المحتوى الرئيسى

موضوع اسطول الحرية في الية صراعنا مع الكيان الصهيوني بقلم:خالد عبد القادر احمد

07/04 19:16

موضوع اسطول الحرية في الية صراعنا مع الكيان الصهيوني:

خالد عبد القادر احمد

khalidjeam@yahoo.com

ان موضوع ملابسات اسطول الحرية 2 في ذاته, لا يتعدى في اهميته, انه واقعة في صراع مستمر مع الكيان الصهيوني ستتكرر وقائعه في مجالات واشكال اخرى, غير انه في دلاته يحمل اهمية اكبر من ذلك بكثير, فهو يكشف عن المفاهيم التي من جهة لا تزال تسيطر على السياسات الدولية, في تعاملها مع هذا الصراع. ومن جهة اخرى عن مفاهيمنا الخاصة بالصراع.

ففي التفاعل الدولي مع موضوع اسطول الحرية, كان واضحا انها تحددت على اساس اولوية اخذ المحاذير الامنية للدولة الصهيونية بعين الاعتبار, ومن ثم تولي بعد ذلك اهمية اخذ الاحتياجات الانسانية الفلسطينية بالحسبان, اي ان مواقف السياسة الدولية هو حالة خلط بين منهجية مجلس الامن السياسية تجاه الكيان الصهيوني, ومنهجية منظمة الصليب الاحمر الانسانية تجاه الشعب الفلسطيني,

هنا من المنصف ان نقر للكيان الصهيوني انه نجح في حملته الديبلوماسية لكبح مشروع اسطول الحرية 2 , ومن حق وزير الدفاع الصهيوني يهود باراك ان يتفاخر بذلك,وان يوظفه في تثبيت وضع الحكومة الائتلافية الصهيونية وضد الضغوط الدولية على الكيان, في حين كانت او قصدت الديبلوماسية الفلسطينية ان تكون وبالتوقيت نفسه, مشغولة على التوالي بموضوع الرواتب والمصالحة والدحلان,

في هذه الفترة نعرف ان اليونان بصورة ما هو _رجل اوروبا المريض_, فالازمة الداخلية التي تعصف به ومظاهرات الرفض الشعبي لاجراءات التقشف, معروضة على التلفاز, وهو في ظل هذا الوضع في امس الحاجة الى تعاون المجتمع الدولي, خاصة مراكز النفوذ الاقتصادي منه, لمساعدته في تجاوز ازمته الخاصة, ومن الواضح ان للكيان الصهيوني نفوذه الخاص, بهذا الصدد من خلال الراسمالية الصهيونية العالمية, كما ان له ايضا نفوذه من خلال تحالفاته السياسية مع دول العالم الرئيسية كالولايات المتحدة والدول الاوروبية وكندا واستراليا, ومما لا شك فيه ان هذه الميزات لعبت دورا كبيرا في اخضاع الموقف اليوناني واجباره على منع ابحار سفن اسطول الحرية2 , وليس اليونان فحسب ولكن بل وتركيا وقبرص,

ليس مفاجئا اذن خاصة في ظل غياب حملة ديبلوماسية فلسطينية مناهضة للحملة الصهيونية, ان يصل مشروع اسطول الحرية الى النهاية التي وصل اليها, وان حمل حزنا كبيرا وخيبة امل اكبر لنا, لكن المفاجيء هو تقاطع موقف السلطة الفلسطينية مع موقف الكيان الصهيوني من المادرة اليونانية بهذا الصدد:

فقد اعلنت وكالة الانباء اليونانية عن دعم وتاييد السيد محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية للمبادرة اليونانية, القاضية باستمرار منع ابحار سفن اسطول الحرية2 على ان تتكفل اليونان بنقل برا ماتحمله السفن البحرية من مساعدات الى غزة بمرافقة ديلومسية رسمية يونانية, وهو ما لقي قبول وترحيب الكيان الصهيوني, كما عبر عن ذلك ليبرمان وزير خارجية الكيان الصهيوني فقال ان الاقتراح اليوناني ينزل _الجميع _عن الشجرة,

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل