المحتوى الرئيسى

تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية واى جى اكس 30 يرتفع 0.17 % بدعم من مشتريات الأجانب الأثنين

07/05 16:14

خاص (أراب فاينانس) - أنهت البورصة المصرية تداولاتها اليوم الأثنين على تباين في اداء مؤشراتها الرئيسية الثلاثة ، حيث ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اى جى اكس 30 بمقدار 9.41 نقطة بنسبة 0.17 % لينهي الجلسة عند مستوي 5428.10 نقطة بدعم من مشتريات الأجانب .

وخالفه في الاتجاه مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إي جي إكس 70 حيث انهي تعاملاته عند مستوى 630.21 نقطة بانخفاض 1.42 % ، وتراجع ايضا مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقا بواقع 0.68 % ليغلق عند مستوى 976.20 نقطة .

وعن إجمالي قيمة التداولات فقد بلغت 392.253 مليون جنيه وذلك بإجمالي عدد عمليات يصل إلى 24866 عملية ليتم التداول على 85.050 مليون سهم .

وأوضحت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية أن المستثمرين الأفراد استحوذوا على 60.25 في المائة من إجمالي التداولات بالسوق فيما شكلت تعاملات المؤسسات 39.74 في المائة.

وأشارت البيانات إلى أن المتعاملين المصريين استحوذوا اليوم على 76.72 في المائة من إجمالي التعاملات ، فيما سجلت تعاملات العرب 3.1 في المائة والأجانب 20.18 في المائة.

وأظهرت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية أن صافي تعاملات المستثمرين الأجانب اليوم بلغت 23.260 مليون جنيه لصالح الشراء .

كما أوضحت أن صافي تعاملات المستثمرين العرب بلغت 2.125 مليون جنيه لصالح البيع ، فيما بلغ صافي تعاملات المستثمرين المصريين 21.134 مليون جنيه لصالح البيع .

في ذات النطاق بلغ صافي تعاملات الافراد 29.201 مليون جنيه لصالح البيع ، فيما بلغ صافي تعاملات المؤسسات 29.201 مليون جنيه لصالح الشراء .

أما من ناحية المساهمة القطاعية فقد أظهرت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة استحواذ قطاع التشييد ومواد البناء على ما نسبته 24.39 في المائة من إجمالي رأس المال السوقي بقيمة 89.361 مليار جنيه .

كما استحوذ قطاع الاتصالات على ما نسبته 16.49 في المائة من إجمالي رأس المال السوقي بقيمة 60.395 مليار جنيه ، واستحوذ قطاع البنوك على ما نسبته 11.85 في المائة بقيمة 43.403 مليار جنيه .

أما من حيث الأسهم الأفضل أداء من حيث إجمالي حجم التداول فقد تصدرها سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة والذي أغلق على 274.30 جنيه بارتفاع قدره 0.88 %، ليجيء بعد ذلك سهم بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية والذي أغلق على 4.54 جنيه بارتفاع قدره 0.67 % .

ثم جاء بعد ذلك سهم اوراسكوم تيلكوم القابضة والذي أغلق على 4.13 جنيه للسهم بارتفاع قدره 0.49 %، ليجيء بعد ذلك سهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة والذي أغلق على 5.00 جنيه للسهم بانخفاض قدره 0.60 % ، ثم جاء بعد ذلك سهم بالصعيد العامة للمقاولات والذي أغلق على 1.42 جنيه للسهم بانخفاض قدره 0.70 % .

وعن اهم الاخبار التي شهدها السوق اليوم فقد تلقت إدارة البورصة بيان من  اوراسكوم للانشاء والصناعة قالت فيه انها سوف تتلقى حوالي 350 مليون دولار أمريكي كقروض واستثمارات في الأسهم من مؤسسة التمويل الدولية IFC.

وقالت اوراسكوم فى بيان تلقت "أراب فاينانس" نسخه منه عبر البريد الإلكتروني ان مؤسسة التمويل الدولية ، إحدى المؤسسات التابعة للبنك الدولي ، تبحث حزمة استثمارات في شكل قروض واستثمار فى أسهم الشركة بقيمة 350 مليون دولار في مجموعة أوراسكوم للإنشاء والصناعة ، وتتوزع على النحو التالى : 200 مليون دولار في شكل قرض لقطاع الأسمدة التابع للمجموعة و 100 مليون دولار كقرض لقطاع المقاولات و 50 مليون دولار استثمار مباشر عن طريق شراء حصص فى أسهم الشركة .

و قالت أوراسكوم ان الاستثمار الأخير يخضع لموافقة مجلس إدارة مؤسسة التمويل الدولية والتي سيتم الحصول عليها في وقت لاحق خلال شهر يوليو الجارى.

من ناحية أخري تلقت إدارة البورصة بيان من العربية للاستثمارات و التنمية القابضة للاستثمارات المالية يتضمن محضر اجتماع مجلس ادارة الشركة بجلسته المنعقدة بتاريخ 03/07/ 2011 ، حيث قالت الشركة فى بيانها ان المهندس محمد متولى رئيس مجلس الإدارة قال فى بداية الاجتماع انه نظرا لعدم شراء الشركة أسهم خزينة في نظام OPR و الذى كان مقررا الشراء فيه للكمية 80 مليون سهم بسعر 65 قرش و حيث ان ما تم تنفيذه هو 2.133.000 سهم فقط نظرا لامتناع باقي المساهمين عن عرض اى كميات اخرى عند سعر 65 قرش و بالتالي لا يوجد كميات اخرى تشتريها الشركة عند السعر المحدد فى نظام OPR لذا اقترح استكمال شراء أسهم الخزينة الى ما يقرب من 5 % من اسهم الشركة بشراء عدد 22.300.000 سهم

وقد تمت المناقشة ووافق المجلس على شراء عدد 22.3 ملسون سهم من اسهم الشركة كأسهم خزينة بنسبة 2.36 % تقريبا وذلك لرفع نسبة أسهم الخزينة الى 4.99 %  ، وقد قرر المجلس تفويض محمد متولى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب فى تحديد السعر ووضع برنامج زمنى للتنفيذ وكذلك تفويضه فى إخطار الشراء لسهم الخزينة للهيئة العامة للرقابة المالية والاعلان عنه بالبورصة .

علي جانب أخر فقد ذكرت جريدة الشروق ان مجموعة عز المملوكة لأحمد عز أمين التنظيم السابق للحزب الوطنى المنحل، حصلت الأسبوع الماضى على 80 مليون دولار من بنكى الأهلى المصرى ومصر بعد حرمان وصل إلى ستة أشهر كاملة منذ بداية العام الحالى من الحصول على أى تمويل ، ويستخدم التمويل كرأسمال عامل يلبى احتياجات للمجموعة التى تسطير على أكثر من 60% من سوق صناعة الحديد فى مصر.

وكشفت مصادر رفيعة المستوى من داخل البنكين أن المبالغ التى وافق عليها البنكان الحكوميان، تخص عز للصلب، إحدى الشركات التابعة للمجموعة، مشيرة إلى أن البنوك تعتزم اعتماد جملة تسهيلات أخرى تتعلق بعز الدخيلة وعز للتسليح خلال الفترة الحالية ، وكانت البنوك المقرضة لعز خاصة الثمانية التى شاركت فى ترتيب القرض الأخير البالغ 1.8مليار، والمستخدم فى بناء مصنع للحديد الإسفنجى بالسويس، قد أوقفت تمويل المجموعة عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير وحبس عز على ذمة عدد من القضايا.

فى السياق ذاته توقعت مصادر مصرفية شاركت فى ترتيب قروض لمجموعة عز صرف المجموعة دفعة من قرض الحديد الإسفنجى المتوقف خلال الأسبوع الحالى، رافضة الإفصاح عن قيمة الدفعة المنتظر صرفها ، وكانت عز قد صرفت نحو 900 مليون جنيه، تمثل نصف قيمة القرض المستخدم فى بناء مصنع للحديد الإسفنجى بالسويس حصلت على رخصته فى يناير 2009 بالمخالفة للقانون، بحسب التحقيقات التى تجرى حاليا.

علي صعيد أخر دفعت الضمانات الأخيرة التي طلبتها شركة الكترولكس السويدية لإتمام صفقة استحواذها علي بارادايس كابيتال القابضة المالكة لمجموعه اوليمبك جروب الي ارجاء الصفقة شهرا حسبما ذكرت جريدة البورصة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل