المحتوى الرئيسى

تعدد ائتلافات الثورة.. من يتحدث باسم الميدان؟!

07/04 17:14

 

- البلتاجي: الشعب  صاحب القرار ولا يحق لأحد أن يتحدث باسمه

- دراج: غالبية الائتلافات غير حقيقية وأعضاؤها لا يتعدون الأفراد

- الشرقاوي: الميدان رمز الثورة والانتخابات كفيلة بإفراز ممثلي الشعب

- البحيري: ائتلافات الثورة ظاهرة إعلامية لا تعكس الواقع الحقيقي

 

تحقيق: أحمد جمال

اتسمت الثورة المصرية منذ يومها الأول بأنها ثورة شعبية شاركت فيها طوائف مصر المختلفة وفئاتها وتياراتها، بلا قائد ولا زعيم، من أجل تحقيق هدف واحد وهو إسقاط مبارك ونظامه وإقامة نظام ديمقراطي حقيقي، يتيح الحرية ويحقق المساواة، وقد نجحت هذه الإستراتيجية من خلال وحدة الصف الوطني وعدم ظهور قائد في تحقيق الشق الأول من أهداف الثورة وهو إسقاط النظام، فلم تتمكن الأجهزة الأمنية من معرفة قائد فتعتقله أو زعيم فتصفيه لتخمد الثورة.

 

وبعد سقوط النظام ظهر نوع جديد من التعامل بين شركاء الثورة والنضال، فدبت الخلافات بين القوى السياسية التي استبدلت تبادل الاتهامات في بعض الأحيان بالعمل السياسي، في ظل  غياب أطر وآليات حسم الخلاف، خاصةً مع انتشار الائتلافات والجماعات التي تتحدث باسم الثورة، فكل 5 أشخاص يتفقون فيما بينهم ليشكلوا ائتلافًا جديدًا، وينصبوا أنفسهم متحدثين باسم ميدان التحرير وجموع الشعب المصري، وهو ما يثير تساؤلات حول من المتحدث باسم الميدان؟ ومن أعطاه هذا الحق؟ وآثار كثرة المتحدثين باسم الثورة في الحياة السياسية في مصر ومستقبل الثورة.

 

(إخوان أون لاين) يجيب عن هذه التساؤلات في سطور التحقيق التالي:

 الصورة غير متاحة

 د. محمد البلتاجي

 

بداية يؤكد الدكتور محمد البلتاجي، عضو مجلس أمناء الثورة وأمين عام حزب الحرية والعدالة بالقاهرة، أنه لا يمكن أن تختزل الثورة المصرية المباركة في فرد أو جماعة أو حزب ولا حتى في من شاركوا في مظاهرات ميدان التحرير فقد خرج المصريون في ميادين مصر جميعها بحيث وصل العدد إلى ما يقارب 15 مليون مصري في يوم واحد من كل الفئات والتيارات والأفكار؛ ما يعني أن تقديم البعض لأنفسهم على أنهم ممثلو الثورة لا يتعدى كونه مخالفةً للحقيقة ومجافاةً للواقع.

 

ويشير إلى أن القوى الوطنية أمام تحدٍ كبير في المرحلة الحالية يتطلَّب منها أن تكون على مستوى المسئولية وتتوحَّد وتتوافق على مستقبل البلاد ولا يسعى أي طرف للانفراد أو إخضاع الآخرين لرؤيته، فكما بدأت الثورة ونجحت في إسقاط نظام مبارك بوحدة الشعب يجب أن تستمر الوحدة من أجل إعادة بناء مصر من جديد.

 

ويضيف أن الثورة المصرية قامت في الأساس لتعيد للشعب المصري حقه في اتخاذ القرار الذي يراه ويكون لصوته تأثير في العملية السياسية، وهو ما يؤكد أنه لا يمكن لأي ائتلاف أو حزب أو جماعة أن يأتي بعد الثورة للحديث باسم الشعب، فمن الممكن أن تتحاور التيارات المختلفة للاتفاق على كيفية إدارة البلد ويظل القرار في النهاية مرهونًا بموافقة الشعب على التصور أو الرأي الذي يصلون إليه.

 

وضع مؤقت

 الصورة غير متاحة

 د. أحمد دراج

ويوضح الدكتور أحمد دراج، عضو مجلس أمناء الثورة، أن الكثير من الائتلافات الموجودة على الساحة لا تمثل الثورة، بل إن غالبيتها ائتلافات غير حقيقية، وأعضاءها لا يتعدون الأفراد، بل إن الكثير منها تم الإعلان عنه على عجل لتلبية دعوة المجلس الأعلى للقوات المسلحة للحوار مع الائتلافات أو لتجد لنفسها مكانًا في الحوار الوطني.

 

ويضيف أن الائتلافات الحقيقية التي شاركت في الثورة ولها وجود على أرض الواقع معروفة لدى الجميع، داعيًا كل ائتلاف يريد أن يتحدث باسم الثورة إلى أن يظهر العدد المنتمي له من خلال توكيلات رسمية للتأكد من الرقم الصحيح، مؤكدًا في الوقت ذاته أن من حق أي شخص أو ائتلاف أن يعبر عن رأيه في أي من القضايا ويبقى للشعب في النهاية أن يقتنع بهذا الكلام أو يرفضه.

 

ويبين أن مهمة ائتلافات الثورة مؤقتة، وتتمثل في المرور بمصر من مرحلة الثورة إلى التحول الديمقراطي والاستقرار؛ ما يعني أن مهام هذه الائتلافات ستنتهي بانتهاء المرحلة الانتقالية بتشكيل مجلسي الشعب والشورى ووضع الدستور وانتخاب رئيس للجمهورية، مشددًا على أن المرحلة الحالية تتطلب وحدة المواقف وتجاوز الخلافات بين كل أطياف المجتمع المصري للمرور بمصر إلى مرحلة الأمان.

 

ويعرب عن تأييده الشديد لفكرة إنشاء ائتلاف موحد برؤية واحدة لكل ائتلافات الثورة والقوى السياسية المختلفة من خلال البحث عن الأرضية المشتركة بين الجميع والتركيز على هذه المشتركات والبحث والنقاش والحوار في القضايا الخلافية "فلكل مشكلة حل"، مشترطًا أن يكون للحوار أجندة محددة، هدفها رأب الصدع، ومنع حدوث انشقاقات في الصف الوطني، والوصول لموقف وطني موحد يسمح للبلاد بتخطي المرحلة الانتقالية بأمان.

 

شرعية شعبية

 الصورة غير متاحة

د. باكينام الشرقاوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل