المحتوى الرئيسى

الانتخابات التايلاندية تأتي بأمل الاستقرار والجيش يقبل بالنتائج

07/04 10:01

بانكوك (رويترز) - قبل جيش تايلاند القوي يوم الاثنين بالنصر الانتخابي المذهل الذي حققه حزب رئيس الوزراء التايلاندي المخلوع تاكسين شيناواترا مما اشاع شعورا بالاستقرار في البلاد التي ابتليت بالاضطرابات منذ الاطاحة به في انقلاب قبل خمسة اعوام.

وقال وزير الدفاع في الحكومة المنتهية ولايتها انه بعد يوم من النصر الذي حققه حزب بويا تاي الذي تتزعمه ينجلوك شيناواترا شقيقة رئيس الوزراء التايلاندي المخلوع اتفق الجيش على عدم التدخل لمنعها من تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال الجنرال براويت ونجسوان الذي شغل من قبل منصب رئيس هيئة الاركان وهو مقرب من القادة العسكريين الذين أطاحوا بتاكسين في عام 2006 "أؤكد ان الجيش غير راغب في الخروج عن الادوار المنوط بها."

وقال لرويترز "الجيش يقبل نتائج الانتخابات."

ومن جانبها أعلنت يوم الاثنين ينجلوك الفائزة في الانتخابات العامة تشكيل ائتلاف من خمسة أحزاب بقيادة حزب بويا تاي الذي تتزعمه بعد يوم من فوزه المذهل وسيطرته على نحو 60 في المئة من البرلمان مما يوفر لها موقفا قويا يمكنها من الوفاء بالوعود الانتخابية التي اطلقتها خلال حملتها الانتخابية.

كما أعلن رئيس الوزراء التايلاندي ابهيسيت فيجاجيفا يوم الاثنين أيضا انه قرر الاستقالة من زعامة الحزب الديمقراطي وذلك بعد يوم واحد من خسارته امام حزب المعارضة بويا تاي الذي ترأسه ينجلوك.

واضاف ابهيسيت ان حزبه سيعقد اجتماعا عاما في غضون 90 يوما لاختيار خلف له.

واشارت احدث ارقام من لجنة الانتخابات الى ان الديمقراطيين بزعامة ابهيسيت المولود في بريطانيا والذي تلقى تعليمه في اوكسفورد لم يحصلوا الا على 160 مقعدا فقط في البرلمان المؤلف من 500 عضو مقابل 264 مقعدا لحزب بويا تاي وهو ما يجعل من الصعب على اعداء تاكسين منع ينجلوك من ان تصبح أول رئيسة لوزراء تايلاند.

وربطت تقارير بينها وبين احتجاجات أصحاب القمصان الحمراء الذين اشتبكوا مع الجيش خلال اسابيع من الاضطرابات العام الماضي.

  يتبع

عاجل