المحتوى الرئيسى

أفكار جول | الغائبون الـ10 الأبرز عن كوبا أميركا

07/04 18:37

انطلقت بطولة كوبا أمريكا في الأول من يوليو الحالي بمشاركة 10 منتخبات من قارة أمريكا الجنوبية ومنتخبي المكسيك وكوستاريكا وبمشاركة عديد النجوم العالميين وأبرزهم ليونيل ميسي وأليكساندر باتو وخافيير زانيتي ونيمار وأليكسيس سانشيز وإيدنسون كافاني ولكنها في المقابل شهدت غياب عدد من الأسماء البارزة والمهمة منها ريكاردو كاكا ومارسيلو وتشيشاريتو.

في التقرير التالي نستعرض أبرز 10 أسماء غابت عن البطولة المُقامة في الأرجنتين لأسباب مختلفة منها ما قد يكون مقبولًا ومنها ما خلق حالة مثيرة من الجدل والتي لن تنتهي سوى بنهاية البطولة.






ريكاردو كاكا - البرازيل

لم يلعب نجم ريال مدريد موسمه الأفضل خلال مسيرته الكروية الحافلة بعديد الألقاب والنجاحات، ذلك بسبب الإصابة التي تعرض لها وأبعدته عن الملاعب كثيرًا لكن رغم هذا يبقى استبعاده عن البطولة مفاجأة ضخمة خاصة أنه اعتاد الظهور بمستوى طيب مع البرازيل بغض النظر عن مستواه مع أنديته وقد أكد ذلك خلال مشاركته في كأس القارات الأخيرة، هذا بجانب أن خبرته الدولية كانت ستُضيف الكثير لمنتخب يمتلك عديد اللاعبين الشباب الذين يبدأون مسيرتهم مع السيليساو.


كلاوديو بيتزارو - البيرو

ضربة قوية جدًا تعرض لها المنتخب البيروفي في آخر أيامه الإعدادية للمشاركة في البطولة تمثلت في إصابة نجمه كلاوديو بيتزارو في الركبة مما أدى لاستبعاده من البطولة حيث يحتاج 6 أسابيع من العلاج على الأقل.

مهاجم فيردر بريمن يُعد من الأسلحة الفتاكة في هجوم البيرو وغيابه سيُؤثر بشكل قوي على حظوظ الفريق في تحقيق نتائج إيجابية خلال البطولة.


مارسيلو - البرازيل

اتخذ مدرب المنتخب البرازيلي "مينيزيس" قرارًا غريبًا باستبعاد مدافع ريال مدريد من البطولة رغم مستواه المميز مع الميرينجي في الموسم الأخير وما يتمتع به من خبرة دولية تُفضله على الثنائي أندريه سانتوس وأدريانو.

قرار الاستبعاد لم يكن لأبعاد فنية بل تأديبية كما أكدت جميع المصادر حيث سبق لمارسيلو أن تقاعس عن لعب المباراة الودية أمام اسكلتندا ولذا كان المقابل خروجه من كوبا أمريكا.


نيكولاس أوتاميندي - الأرجنتين

مدافع بورتو لعب موسمًا تاريخيًا توجه بالفوز بالثلاثية مع فريقه البرتغالي ولكنه رغم ذلك شاهد افتتاح البطولة القارية من بيته بقرار المدرب سيرجيو باتيستا !!.

أوتاميندي يُعد من أبرز المواهب الدفاعية في الأرجنتين وقد رُشح للانتقال لأحد الأندية المهمة في أوروبا ولكن باتيستا رغم ذلك مازال يمنح ثقته لزميليه نيكولاس بورديسو وجابرييل ميليتو رغم أن الأول له كوارث دفاعية في السيريا آ والثاني لم يلعب سوى نادرًا مع البارسا.


أوسكار كاردوزو - الباراجواي

كان غريبًا أن يُبرر جيراردو مارتينو قراره باستبعاد مهاجم بنفيكا المميز بالخيارات الفنية !!، ذلك لأن المهاجم صاحب الـ28 عام يُعد من أخطر المهاجمين في البطولة البرتغالية والكرة اللاتينية وقد ارتبط بعديد الأندية الكبيرة في أوروبا.

صاحب الـ12 هدف في الدوري البرتغالي والـ4 أهداف في الدوري الأوروبي بجانب هدف في دوري الأبطال للموسم الأخير تم إبعاده عن المنتخب لصالح أسماء أخرى قد يراها البعض أقل منه إلا المدرب مارتينو !!.


هيرنانيز - البرازيل

أراه شخصيًا من أكثر القرارات غرابة في البطولة، ليس فقط لأن نجم لاتسيو لعب موسمًا مميزًا رغم أنه الأول له في الدوري الإيطالي لكن لأن السيليساو لا يضم لاعبي وسط بذلك المستوى المميز للغاية والذي يتفوق بمراحل عن هيرنانيز.

أسماء مثل لوكاس ليفي وإيلانو وراميريز وحتى الوسط المتقدم مثل جانسو لا يُمكن أن تُعد أفضل من صاحب الـ11 هدف في السيريا آ خلال الموسم الأخير، لكن يبقى قرار المدرب !!.


جيفيرسون فارفان - البيرو

حقًا المصائب لا تأتي فرادى، ذلك ما ينطبق على المنتخب البيروفي الذي لم يفقد فقط هدافه بيتزارو بل كذلك أفضل لاعبيه "فارفان" صاحب الموسم المميز للغاية مع شالكه محليًا وقاريًا.

فارفان ظهر بمستوى طيب للغاية خاصة في دوري الأبطال الأخير وقد ارتبط بعديد الأندية الكبيرة وكان من المتوقع أن يُساهم في ظهور ممتاز للبيرو لكن الإصابة التي تعرض لها مؤخرًا حرمته من ذلك ووجهت صدمة كبيرة للمنتخب.


مارك جونزاليز - تشيلي

جناح سيسكا موسكو المميز للغاية لن يلعب البطولة القارية للإصابة ولكن قرار استبعاده لم يكن فقط بسببها بل لأسباب أخرى تتعلق بحادثة أخرى في مارس الماضي.

جونزاليز تعرض للإصابة في مارس وغاب عن مباراتين وديتين للمنتخب التشيلي لكن المفاجأة كانت في ظهوره مع فريقه خلال مباريات الدوري الأوروبي لنفس الفترة وهنا قال المدرب بورخي "اللعب للمنتخب يجب أن يكون عن رغبة وليس بالإجبار"، مما قد يكون تمهيدًا لقرار الاستبعاد.


تشيشاريتو - المكسيك

غياب نجم مانشستر يونايتد عن البطولة حدث نتيجة تفضيل المدرب خوسيه ديلا توري المشاركة بالفريق الاحتياطي ومنح المجموعة الأساسية التي تُوجت ببطولة الكأس الذهبية فترة من الراحة بعد الموسم الطويل مع أنديتهم ومنتخب بلادهم.

تشيشاريتو يُعد الوجه الأبرز الغائب عن البطولة نظرًا للشُهرة الكبيرة التي اكتسبها بعد موسمه الممتاز في إنجلترا، لكن يبقى قرارًا مقبولًا للغاية وإن كان سيُؤثر بكل تأكيد على حظوظ المنتخب في البطولة.


نيلمار - البرازيل

غيابه هو الأغرب والأصعب تقبلًا في البطولة، قرارًا غريبًا يُضاف للقرارات الغريبة من المدرب مينيزيس.

السيلساو يمتلك مجموعة ممتازة من المهاجمين المتحركين ولكنه لا يمتلك سوى مهاجم واحد متمركز وهو فريد الذي بالتأكيد لن يصل لمستوى نيلمار المميز مع فياريال مؤخرًا، الغريب أن المدرب وضع باتو في هذا المركز خلال مباراة فنزويلا ولم يظهر بالمستوى المطلوب لذا أشرك فريد وأعاد باتو للخلف قليلًا بما يؤكد حاجة الفريق لخدمات صاحب الـ11 هدف في الليجا.




اقرأ أيضًا:


كن معنا على
  و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل