المحتوى الرئيسى

د. طارق النجومى يكتب: على عليوة ضرب الزميرة

07/04 08:39

ساقته قدماه بلا موعد ليكون فى قلب ميدان التحرير بعد ليلة الثلاثاء الدامى.. بعدما وقع ماوقع من أحداث لا يعلم معظم من كانوا شهودا لها كيف بدأت وكيف تحركت بهذا الترتيب الغريب..!!

هاله ما وجد وما شاهد وما سمع.. مجموعات صغيرة تتجمع كل بضع خطوات وبعض أفرادها يتحاورون بصوت عال منفعل.. لم ير ثلاثة يتفقون على رأى.. مناقشات تبدو كمشاجرات.. غالبية المتواجدين لا يتجاوز سنهم العشرين عاما.. من الواضح أنهم لم يؤدوا عملا يوما أو تحملوا مسئولية.. من بيئات ومستوى اقتصادى متواضع.. هتافات من بعضهم وبعضهن من بنات وشبان بطريقة لا ينقصها إلا طبلة ومزمار.. صورة أعادت له منظر رحلات القناطر فى شم النسيم.. يسبون فى الشرطة وفى كل من له سلطة.

خيمتان منصوبتان فى وسط الميدان علق على إحداهما لافتة مكتوب عليها ممنوع تواجد ظباط الشرطة وال...ب..!! سأل من الذى كتب تلك اللافتة..؟؟ قال أحدهم بفخر أنا الذى كتبتها.. وهل هذا أسلوب يليق..؟؟ رد وهو يكتب كلمة حرية على قماش الخيمة.. نعم دى حرية.. يستاهلوا أكتر من كده..!!

قال له.. ظباط الشرطة منهم شرفاء كثيرون.. إننا نطالب بعهد جديد للشرطة ولكن لا يجب مهاجمتهم بهذا الأسلوب المهين فنحن فى حاجة إليهم.. رد بانفعال لأ دول مش لازمنا.. ما أحنا حمينا نفسنا وبيوتنا 18 يوم من غيرهم.. طيب يدونا الفلوس اللى بيدوهالهم وإحنا نقوم بشغلهم.

تركه وذهب فقد وجد أن الحوار معه عقيم.. لحقته سيدة عجوز كانت واقفة تستمع للحوار وجدها تقول له.. عندك حق والله الولاد دول لا عندهم تفاهم ولابيحترموا حد.. هيودوا البلد فى داهية قالتها وهى تذهب عنه بعيدا.

كانت عربة المترو تهتز.. كما كان كل ما شاهده وما سمعه يهتز فى رأسه.. أحس أنه مشوش.. الأفكار فى رأسه غير واضحة ولا سهلة القراءة.. أخذ يسأل نفسه هل هؤلاء هم من يوجهون ويملون ما يريدون علينا..؟؟ هل هذا الاندفاع والحماس الأعمى هما من ستكون لهما الكلمة والرأى..؟؟!!

نزل من عربة المترو.. استقبله المنظر المعتاد من عربات للباعة الجائلين تسد المكان.. الروائح الكريهة تزكم الأنوف.. الزبالة والقذارة تصدم العيون.. ميكروباصات وتكاتك وعربات وبشر تتشابك وكأنه سيرك أو لوحة سريالية لم تأت لخيال لا سيلفادور داى ولا بيكاسو.

عندما رجع من صلاة الجمعة قالت له ابنته أن خطيب الجمعة فى الميدان أعلن ميدان التحرير منطقة خضراء ممنوع على الشرطة التواجد فيها.. منطقة خضراء..؟؟!! أنه يتذكر هذا التعبير.. سمعه كثيرا فى الإعلام.. قال لنفسه هل قسمنا بلدنا لمنطقة خضراء ومناطق حمراء مثل بعض البلاد التى ابتليت بالاحتلال..؟؟!! أشاح بوجهه ولم يعلق.. دخل إلى حجرته.. تمدد على السرير.. شعر بصداع يكاد رأسه ينفجر من شدته.. أغمض عينيه وحاول أن يسترخى.. دقائق وهدأت نفسه وأحس بالراحة.

فى ظلام الغرفة أخذت الأحداث تومض أمام عينيه فى تتابع سريع.. شاهد نفسه يوم 25 يناير وهو يخرج كما خرج الناس فى جميع الشوارع وجميع المدن تطالب بالحرية والعداله والكرامة.. تذكر هتافهم بسقوط النظام.. شاهد اصطدام الشرطة معهم وسقوط الشهداء.. المحاولات المستميته للبقاء.. شاهد سقوط النظام.. شاهد احتفالات النصر وصعود الناس على ظهور الدبابات والتلويح بالإعلام.

تذكر كلمة ابنته إليه.. المنطقة الخضراء.. سألته نفسه..؟؟ هل خطيب الجمعة هو من يقرر..؟؟ تذكر ما شاهده أمس فى الميدان.. أن كل شاب وفتاة قد عين نفسه قائدا للثورة ينظم الهتافات ويملى التوجهات.. كانت لوحة فى عشوائيتها لاتختلف كثيرا عن اللوحة العبثية التى تطالعه كل مرة وهو خارج من محطة المترو.. العبث أصبح يحيط به من كل جانب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل