المحتوى الرئيسى

رئيس الوزراء التونسي: لم يهنئنا زعيم عربي واحد بنجاح ثورتنا

07/04 09:25

تونس: أكد الباجي قائد السبسي الوزير الاول في تونس ان الشعب التونسي لم يفجر ثورته من اجل تصديرها الى الجوار العربي، وانما فجر ثورة على الطريقة التونسية، ومن اجل انقاذ تونس من الفساد والقمع والديكتاتورية.

وقال السبسي في تصريح لجريدة "القدس العربي" :"انها ثورة شباب دون اي ايديولوجية او زعامة او مساعدة خارجية، ولهذا لجأوا الى حكمة الشيوخ مثلي، ولكن بشكل مؤقت ولعلنا نكون عند حسن ظنهم".

ويعترف ان امتلاك الحرية سهل لكن المحافظة عليها مهمة شاقة جدا. وصيانة الثورة من شطط انصارها اصعب كثيرا من مقاومة مؤامرات اعدائها، وما اكثرهم في تونس، فسقف التوقعات مرتفع كثيرا جدا، واللغة السائدة قوية، والنزق هو سيد الموقف في هذه الفترة الانتقالية فالتركة ثقيلة جدا، هناك 700 الف عاطل عن العمل من مجموع عمالة قدرها 3.5 مليون عامل هذا رقم كبير جدا.

ويشكو السبسي بمرارة من انه "لم يأت ولا زعيم عربي إلى تونس للتهنئة بالثورة او التضامن مع الشعب التونسي اعداد غفيرة من وزراء خارجية دول العالم زارونا للتعرف على هذه التجربة الرائدة، ولم يكن من بين هؤلاء زعيم عربي واحد يقولون لنا في ليبيا وسورية انتم ابتليتمونا بالثورة، وربما لهذا السبب لا يريدون تهنئتنا، او حتى الاقتراب منا خوفا من فيروس الثورة واصابتهم بالعدوى".

ويقول "انه كرئيس حكومة اتصل بالمسئولين السعوديين، وقلنا لهم نريد استلام الرئيس السابق زين الدين بن علي للمثول امام المحكمة بالتهمة المرفوعة ضده، ولكنهم لم يردوا علينا مطلقا".

واضاف "نبعث لهم بالتهاني في المناسبات، ولكل الزعماء الآخرين ايضا، مثلما تقتضي الاصول ولكنهم لا يردون علينا مطلقا! ".

وحول بن علي قال السبسي "انه ليست لي مشكلة شخصية معه، مشكلته مع الشعب التونسي، وحسابه مع هذا الشعب، الشعب له حق ان يحاسبه ويعاقبه.. انا شخصيا لم اسأل عنه، ولم احاول الاتصال به، بل لا اتحدث عنه مطلقا. هناك 93 قضية مرفوعة ضده، بعضها بتهم القتل، واخرى نهب المال العام، وجدنا مخدرات ومجوهرات و35 مليون دولار من عملات مختلفة، واعطينا محاميه الذي اختاره للدفاع عنه تأشيرة دخول الى تونس، ولديه خمسة محامين آخرين في تونس، وصادرنا جميع املاكه وعقاراته في تونس".

وأوضح "لا اعرف لماذا لم يأخذوا هذه الملايين والمجوهرات معهم، لعلهم كانوا في عجلة من امرهم، ويريدون السلامة، اعدنا الطائرة الخاصة به والتي اشتراها من مال الدولة، تصور، يقول لي، بورقيبة لم يملك طائرة، وكان يسافر مثل اي راكب عادي، ولم يشتر دراجة في حياته".

ويشير رئيس الوزراء التونسي إلى عقبتين رئيسيتين تواجهان تونس حاليا، الاولى اقتصادية، والثانية من دول الجوار.

وأضاف "وعدتنا دول قمة الثمانية بأربعين مليار دولار مناصفة مع مصر، عشرون مليار دولار من المؤسسات المالية مثل البنك الدولي وصندوق النقد، وعشرة مليارات دولار هدية لنا ولمصر بمجرد اعلان النوايا، وعشرة مليارات من دول الخليج، جميع هذه الارقام ما زالت على الورق ولم نتسلم منها اي شيء حتى الآن".

ويؤكد السبسي ان الصداع الليبي هو الاكثر إقلاقاً لتونس هذه الايام، فالجار الليبي حقل الغام، ومصدر تهديد لتونس بشقيه الامني والعسكري. فأكثر من 600 الف اجنبي دخلوا تونس في ظرف حرج معظمهم عادوا وبقى 100 الف حتى الآن، وهناك 60 الف ليبي يقيمون حاليا في تونس نتقاسم معهم لقمة الخبز.. المؤسسات الدولية لا تساعد كثيرا لحل هذه المشكلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل