المحتوى الرئيسى

ربع السياح العرب يزورون الحسين ومقامات آل البيت بمصر

07/04 09:44

كشفت دراسة ماجستير، أعدها الباحث محمد حسني حسين محروس بعنوان "الأساليب الترويجية للسياحة الدينية في مصر وتأثيرها علي الوعي السياحي" تمت مناقشتها بكلية الإعلام بجامعة الأزهر بالقاهرة، أن نسبة (26.3%) من السياح العرب يزورون مرقد الإمام الحسيني، خاصة بالنسبة للشيعة العراقية والفلسطينية بجانب زيارة مراقد آل البيت بالنسبة لبعض الطوائف فى العالم العربى والإسلامي.

وأكدت الدراسة أن الحملات الترويجية التي تقوم بها أجهزة السياحة الرسمية والمتمثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي لها دور كبير فى زيارة هذه الاماكن الدينية من حيث إعداد المطبوعات السياحية أو التعرف على الطرق المختلفة من صوفي، جعفري، أحمدى لجذب السياح العرب.

وأوضحت الدراسة أن الآثار الإسلامية تحتل المرتبة الأولي من بين الآثار التي يقوم السائح العربي بزيارتها في مصر، بنسبة (41.4%)، ولعل ذلك يرجع إلى أن معظم عينة السائحين العرب مسلمين، حيث بلغت نسبة المسلمين (96%) من عينة الدراسة، يلي ذلك الآثار الفرعونية، نسبة (39.7%)، ثم جاءت الآثار المسيحية في الترتيب الثالث بنسبة (12.1%)، بينما جاءت الآثار اليهودية في الترتيب الرابع والأخير بنسبة (6.6%)، ولعل ذلك يرجع إلى انعدام هذه الديانة من عينة السائحين العرب، وإنما جاءت هذه النسبة، حيث التعرف على هذه المزارات كمزار له شهرة سياحية.

أما من ناحية أسباب زيارة السائح الأجنبي للأماكن الدينية، فجاءت عبارة التعرف علي الناحية التاريخية والمعمارية والفنية لهذه المزارات الدينية المركز الأول، بنسبة (37.8%) ولعل ما يفسر ذلك هو أن السائح الأجنبي قد يقصد زيارة هذه المزارات الدينية من منطلق عقيدته، وإنما بجانب ذلك ينظر إلي هذا المزار وكأنه تحفة معمارية فريدة لا مثيل لها من حيث بنائه وأعمدته الرئيسية والمبينة علي الطراز البازلكى أو المملوكي ولكن نجد السائحين الأجانب يتواجدون بكثرة في مجمع الأديان بمصر القديمة، لاحتوائها على المزارات الدينية الثلاثة.

أكدت الدراسة أن الإنترنت يحتل المرتبة الأولى من بين الوسائل الترويجية التي يأخذ منها السائح معلوماته عن الأماكن السياحية الدينية، بنسبة (38.4%)، حيث تعد شبكة الإنترنت اليوم واحدة من أهم وسائل الاتصال الجماهيرية، ومن أكثرها تأثيرًا، نظرًا لسرعة انتشارها وسهولة استخدمها إلى جانب ما تتمتع به من جاذبية وتشويق.

أوصت الدراسة بالاهتمام بالمشاركة الفعالة في المعارض والبوصات السياحية الدولية، للتعريف بالمنتج السياحي الديني المصري علي نطاق واسع، ولتكون هذه المعارض والبورصات فرصة لعقد صفقات مع منظمي الرحلات الشاملة المشاركون في هذه المعارض والبورصات، مع تقديم عروض متنوعة وشاملة للتعرف بالتراث الديني ومصحوبة بشرح كامل وصورة فوتوغرافية ونشرات ومطبوعات وشرائط فيديو وأسطوانات مدمجةC.D .

كما أوصت الدراسة توفير خدمات الإرشاد السياحي في مناطق المزارات الدينية باللغات المختلفة.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل