المحتوى الرئيسى

رؤيتي لـ القرن العشرين1907(8)‏

07/05 01:23

لأول مرة في تاريخ الحضارة الانسانية يقال عن قارة إن لها فلسفة ليس بالمعني الشعبي للفظ فلسفة إنما بالمعني الأكاديمي‏.‏ هذه القارة هي أمريكا وفلسفتها هي البرجماتية أسسها تشارلس ساندرز بيرس. إذ هو الذي صك هذا المصطلح في عام 1905 إلا أن أسلوبه كان في غاية التعقيد فانحصرت البرجماتية في النخبة الفلسفية.

وجاء وليم جيمس وروج لها جماهيريا بفضل كتابه المعنون البرجماتية والصادر في عام 1907 ومعني ذلك أنك اذا أردت أن تفهم السياسة الأمريكية فعليك بفهم البرجماتية.

والسؤال اذن: ما البرجماتية؟

لفظ برجماتية مشتق من لفظ يوناني هو Pragma ومعناه الفعل, والفعل يفضي في الممارسة إلي نتيجة وهذه النتيجة تحدث تغييرا في الوضع القائم والفعل تسبقه بالضرورة فكرة, أي أن الفكرة هي التي تدفع صاحبها إلي الفعل. ولكل فعل رد فعل هو نتيجة لهذا الفعل. فاذا جاءت النتيجة ايجابية فالفكرة صادقة واذا جاءت بعكس ذلك تكون كاذبة, ومن هنا يقول جيمس إن الفكرة لن تكون صادقة إلا بنتائجها العملية.

والفكرة المحورية في البرجماتية تقوم في الاختيار وهو علي ثلاثة أنواع: الاختيار الأول أن يأتي قرارك بالايجاب فتستجيب لتنفيذه. والاختيار الثاني أن يأتي قرارك بالسلب فتمتنع عن تنفيذه. أما الاختيار الثالث فهو أن تتخذ قرارا وتظل مترددا في تنفيذه فيصبح موضع تساؤل, أي يصبح سؤالا بلا جواب. وجيمس يرفض الاختيار الثالث لأنه من الأفضل أن تتخذ قرارا من أن تمتنع عن اتخاذه لأن اتخاذ القرار من شأنه أن يحدث تغييرا في الوضع القائم, وعندئذ نقول عن هذا التغيير إنه الحقيقة. إلا أن الحقيقة في هذه الحالة لن تكون معروفة لدينا عن يقين, بل هي لن تكون معروفة عن يقين إلا عند الدوجماطيقي الذي يتوهم أنه من ملاك الحقيقة المطلقة. ومن هنا يقف جيمس ضد الحتمية, أي ضد إخضاع الظواهر لقانون العلية, وهو القانون الذي ينص علي أن لكل نتيجة سببا وهو بالضرورة علي علاقة عضوية باليقين المطلق, وبالتالي بالحقيقة المطلقة. وبديل الحتمية عند جيمس هو اللاحتمية التي تسمح للعناصر كلها بأن تلعب مع بعضها البعض في شئ من الحرية. ومن حيث إن جيمس مع الاختيار وضد الحتمية فهو ضد الدوجماطيقية, أي ضد توهم امتلاك الحقيقة المطلقة.

واذا كان جيمس ضد الدوجماطيقية فما رأيه في الاعتقاد باعتبار أن الاعتقاد هو الحكم الذي لا يخضع للشك أيا كان؟

جواب جيمس عن هذا السؤال وارد في بحث له عنوانه ارادة الاعتقاد (1896) جاء فيه أن الاعتقاد مجرد فرض, قد يستجيب له الانسان, فيقال عن الفرض إنه حي, وقد لا يستجيب فيقال عن الفرض إنه ميت. الانسان اذن هو الذي يمنح الاعتقاد الحياة أو الموت. ويترتب علي ذلك أنه اذا كان الاعتقاد من الانسان فهو اذن نسبي, وبالتالي يظل جيمس متسقا مع ذاته في رفضه للدوجماطيقية.

وأظن أن رفض جيمس لكل من الحتمية والدوجماطيقية هو السبب في العلاقة الحميمة بينه وبين برجسون. ولا أدل علي ذلك من أن برجسون علق علي كتاب البرجماتية لجيمس بعد ثلاثة شهور من صدوره وجاء فيه أنه قرأ الكتاب بمجرد تسلمه ولم يتركه إلا بعد أن فرغ من قراءاته, وأنه اكتشف الاتفاق بينه وبين جيمس, بل إنه ارتأي أن البرجماتية هي فلسفة المستقبل لأنها ترفض القول بأن الحقيقة المطلقة موجودة منذ قديم الزمان.

والسؤال بعد ذلك:

هل يمكن القول بأن كلا من برجسون وجيمس قد قضي علي الدوجماطيقية في أوروبا وأمريكا؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل