المحتوى الرئيسى

سماحة نصر الله ومجازر سوريا..!

07/05 04:18

مشاري العفالق

السيد حسن نصر الله رجل موهوب بمعنى الكلمة، وكثيراً ما يمتنعي أداؤه الخطابي، وقبل ذلك الفريق الاستخبارتي المخول بهذا الإعداد الرائع الذي يقف وراء خطاباته المطرزة بالبراهين والشعارات المعروفة، لكن السيد نصر الله هذه المرة إما فشل في قراءة الواقع الجديد أو وجد نفسه مرغماً على السير عكس تيار التاريخ.

مشكلة الأمين العام لحزب الله هي المأزق الأخلاقي والقيمي الذي يعيشه المثلث الخطر إيران، سوريا، حزب الله، الذي تعرى فجأة أمام المجتمعات العربية والإسلامية والعالم كله، ولم يجد أمامه إلا تغطية عورته ـ كما جرت العادة ـ بحجج المقاومة والدفاع عن فلسطين أو الاتجاه إلى تعرية المعسكر الآخر الذي تجمعه معه أيضاً بعض المصالح، مع أنه لا يقل خطورة على أمن المنطقة (إسرائيل وحلفها) وهو ما يذكرني بطريقة (فك وأفك) التي يقوم بها الأطفال الأصدقاء في حال تعدى أحدهم على الآخر.

السيد نصر الله لم ينتبه أولاً للتحول الذي حدث مؤخراً في عقلية المواطن العربي الذي أفاق من أفيون الشعارات الرنانة، بل إن أصحاب الشعارات إما طوت صفحتهم الثورات العربية أو في طريقها، ولم يعد بمقدور العربي أن يتنازل عن كرامته وحريته وأمن بلاده وكل ما يملكه مقابل نشوة زائفة تنتابه، وهو يستمع لرجل يقدم نفسه باعتباره مواطناً عربياً يخاف على مصالح أمته، فيما كان يصرخ يوماً ما في تصريحه الشهير والموثق بأن هدفه هو أن تصبح لبنان جزءًا تابعاً للجمهورية الفارسية ( وقد حصل فعلاً ).

كان على السيد حسن في سياق حديثه عن المؤامرة الدولية على إيران وسوريا وحزب الله أن يبلع جملته البشعة (التي تحدث فيها عن أن التشويه الذي يحصل لحزب الله هو ما حصل للنظام السوري). ففي أثناء خطابه السمج كان النظام السوري يحصد عشرات الأسر والأطفال بالدبابات والأسلحة الثقيلة، ويقيم المجازر الطائفية في الشوارع، تلك المجازر التي لم يلحظها تلفزيون المنار ، بل إن مذيعه اضطر لإنهاء اتصال بأحد المحللين المصريين لأنه لم يشأ أن يطيل الحديث عن 6 قتلى في البحرين نصفهم من الشرطة، ويغفل مئات الأسر التي تحصدها الأسلحة السورية الثقيلة، ولا أعتقد إذن أن عاقلاً قد يصدق أن النظام السوري أو حزب الله بحاجة لمزيد من التشويه.

وحينما أكد السيد نصر الله أن الهدف من اتهام أعضاء الحزب بقتل الشهيد رفيق الحريري هو إثارة الفتنة بين السنة والشيعة فات عليه أيضاً الفضيحة التي سجلتها رومات الإنترنت، وأحد أعضاء الحزب ينهر عملاءه البحرينيين لأنهم لم يرموا بأنفسهم تحت سيارات الشرطة ما سبب العار والفشل للجهود الصفوية التي كانت تبحث عن مجازر ومسلسل فتنة، يخضع البحرين أيضاً للجمهورية الفارسية على طريقة ما قاله سماحة نصر الله قبل سنوات عن لبنان، وهذا الحزب حينما كان وليدا للنظامين الإيراني والسوري، سعت الدولتان ـ بكل ما أوتيتا من قوة مالية واستخباراتية ـ لسلب الطائفة الشيعية الكريمة في لبنان من أي مرجعيات وتهميش أي صوت آخر، بمن فيهم سماحة السيد محمد حسين فضل الله رحمه الله.

وليت هذه القوى الاستخباراتية التي تزرع الفتن في الدول العربية والإسلامية وتشجع على الخيانة وتستغل الدين والقضايا العربية الكبرى، وتقوم في الداخل بأعمال لا إنسانية تجاه مواطنيها العرب والتائقين إلى الكرامة باسم المقاومة، أقول: ليتها سخّرت قواها لمواجهة إسرائيل التي تجني مكاسب هذا التشرذم العربي الإسلامي في الشرق الأوسط.

نعم أوافق السيد حسن نصر في وجود مصالح أو مؤامرة كما يصفها من قبل إسرائيل ودول غربية وربما يوجد فساد يحيط ببعض أعضاء اللجنة المكلفة بالتحقيق في مقتل الحريري، لكن المهم هو الرد على أدلة الإدانة لا التشكيك في أهداف اللجنة، والأهم هو السؤال التالي: إذا كان السيد نصر الله يعتبر مئات الضحايا الذين سحقتهم الآليات السورية مجرد تهويل يقصد به تشويه سمعة النظام السوري، فقتل رجل واحد في لبنان بالتأكيد لا يستدعي المحاسبة، إلا إذا كانت هناك نوايا لتشويه سمعة الحزب المقاوم!




أهم أخبار مصر

Comments

عاجل