المحتوى الرئيسى

ويكليكس : اعتقالات للإخوان قبل انتخابات 2010 والشاطر المرشد الجديد

07/05 19:30

كتب – محمد فتحي :


كشفت وثيقة أمريكية  عبر موقع  ''ويكيليكس '' عن تزايد ضغط الحكومة المصرية على أعضاء الجماعة قبل الانتخابات مجلس الشعب 2010، الأمر الذي دفع سوزان تولر، نائب رئيس البعثة الأمريكية، تصرح بأن اعتقال الأعضاء المعتدلين فى جماعة الإخوان المسلمين قد يدفعهم إلى التطرف بعد ذلك، مؤيدة قرار وزارة الداخلية بعدم تنفيذ حكم المحكمة الإدارية العليا بالإفراج عن معتقلى الجماعة عام 2009، ومن بينهم أبوالفتوح، بحجة أنهم '' يشكلون خطرا على الأمن القومى للبلاد ''.

فيما جاء نص الوثيقة التي نشرة ترجمتها جريدة المصري اليوم في عددها الصادر الثلاثاء على النحو التالي :


في البداية ذكرت الوثيقة استمرار حملة الاعتقالات الأخيرة للأعضاء البارزين بجماعة الإخوان المسلمين وبشكل سريع منذ شهر مايو و قامت الجهات الأمنية بإحباط الوقفات الاحتجاجية التى تندد بعمليات الاعتقال من جانب الجماعة، كما طالبت الجماعة بالإفراج الفورى عن المعتقلين الستة لأسباب طبية  وشملت اتهامات الاعتقال ، المشاركة فى مؤامرة إخوانية دولية تسعى للوصول إلى السلطة بـالقوة ، وكذلك اللجوء إلى عمليات غسل الأموال لدعم ذلك الدور .

كما ذكرت أن  الاعتقالات جزء من الاستعدادات المبكرة للانتخابات من جانب النظام، فضلاً عن محاولة كسر الإخوان المسلمين داخليا فى الفترة التى تسبق انتخابات المرشد العام الجديد فى ديسمبر 2009.وتدعى المذكرة قيام أعضاء الجماعة بعمليات غسل للأموال الخارجية من أجل دعم الأنشطة المحلية للجماعة، وتحويل أموال الإغاثة الفلسطينية إلى دعم أنشطة الإخوان المسلمين فى مصر، فضلاً عن عضويتهم فى منظمة محظورة.

وتشير '' مذكرة التحقيق '' أيضاً إلى تورط سعد الحسينى، عضو مكتب الإرشاد، والدكتور سعد الكتاتنى، عضو البرلمان وزعيم كتلة الإخوان المسلمين فى مجلس الشعب.وبدروها  نفت الجماعة جميع الاتهامات المنسوبة إليها ووصفتها بأنها كاذبة.

 وفى اتصال هاتفى مع برنامج حوارى لقناة الجزيرة فى وقت اعتقال أبوالفتوح، قال محمد مهدى عاكف، المرشد العام للجماعة، إن '' النظام المصرى فقد عقله، والمنطق والحكمة واحترام القانون '' .

وفى رسالة نشرت على «إخوان ويب»، وصف الدكتور محمود عزت، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين، محاولات ربط جماعة الإخوان المسلمين بالإرهاب بأنها فاحشة، وقال إن الأدلة كلها ملفقة.وقد أدت اعتقالات أعضاء الجماعة إلى وقفات احتجاجية ومظاهرات على سلالم نقابة الصحفيين، التى يشيع استخدامها كموقع للاحتجاجات، وفى كل مرة تستخدم القوات الأمنية القوة مع المتظاهرين، والذين تقل أعدادهم عن أعداد الأمن.

كما ذكرت الوثيقة أيضا  أن  خيرت الشاطر عضو مجلس الإرشاد بالجماعة، يعد منافسا معتدلا على منصب المرشد العام بعد عاكف «على الرغم من اعتقال الشاطر حالياً». فى عام 2006 حكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات فى أبر يل 2008، وهو ليس مؤهلاً للإفراج عنه فى وقت مبكر الآن.وأكدت الوثيقة  اتصالات خاصة بالسفارة أن الاعتقالات جزء من خطة الحكومة المصرية لإضعاف جماعة الإخوان المسلمين قبل انتخابات مجلس الشعب.

وهذا ينطبق خصوصاً على اعتقال أبوالفتوح، والذى ينظر إليه على أنه مفتاح الاستعدادات الداخلية للإخوان بشأن الانتخابات.وتذكر الوثيقة رفض عصام سلطان، محام وعضو سابق بجماعة الإخوان المسلمين وشريك مؤسس لحزب الوسط، الفكرة القائلة بأن القاهرة مارست أى سيطرة على '' فصائل '' فى جماعة الإخوان المسلمين، قائلاً إنه من السخرية القول بأن أى شبكة دولية للجماعة ترجع إلى جهود أعضاء الجماعة المنفيين من مصر فى عام 1990، لتبقى ذات صلة بوطنها، وأضاف أنه بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، تفهم جماعة الإخوان المسلمين بأن تلك العلاقات قد '' يساء تفسيرها ''.

وعن تهم غسل الأموال، قال ''عصام ''  إنه يعلم بوجود نقل للأموال من لبنان إلى رجل أعمال مصرى يتبع جماعة الإخوان المسلمين، مضيفاً أنه لم يتم إبلاغ السلطات المصرفية بتلك التحويلات بشكل صحيح ولكنه لم يستطع أن يقول إذا كانت هذه الأموال جزءاً من صفقة تجارية أو دعماً للأنشطة الانتخابية لجماعة الإخوان المسلمين، ومع ذلك، أشار إلى أن مثل هذا الدعم يعتبر مألوفا ولم يعلم سلطان أى معلومات حول إعادة توجيه أموال الإغاثة الفلسطينية فى قطاع غزة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل