المحتوى الرئيسى

مقتل ثلاثة واعتقال العشرات في حماة وألمانيا تستدعي السفير السوري

07/05 10:38

قالت مصادر محلية لوكالة رويترز إن القوات السورية قتلت ثلاثة مدنيين في مدينة حماة أمس الاثنين (4 يوليو/ تموز 2011) بينما احتشدت دبابات على مشارف المدينة، وقام السكان بإغلاق الشوارع لمنع تقدم محتمل للدبابات. وأكد طبيب بالمدينة أن من بين القتلى صبي عمره 13 عاماً ورجل ألقيت جثته في نهر العاصي حسب ما نقلته وكالة رويترز.

ونقلت وكالة فرانس بريس عن ناشط حقوقي فضل عدم ذكر اسمه أن قوات الأمن اعتقلت ما بين 200 و300 شخص من سكان المدينة الاثنين، بعد عدة أيام من مظاهرة تعتبر الأضخم منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. وكان شهود عيان قد ذكروا أن أكثر من نصف مليون شخص شاركوا في مظاهرة "جمعة ارحل" في حماة، التي طالبت برحيل الأسد.

 

الخارجية الألمانية تستدعي السفير السوري

من جهتها استدعت أمس الاثنين وزارة الخارجية الألمانية في برلين السفير السوري رضوان لطفي مجدداً بسبب التعامل "العنيف" للنظام السوري مع المعارضة. وطالب بوريس روجيه، المفوض الألماني الجديد لشؤون الشرق الأوسط، النظام السوري عبر سفيره لدى برلين بالتوقف عن "قمع" المعارضين، وقال إن البدء في حوار ذي مصداقية بين النظام والمعارضة لن يكون ممكناً إلا إذا توقف النظام عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين واستطاعت المعارضة تنظيم نفسها.

وكانت صحيفة "لوموند" الفرنسية قد نشرت تعليقاً في عددها الصادر الثلاثاء على الأوضاع في سوريا، أشار إلى "معضلة" الرئيس السوري بشار الأسد، وهي معضلة تواجه كل دكتاتور، بحسب الصحيفة. وكتبت "لوموند" تقول إن معضلة الأسد تتمثل في "عدم إمكانية إجراء إصلاحات، لأنها ستفتح الباب على مصراعيه وستؤدي بالنهاية إلى تغيير كامل في النظام. لكن من ناحية أخرى فإن القمع الممارس من قبل السلطات يقوي المعارضة ويزيد العزلة الدولية للنظام".

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل