المحتوى الرئيسى

الوسط يشارك في مليونية الجمعة القادمة بشروط

07/04 16:06

القاهرة - أ ش أ

أكد المهندس أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط أن الحزب سوف يؤيد مليونية الجمعة القادمة إذا كانت بهدف التضامن مع الشهداء وتسريع محاكمات رموز النظام السابق فقط. وقال إن هناك التباسا في الدعوة لهذه المظاهرة مما يحدث إرتباكا، فلو كان هدف الدعوة للمظاهرة التسريع بالمحاكمات والتضامن مع أسر الشهداء، فإننا سنشارك فيها أما لو كانت ملتبسة فإننا لن نشارك، حسبما أفاد.

وتابع: إذا كانت الدعوة للدستور أولا فقط، فإننا لن نشارك، وسنقف ضدها وحتى الآن الدعوة لهذه المظاهرة ملتبسة.

قال أبو العلا ماضي في الملتقي الثقافي الشهري الأول لحزب الوسط الذي أقيم بساقية عبد المنعم الصاوي الليلة الماضية إن أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة مصريون محترمون عملوا شيئا عظيما لمصر ، وإذا افترضنا جدلا أن البعض يريد أن يغير أو ينقلب على إرادة الشعب المصري فان الشعب نفسه سوف يتصدى له.معربا عن تأييد حزب الوسط للقوات لمواقف المجلس العسكرى.

من جهته ، قال عصام سلطان إن مايحدث الآن هو الأعظم في ثورات العالم، أعظم من الثورة الفرنسية مائة مرة، وقال إن مالمسناه من المجلس العسكري هو حرص شديد على الوطن على العدالة الاجتماعية، ونقل السلطة للشعب.

ومن ناحية أخرى تعهد أبو العلا ماضى باستمرار عمليات التقصي بشأن مبلغ الأربعين مليون دولار التي قالت السفيرة الأمريكية الجديدة آلان باترسون إن واشنطن قدمتها لجهات مصرية .مشيرا إلى أن الحزب وجه خطابا للسفيرة طلب فيه الكشف عن من حصل على هذه الأموال، وأرسل نسخة إلى رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف الذي أبدى اهتمامه بالموضوع.

وقال إنه لو تم إدخال أموال لمنظمات المصرية دون علم الحكومة فذلك يعد انتهاكا للسيادة المصرية ، والأمر الثاني ضرورة أن يكون هناك شفافية في هذا الموضوع.

ولفت ماضي إلى أهمية التحالف الوسطي الذي أقامته ثلاث أحزاب وسطية، هي حزب الوسط وحزب العدل، ومصر الحرية، معتبرا أن البيان الذي صدر عن هذا التحالف هو من أهم البيانات التي صدرت في الفترة الأخيرة، ويؤكد على احترام إرادة الشعب.

وقال إن النقطة الثانية في هذا البيان هي تأجيل الانتخابات لشهرين أو ثلاثة مع الحفاظ على الترتيب السياسي كما هو ، مع عمل توافق على الهيئة التأسيسية وحول المبادئ السياسية العامة للدستور.

وقال إن القضية ليست شكل الدستور فقط ، ولكن مشروعية من يصنع الدستور، إذ يجب أن تكون أما هيئة منتخبة مباشرة من الشعب، أو من قبل البرلمان.

وحول المخاوف من سيطرة تيار معين على البرلمان، قال المهندس أبو العلا ماضى رئيس حزب الوسط إن البرلمان القادم سوف يكون متعددا، ومتوازنا ، وسينتج عنه في الغالب حكومة وحدة وطنية ، وهيئة تأسيسية متوافق عليها.

وقال إن 30 مليون ناخب على الأقل سوف يشاركون في الانتخابات القادمة لأنه من المنتظر أن تكون المشاركة أكبر من الاستفتاء الذي لم يوجد فيه تنافس من الأحزاب، أي أن لدينا 25 مليون ناخب جديد، لم يشاركوا في الانتخابات السابقة، فالأغلبية الكاسحة لم تحدد خياراتها بعد، وعلى الأحزاب أن تعمل لجذبهم.

ووصف تعبير المواد فوق الدستورية بأنه تعبير مختلق، وألمح إلى أن بعض من رفضوا التعديلات الدستورية كانوا يريدون تغيير المادة الثانية من الدستور الخاصة بالشريعة الإسلامية.

وقال إن الواقع القانوني الموجود هي إن الشريعة مصدر للتشريع، وأصبحت هذه المادة تعبير عن الهوية وهي موجودة بأشكال مختلفة في الدساتير السابقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل