذه ليست أخلاق الإخوان، ونشرت المصري اليوم مذكرة أمن الدولة في تحرياتها حول بعض قيادات الجماعة، وأرسلت رد للجلاد ولم ينشرها، و قال احد المسئولين بالجريدة لن ننشر لان هذه سياسة تحريرية.

ونفي الجلاد اتهامه للإخوان بالسعي لقلب نظام الحكم، وحول مذكرة التحريات قال إنه معروف نشر تحقيقات النيابة، والتحريات جزء من تحقيقات النيابة، ونشرنا رد الاخوان على الاتهامات من واقع تحقيقات النيابة، وعندما جاءني الرد لم يكن متاح نشره، لضخامة الرد، وعندما نشرنا تصريحات مؤخرا للدكتور محمود عزت وكذبتنا الإخوان رد غزلان بالنيابة عن عزت، وهنا لا يجوز النشر إلا رد صاحب التصريحات، ونشرت مؤخرا رسالة للدكتور غزلان تهاجم المصري اليوم، وحول مقالات الرأي لا أملك منعها لأنها تعبر عن رأي كاتبها.

وتابع الجلاد: القول بأن الميلشيات تم حبسهم؛ بسبب المصري اليوم هو كلام عار من الصحة، حيث أن حوالي 45 ألف اخواني تم اعتقالهم خلال سنوات حكم النظام السابق، قبل خبر المصري اليوم، ومن شدة انحيازنا للإخوان في فترة قهرهم اعتقدوا اننا ''معاهم طول الوقت ولكن نشوة النصر جعلهم يتصرفوا بنفس عقلية النظام السابق وأمن الدولة؛ من ليس معي فهو ضدي، وباتت لديهم حساسية مفرطة للنقد،.. الاخوان لم ينزلوا يوم 25 يناير لأنهم كانوا بيجسوا النبض، وكنا أشجع منهم لأننا أيدنا الثورة من أول يوم وهددونا بالغلق، هو الإخوان مبيغلطوش، قاطعونا وانتم الخاسرون''.

وتابع غزلان سرده لمواقف المصري اليوم قائلا : كانوا ينشروا صفحة كاملة لعدة ايام حول تحقيقات النيابة فيما قالوا عنه'' ميليشيات الإخوان'' فكيف لا تتسع المساحة لنشر ردي، هل يليق أن كل ما يسئ للإخوان يتم نشره، وحول علاقة الجماعة بأمن الدولة قال غزلان: ''علاقة امن الدولة بينا ذي الزفت، وعلاقة الجلاد بيهم معقوله، امن الدولة لما اقتحمت مقراته، ظهرت ملفات الجلاد وجاء بها انه مرتشي ولا أصدق ذلك، وجهاز امن الدولة أكبر فاسد، هل يسر الجلاد أن جرنال يقف هذا الموقف وينشر أكاذيب أمن الدولة، وهل يسره أن النظام السابق يأخذ هذه التقارير لمحكمة عسكرية ويصدر عليه حكما، فّاذا كان لا يقبل هذه ولا تلك فكيف يقبلها علينا''.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل