المحتوى الرئيسى

حكومة القذافي تشارك في محادثات والمعارضة تقول يجب ان يرحل

07/04 23:06

طرابلس (رويترز) - قالت الحكومة الليبية يوم الاثنين انها تجري محادثات مع شخصيات من المعارضة لكن لا يبدو ان هناك فرصة تذكر لنهاية سريعة للحرب الاهلية مع تشبث كل من الجانبين بموقفه بشأن مصير معمر القذافي.

وصرح سيف الاسلام ابن الزعيم الليبي معمر القذافي لصحيفة فرنسية انه ليس هناك أي مجال للتفاوض بشأن نهاية لحكم والده المستمر منذ أكثر من 41 عاما بينما تراجع المعارضون عن تلميح بتقديم تنازل وجددوا مطلبهم برحيله فورا.

وأعلن متحدث باسم حكومة القذافي ان مسؤولين حكوميين على مستوى عال أجروا محادثات بوساطة أجنبية مع شخصيات معارضة في ايطاليا ومصر والنرويج للتوصل الى اتفاق سلمي لحل الازمة وان المحادثات مستمرة.

وأي حديث عن قبول محتمل بالقذافي يمكن ان يحدث انشقاقا في صفوف حركة المعارضة التي تشكلت في فبراير شباط عقب انتفاضتين في تونس ومصر.

ويعارض العديد من خصوم القذافي بشدة تقديم أي شكل من أشكال التنازل للزعيم الليبي ولا يثقون في انصاره السابقين الذين انشقوا عليه لينضموا للمعارضة.

وقال متحدث باسم الحكومة أن من بين الشخصيات المعارضة التي شاركت في المحادثات عبد الفتاح يونس العبيدي وزير داخلية القذافي السابق الذي انضم للمعارضة في فبراير. ولم يتضح على الفور ما اذا كانت المفاوضات تمت بعلم أو تأييد قيادة المجلس الوطني الانتقالي المعارض.

وكان المجلس الذي يحظى باعتراف عدد متزايد من الدول بوصفه الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي قال انه لا تجري أي محادثات بينه وبين حكومة القذافي.

وقال المتحدث باسم الحكومة موسى ابراهيم في بيان ارسل بالبريد الالكتروني انه خلال الاسابيع القليلة الماضية التقى في عدد من العواصم العالمية مسؤولون كبار في الحكومة الليبية مع اعضاء من المعارضة الليبية للتفاوض من أجل التوصل الى سبل سلمية للخروج من الازمة الليبية. وذكر ان المفاوضات المباشرة متواصلة الان.

ورفض سيف الاسلام القذافي ابن الزعيم الليبي تلميحات بأنه يمكن التوصل الى تسوية سلمية تشمل رحيل والده وهو ليس مطلب المعارضين فحسب وانما القوى الغربية التي تقصف ليبيا منذ مارس اذار.

  يتبع

عاجل