المحتوى الرئيسى

الى المجلس العسكرى : مازال رصيدكم لدينا يسمح بقلم:محمد كمال

07/04 18:30

السادة القراء بداية وقبل كل شئ أقسم لكم ان كلامى هذا ليس نفاقا ولا رياءا لأحد فأنا ولله الحمد لا اعرف احد من المجلس العسكرى وحتى ليس لى اصدقاء مقربون فى الجيش ولكنها كلمة حق فى زمن أمتلأ به الباطل واصبح صوته يعلو على صوت الحق حتى اصبح الحق باطلا والباطل حق

فلقد أصبح الجميع يحمل المجلس العسكرى والجيش فوق طاقته بل يحملونه مسئولية كل ما يحدث فى البلد من انفلات وفوضى وسأتحدث اليوم فى القضية التى تشغل بال الجميع وهى الدستور أولا ام الانتخابات أولا

ويتهم الجميع المجلس العسكرى بانه يرفض الدستور اولا ويقف ضد مصلحة الوطن

ولكن

هل مصلحة الوطن فى ان يتم الإلتفاف على إرادة الشعب فى الإستفتاء الذى شهد الجميع بنزاهته وسأتناول كافة الإتهامات للإستفتاء والتى يدعى اصحاب الدستور أولا ببطلانه

الإدعاء الأول : الإستفتاء سقط بالإعلان الدستورى الذى تضمن 62 مادة رغم إن الشعب لم يستفتى إلا على 9 مواد فقط

الرد على من يدعى ذلك إن الدستور القائم والذى تم الإستفتاء عليه كان به بعض النقاط المهلهلة والتى كان يجب تناولها فى الإعلان الدستورى الإستثنائى وهو فى كل الحالات إستثنائى ولن يستمر وحقا هناك بعض المواد التى اختلف عليها البعض ولكن نحن نعيش أولى حياتنا الديمقراطية ومن الوارد ان نعانى بعض التخبط خاصة مع إختلاف التطلعات والإئتلافات والتوجهات للقوى السياسية الموجودة على الساحة حاليأ

الإدعاء الثانى : ان الدستور الذى تم الإستفتاء عليه ليس به ما ينص على إن القوات المسلحة هى الحاكم للبلاد او من ينوب فى حكم البلاد فى حالة غياب رئيس الجمهورية لأى سبب بل حسب الدستور الذى تم إستفتاءنا عليه ينص على ان رئيس مجلس الشعب هو من ينوب عن رئيس الجمهورية ثم يليه رئيس المحكمة الدستورية وبالتالى فالمجلس العسكرى ليس له الحق او الشرعية فى إدارة البلاد وانه لم يطبق بنود الدستور القائم والذى تم استفتاء الشعب عليه وبالتالى فهو لم يطبق نعم او لا حسب الاستفتاء

والرد على من يدعى ذلك بأن المجلس العسكرى استمد شرعيته من إرادة الشعب الذى ارتضاه حاكما للبلاد من قبل تنحى مبارك ثم اكد على ذلك ولم يكن الأستفتاء على من يتولى قيادة البلاد المجلس العسكرى ام رئيس المحكمة الدستورية ولذلك فمن يدعى عدم شرعية المجلس العسكرى فى تولى البلاد فهو بذلك ايضا يتضمن بكلامه ان تنحى مبارك غير شرعى فمثلما تنحى مبارك استجابة لإاردة الشعب فالمجلس العسكرى موجود طبقأ وإستجابة لإرادة الشعب

الإدعاء الثالث : وهو ان إجراء الإنتخابات أولا يضمن الأغلبية فى البرلمان القادم للأخوان المسلمين وهى الأكثر جاهزية فى الوقت الحالى

الرد على ذلك : ان من يهاجم الأخوان المسلمين ويرفض وصولهم للحكم أقول له بماذا تختلف انت عن نظام مبارك فإذا كنت مقتنعاً بإن الأخوان المسلمين لا يصلحوا للوصول للحياة السياسية فسأطلب منك فورأ إرسال رسالة شكر للرئيس السابق مبارك على حبسه وقمعه لهم طوال فترة حكمه و يفضل أيضا أن تنضم لمن ينادوا بعودته بميدان مصطفى محمود حتى ينهى ما بدأه معهم ويقضى عليهم تماما مستعينا بجهاز امن الدولة صاحب الرؤية الثاقبة التى حوت كل تقاريره أن الأخوان ما هم إلا مجموعة من المخربين ثم جاءت الثورة لتقول انها تنادى بالحرية وتقمع الأخوان بدون سبب محدد بل بمواقف مسبقة وبالإستعانة بنفس وسائل النظام القديم

يا سادة أعضاء المجلس العسكرى مازال رصيدكم لدينا يسمح بل يسمح بالمزيد نعلم جيدأ ان هناك من يحاول التشكيك فى النظام وللأسف تفرد لهم البرامج التليفزيونية الساعات والساعات ليبثوا سمومهم فى أفكار الشعب المصرى وهناك من يصدقهم للأسف ويقولون كلام حق يراد به باطل ويبالغوا فى التشكيك فى كل شئ فقط من اجل الفوضى ولا شئ غير الفوضى

يا سادة املنا فيكم كبير فانتم وانتم فقط من يعلم بواطن الأمور ومن يعلم ما تمر به مصر الأن من ظروف عصيبة

أنتم تعلمون جيداً من هو الصالح ومن هو الطالح

نستغيث بكم أن تنقذونا من كل من يبيع لنا الأوهام بأسم الثورة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل