المحتوى الرئيسى

> جنــوب الســـودان تســـتعد ليـــوم الميـــلاد

07/04 21:53

سيكون صباح السبت المقبل 9 يوليو 2011 غير عادي علي السودان والقارة الافريقية.. فهي لحظة تاريخية طالما انتظرها الاف الجنوبيين ليعلنوا فيها استقلالهم في دولة " جنوب السودان الديمقراطية " بعد اجراء استفتاء تقرير المصير في موعده وفقا لاتفاقية السلام في 9 يناير الماضي واختيار الجنوبيين الانفصال باغلبية كاسحة .

وكثفت حكومة الجنوب من استعداداتها ليوم الرحيل واعلان ميلاد الدولة الجديدة التي ستحمل رقم 54 افريقيا و193 بين دول العالم، حيث اتخذت مجموعة من الاجراءات الأمنية المشددة لانجاح الاحتفالات التي ستشهدها العاصمة جوبا، وحرصت علي التحضير لاحتفالات في ولايات ومدن الجنوب المختلفة .

وقامت عناصر مشتركة من الشرطة والجيش الشعبي بحملات تفتيش واسعة للمنازل والاحياء والمحلات التجارية في مدينة جوبا تحسبا لتحركات من المناوئين للجنوب او الحركة الشعبية تستهدف الاحتفالات الرسمية للدولة الجديدة .

ونشرت حكومة الجنوب النشيد الوطني الجديد للدولة في كافة وسائل الاعلام ، وكثفت الفرق الغنائية من الاطفال والشباب والفلكلور الخاص بكل قبيلة من استعداداها لتقديم عروض فنية وغنائية في اماكن عدة بالجنوب ابتهاجا بالدولة الجديدة التي تنهي سنوات من الحرب والفقر والتهميش.

البشير يشارك

ووجهت حكومة الجنوب دعوات لرؤساء وزعماء في جميع انحاء العالم لحضور احتفالاتهم وليشهدوا علي لحظة الميلاد، وأعلنت حكومة الجنوب رسميا علي لسان وكيل وزارة التعاون الدولي مجوك كوال دينق دعوة الرئيس السوداني عمر البشير للمشاركة في الاحتفال .

واشار في تصريحات الاسبوع الماضي إلي ان احتفالات اعلان دولة الجنوب سيحظي بمشاركة حوالي 30 من رؤساء الدول ، وان الرئيس البشير قد يلقي خطابا في هذا الاحتفال ، لافتا الي ان اول سفارة سيتم افتتاحها في الجنوب ستكون من نصيب شمال السودان تاكيدا لاعتراف الاخيرة بالدولة الجديدة .

ومن المقرر ان يشارك الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في الاحتفالات ، وعدد من ممثلي المنظمات الدولية والمحلية في السودان وخاصة التي شاركت في مراقبة اجراءات عملية استفتاء تقرير المصير .

وبينما ينتظر الجنوبيون لحظة اعلان دولتهم سواء في الداخل او بلاد المهجر التي يتواجدون فيها ، تنوعت المشاعر والمواقف في العاصمة الخرطوم فهناك المؤيد والمتعاطف مع انفصال الجنوب وهناك المتحسر الناقم الذي يسعي لاستخدامها كورقة ضد النظام الحالي . في حين تبقي مجموعة من القضايا العالقة التي لم تحسم بين الشمال والجنوب حتي الان وعلي رأسها قضية التمرد في منطقة جنوب كردفان وجبال النوبة والنيل الازرق ، وقال مساعد الرئيس البشر نافع علي نافع في تصريحات عقب عودته من اجتماعات القمة الافريقية في غينيا الاستوائية انهم توصلوا لاتفاق يمنح الجنوبيين في الشمال والعكس 9 أشهر لتوفيق اوضاعهم. الاهتمام المصري

وفيما يتعلق بموقف مصر فأكدت الحكومة المصرية علي لسان مسئوليها احترامها لارادة شعب جنوب السودان ، ومن المقرر ان يشارك وفد رفيع من الحكومة المصرية في احتفالات الجنوب ، واعلن وزير الخارجية الجديد محمد العرابي ان اولي جولاته الخارجية ستكون الي جنوب السودان في 8 يوليو الحالي تاكيدا علي اهتمام ودعم الدولة المصرية للجنوب .

وتحظي القاهرة برصيد كبير في الجنوب حيث ساهمت بعدد من المشاريع التنموية في مختلف المجالات ، وهناك كثير من المشاريع التي تقوم بها مصر لمساعدة شعب الجنوب علي بناء دولتهم مثل العيادات الطبية ومشروع فرع جامعة الاسكندرية والمدارس الفنية وخط الطيران المباشر بين القاهرة وجوبا ، وترجمة القاهرة ذلك الاهتمام بانها كانت اول دولة تفتتح قنصلية في الجنوب وذلك بعد توقيع اتفاقية السلام في 2005.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل