المحتوى الرئيسى

المالكى .. نفاق لا ينتهى بقلم:جودت هوشيار

07/04 17:30

المالكى ... نفاق لا ينتهى

جودت هوشيار

نقلت وسائل الأعلام الموالية لحزب الدعوة الحاكم فى العراق مؤخرا ، خبرا مفاده ان السيد نورى المالكى رئيس الوزراء " إستقبل بمكتبه الرسمي عائلة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم.

واطلع سيادته على أحوالهم المعيشية والمشاكل التي تواجههم ، ووعد بالعمل على توفير الرعاية اللازمة لهم، وإعادة حقوقهم.

من جهتها أعربت عائلة الزعيم عبد الكريم قاسم خلال اللقاء عن شكرها وتقديرها للرعاية التي أبداها السيد رئيس الوزراء لهم ، وإهتمامه بشؤونهم المعيشية" و ذلك حسب بيان صادر عن مكتب المالكى

أول ما يتبادر الى الذهن لدى قراءة هذا الخبر ان المالكى " الذى تحول خلال السنوات الخمس الماضية من جواد المالكى المغمور الى نورى المالكى المشهور و الى الزعيم الأوحد و القائد الضرورة للعراق الجديد " يقدر عاليا خدمات قائد ثورة 14 تموز 1958 المجيدة ، مؤسس الجمهورية العراقية الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم . و لكن الجيل الذى عاصر الأحداث التى أعقبت ثورة الجيش و الشعب فى يوم 14 تموز الخالد ، يتذكر جيدا ان كل القوى الرجعية المحلية ( القومية و البعثية و الدينية ) ، قد حاربت الثورة و تآمرت عليها و على قائدها منذ اليوم الأول للثورة و كان حزب الدعوة تحديدا من ألد أعداء ها، و هذه حقيقة لا يمكن للمالكى و أبواقه الدعائية أنكارها ، لأنها بكل بساطة موثقة فى أدبيات حزب الدعوة الصادرة فى عهد الزعيم عبد الكريم قاسم و من السهولة الرجوع اليها ، و نحن نتذكر جيدا الموقف الشائن لمحسن الحكيم و بيانه الشهير الذى دعا فيه الى أستباحة و هدر دم العراقيين ( الكفار) المؤيدين للثورة و قائدها .

و استقبال المالكى لعائلة الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم لا يمكن ان يغير من هذا الموقف العدائى لثورة 14 تموز و قائدها و للأغلبية الساحقة من الشعب العراقى . و المالكى يعرف ذلك جيدا فى قرارة نفسه و لكنها ( السياسة ) بمفهومها المبتذل التى يمارسها المالكى و زعماء الأحزاب الدينية الأخرى. و هذه السياسة القائمة على الكذب و الدجل و النفاق هى التى اوحت للمالكى بترتيب لقاء مع من تبقى من عائلة الزعيم الشهيد ، من أجل أستغلال اسم الزعيم و منزلته الرفيعة فى قلوب العراقيين ، لتحقيق مكاسب سياسية و تلميع صورته بأعتباره من المخلصين للمبادىء السامية التى ضحى الزعيم الشهيد من أجلها . .

ان عداء حزب الدعوة الحاكم لثورة 14 تموز و قائدها كان مكشوفا و صريحا ، سواء خلال عهد الزعيم او بعد أغتياله و حتى يومنا هذا . و قد تجلى هذا العداء ، على نحو سافر قبل حوالى سنتين حين أقدم المالكى على ألغاء اليوم الوطنى العراقى المصادف للرابع عشر من تموز 1958 و أحل محله يوم دخول العراق الى ( عصبة الأمم ) و هو يوم لا يمكن مقارنته بيوم الثورة المجيدة .

و المالكى أزال كل أثر يشير الى ثورة 14 تموز، من رموز و نصب و تماثيل و أسماء . فعلى سبيل المثال لا الحصر مدينة ( الثورة ) التى شيدها الزعيم عبد الكريم قاسم من اجل حياة كريمة لفقراء العراق ، أصبحت تسمى الآن بمدينة (الصدر ) رغم عدم و جود اية علاقة للصدر بهذه المدينة. و لو كان المالكى صادقا فى تقييمه لثورة 14 تموز و قائدها ، كان بأمكانه تشييد صرح او نصب أو متحف للزعيم ، كما هو متبع فى الدول المتمدنة التى تكرم و تمجد القادة المؤسسين ، و الزعيم هو مؤسس الجمهورية العراقية .و لكن المالكى على خلاف العراقيين الشرفاء الذين يسكن الزعيم قلوبهم ، لم يهتم يوما بالزعيم ولم يصدر عنه ما ينم عن هذا الأهتمام ولم يذكر اسم الزعيم فى المناسبات العديدة التى حضرها و خطب فيها خلال السنوات الثمانية الماضية .

.

و المالكى بأستقباله لعائلة الزعيم فى هذا الظرف تحديدا . يريد ان يوحى للعراقيين بأنه من المعجبين بنزاهة الزعيم و أعماله الجليلة لخدمة العراق و العراقيين . و لكن الحقيقة هى ان المالكى يحاول التغطية على الفساد المستشرى فى كافة مفاصل الدولة وعلى فشله فى تقديم أى انجاز يذكر خلال السنوات الخمس المظلمة من حكمه الأسود و بضمنها مهلة المائة يوم التضليلية التى اراد من ورائها أمتصاص غضب الشارع العراقى و خداع شباب العراق المنتفضين ..

كيف يمكن التفكير ، مجرد تفكير فى أقتران اسم المالكى بأسم الزعيم الشهيد ؟

خلا ل الفترة الزمنية القصيرة التى لم تتجاوز اربع سنوات و نصف السنة ، حقق الزعيم أنجازات كبرى شملت كافة مجالات الحياة السياسية و الأقتصادية و الأجتماعية و الثقافية و لست هنا فى معرض تعدادها ، لأن العراقيين – كل العراقيين - يعرفونها جيدا و لكن لا بد لى فى مجال المقارنة ان انوه بما يلى :

1- كان الزعيم عبد الكريم قاسم ينظر الى كافة العراقيين بمنظار واحد و من دون أى تمييز دينى او طائفى او قومى أو سياسى ، فى حين ان المالكى جمع حوله أتباعا من طائفة واحدة بعينها و هم يشغلون اليوم أهم المناصب و المواقع الحساسة فى الدولة ، و أتبع سياسة الأقصاء و التهميش بالنسبة الى بقية مكونات الشعب العراقى . و فى ظل الحكم الطائفى المتخلف أصبح بقية العراقيين مواطنين من الدرجة الثانية و بخاصة أبناء الأقليات القومية و الدينية ، و يكفى ان نقول بأن عدد المسيحيين العراقيين – و هم من أعرق سكان بلاد الرافدين الأصلاء – قد تقلص من مليون و نصف المليون نسمة الى اقل من نصف هذا العدد حيث تشرد أكثر من 750 ألف مسيحى عراقى - بينهم عدد كبير من العلماء و أساتذة الجامعات و الأطباء و المهندسين و الخبراء فى شتى الحقول - فى أصقاع الدنيا هربا من ( نعيم ) المالكى .

2 – أشرف الزعيم أشرافا مباشرا على أعداد الدستور العراقى المؤقت الذى نص على ان العرب و الكرد و القوميات الأخرى شركاء فى هذا الوطن ، فى حين ان الدستور العراقى الحالى الذى أسهم المالكى فى أعداده ، دستور رجعى غريب و عجيب جمع كل المتناقضات وكرس مبدأ المحاصصة ، و هذا الدستور الغائم العائم احد الأسباب الرئيسة لما يعانيه العراق اليوم من أزمات و مصائب و قتل و تدمير .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل