المحتوى الرئيسى

وسط نفي سوري بوجوده..واشنطن تطالب بسحب الجيش السوري من حماة

07/05 20:48

وسط نفي سوري

بوجوده..واشنطن تطالب بسحب الجيش السوري من حماة

متابعة - محمد

جابر

وزيرالخاجيه السوري وليد المعلم
دمشق:

نفي وزير الخارجية السوري "وليد المعلم" اليوم الثلاثاء قيام الجيش السوري بعملية

عسكرية في حماة ،

وذلك بعد ان وردت تقارير نشرتها جماعات حقوقية تفيد بسقوط قتلى وتنفيذ

عمليات اعتقال ومصادمات في ضواحي المدينة.

وقال وزير الخارجية في تصريح لـ"CNN "ربما تكون بعض الوحدات العسكرية قد

تحركت باتجاه إدلب،

وفي هذه الحالة، عليها أن تمر بالقرب من حماة، لكن لا يوجد أي حملة

عسكرية ضد مدينة حماة".

غير أن الناشط الحقوقي السوري، رامي عبدالرحمن، رئيس المرصد السوري

لحقوق الإنسان، قال إن 10 أشخاص قتلوا وأصيب 35 آخرون الثلاثاء في مدينة

حماة.

وأضاف عبدالرحمن أن 9 منهم قتلوا إثر تعرضهم لإطلاق نار، مشيراً إلى أن

البعض قتل بعد إصابته بعبارات نارية في الرأس، أما العاشر فعثر عليه في نهر العاصي،

حيث بدت عليه آثار التعذيب والضرب.

وذكر المرصد السوري أن  أربعة أشخاص قتلوا بينهم طفل، مشيراً إلى

أن عشرات الدبابات انتشرت مساء الاثنين على المداخل الجنوبية والشرقية والغربية

لمدينة حماة.

وقال أيضاً إن قوات الجيش السوري اقتحمت بلدة كفرنبل وتنتشر دباباتها

على مفارق الطرق.

ثورة سوريا
ونقلت

صفحة "الثورة السورية "على الإنترنت أسماء سبعة أشخاص قالت إنهم قتلوا في ساحات

الكرامة والفداء.

وظهرت في الصفحة نداءات للتبرع بالدم، كما وجهت نداءات للأطباء بالتوجه

إلى المشافي التي يحميها المواطنون لأن أعداد الجرحى كبيرة ولا يوجد عدد كاف من

الأطباء لمعالجتهم.

وكان المئات من العناصر الأمنية السورية قد شنوا فجر الاثنين حملات دهم

لمنازل في ضواحي حماة واعتقل العشرات من المواطنين، وفقاً لما ذكره ناشط

معارض.

وقال رامي عبدالرحمن إن قوات الأمن اعتقلت ما بين 25 و30 ناشا قبل أن

يخرج السكان إلى الشوارع ويردون على قوات الأمن.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي أن الجيش انتشر روتينيا في المدينة بهدف

حفظ الأمن فيما ذكر تقرير صحفي حكومي أن مثيري "الشغب في حماة حاولوا اقتحام مبنى

شعبة التجنيد وتخريبه فتصدى الحراس لهم".

وقال عضو لجان التنسيق في حماة، عمر حبال، إن السكان الغاضبين اندفعوا

للشوارع وبدأوا بإلقاء الحجارة باتجاه قوات الأمن السورية واستمرت الاشتباكات بين

الجانبين عدة ساعات.

الرئيس السوري بشار الاسد
يشار

إلى أن مدينة حماة شهدت في "جمعة ارحل" تظاهرة هي الأضخم للمعارضة السورية،

حيث شارك فيها ما يقرب من نصف مليون متظاهر.

 ولم تشهد أي عمليات إطلاق رصاص أو اشتباكات مع القوات الأمنية

السورية التي كانت قد انسحبت منها، وعلى الأثر، أقال الرئيس السوري بشار الأسد

محافظ المدنية.

وقال التلفزيون السوري الاثنين أن انتشار الجيش في حماة هو إجراء روتيني

لحفظ الأمن،

 فيما نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن مثيري الشغب بحماة

حاولوا اقتحام مبنى شعبة التجنيد وتخريبه فتصدى الحراس لهم.

وفي أول رد فعل علي انتشار الجيش في حماة  طالبت الولايات المتحدة

بانسحاب القوات السورية من مدينة حماة, مطالبة النظام السوري بوقف "حملة

الاعتقالات".

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن "الولايات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل