المحتوى الرئيسى

الى أين يا علماء الأزهر ؟!بقلم: عبدالله خالد شمس الدين

07/04 17:13

الى أين يا علماء الأزهر ؟!



الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه أجمعين , أما بعد :



تفاجأت بكلام علماء الأزهر – هدانا الله و اياهم الى سواء السبيل – بخصوص قتلى 25 يناير , هل هم شهداء أم لا ؟ ماذا كان ردهم ؟ كان جوابهم (بل شهداء ومن أفضل الشهداء رغم أنف عثمان الخميس). و استدلوا بحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله أو دون دمه أو دون دينه فهو شهيد) رواه أبو داود و الترمذي و النسائي و صححه الألباني. و سبحان الله قد ذكر أبو محمد عبدالله بن مسلم بن قتيبة - رحمه الل -ه في كتابه المشهور ( تأويل مختلف الحديث ) أن طائفة تستدل بهذا الحديث بالخروج على ولاة الأمر و ذكر منها أحاديث أخرى , منها : (ضعوا سيوفكم على عواتقكم ثم ابيدوا خضرائهم ) و هو حديث ضعيف. ثم ذكر الذين يخالفونهم يستدلون بأحديث , منها : ( عليكم بالجماعة فان يد الله على الجماعة ) و (من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الاسلام من عنقه) .! فالكل لديه دليل و نص سواء كان آية أو حديثا , كما أن طائفة من اليهود ( و اسمها : العيسوية ) يقولون : نؤمن ان محمد صلى الله عليه وسلم نبي بحق لكن نحن لسنا مكلفون باتباعه لأنه بعض للعرب خاصة و استدلوا بقول الله تعالى (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ) .!



قبل أن أشرع في الكلام لا بد من مقدمة و ايضاح و بيان حول الشهادة و مفهومها. هناك أحاديث كثيرة تدل على أن من يفعل كذا فهو شهيد , و سنذكر بعضها. قال رسول الله صلى الله عليه سلم : (المبطون شهيد ، والمطعون شهيد) صحيح البخاري. و قال عليه الصلاة والسلام : (ما تعدون الشهيد فيكم ؟ قالوا : يا رسول الله ! من قتل في سبيل الله فهو شهيد . قال : إن شهداء أمتي إذا لقليل ، قالوا : فمن هم ؟ يا رسول الله ! قال : من قتل في سبيل الله فهو شهيد . ومن مات في سبيل الله فهو شهيد . ومن مات في الطاعون فهو شهيد . ومن مات في البطن فهو شهيد . قال ابن مقسم : أشهد على أبيك ، في هذا الحديث ؛ أنه قال : والغريق شهيد . وفي رواية : قال عبيدالله بن مقسم : أشهد على أخيك أنه زاد في هذا الحديث : ومن غرق فهو شهيد) صحيح مسلم. سأضرب مثلا , فلان اسمه زيد و زيد ذهب الى الجهاد ثم قتل هل نقول عنه انه شهيد ؟ لا نقول ذلك و لكن نقول نرجو له الشهادة و نرجو له الجنة. و فلان آخر مات و هو مطعون أو مبطون هل نقول عنه انه شهيد ؟ لا و لكن نقول نرجو له الشهادة و نرجو له الجنة. لماذا ؟ هل نقول هذا من باب الحسد أو الغيرة أو التحزب لجماعة معينة أو شيخ معين أو بلدة معينة ؟ لا , بل نحب لكل اخواننا المسلمين ما نحبه لأنفسنا. و الدليل ما ذكره الامام البخاري , فقد بوب في صحيحه : ( باب لا يقال فلان شهيد ) , ثم ذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ( الله أعلم بمن يجاهد في سبيل الله و الله أعلم بمن يكلم في سبيله ). ثم ذكر حديثا طويلا كلنا نعرفه لكثرة سماعه و ذكره من باب العبرة و الموعظة , و سأذكرها هنا باختصار. في احدى الغزوات رأى الصحابة - رضي الله عنهم - رجلا يقاتل شجاعة , فقالوا فهو في الجنة. ثم أخبرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم انه من أهل النار فتعجبوا لذلك , و بعد ذلك تتبعه أحدهم و عندما أصيب بجرح في المعركة لم يتحمل الألم فقتل نفسه. فانظر أيها القارى الى هذا , و انظر الى تأديب الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه بعدم تزكية لأنفسهم أو لبعضهم البعض لقوله سبحانه و تعالى (فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى). وقد ورد النهي عن تزكية الناس بأعمالهم في أحاديث كثيرة غيرها ، ومنها حديث أم عطية حين مات عثمان بن مظعون في بيتها ، ودخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت أم عطية : ( رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي عليك لقد أكرمك الله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : وما يدريك أن الله أكرمه ؟ فقالت : بأبي أنت يا رسول الله ! فمن يكرمه الله ؟ فقال : أما هو فقد جاءه اليقين ، والله إني لأرجو له الخير ، والله ما أدري - وأنا رسول الله - ما يُفعل بي . قالت : فو الله لا أزكي أحدا بعده أبدا ) صحيح البخاري. فلا نشهد لأحد بالشهادة الا لمن شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم. لماذا ؟ لأنه أمر غيبي. قال الامام ابن حجر العسقلاني - رحمه الله - في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله) : (ولا يطلع على ذلك إلا بالوحي ، فمن ثبت أنه في سبيل الله أعطي حكم الشهادة) انتهى كلامه رحمه الله. مثل من نشهد له بالشهادة ؟ مثل حمزة - رضي الله عنه - و الدليل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (حمزة سيد الشهداء يوم القيامة) صححه الألباني في صحيح الجامع. و مثل الحسن و الحسين - رضي الله عنهما - و الدليل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة ) رواه الترمذي و قال حسن صحيح و صححه الألباني. و غيرهم ممن شهد لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشهادة.





أهم أخبار مصر

Comments

عاجل